دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 16/5/2019 م , الساعة 4:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بسبب نشاطه على تويتر

محكمة إماراتية تعاقب وافداً قمرياً بالسجن 5 سنوات

محكمة إماراتية تعاقب وافداً قمرياً بالسجن 5 سنوات

أبوظبي - وكالات:

 تسبب نشاط على موقع التواصل الاجتماعي تويتر لوافد يحمل جنسية جزر القمر إلى دولة الإمارات بعقوبة السجن خمسة أعوام في فضيحة جديدة تعبر عن حدة القمع في الدولة. وقضت محكمة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا على مقيم يحمل جنسية جزر القمر بالسجن لمدة 5 سنوات وتغريمه مبلغ مليون درهم مع تحمله النفقات القضائية كافة والإبعاد عن البلاد بعد انقضاء مدة العقوبة. كما أمرت المحكمة بمصادرة جميع أجهزة الكمبيوتر والهواتف النقالة والكاميرات وإغلاق المواقع الإلكترونية التي كان المُدان قد أنشأها على مواقع التواصل الاجتماعي ومسح محتوياتها كافة.

واتهمت نيابة أمن الدولة في الإمارات للمذكور بتهمة الانضمام إلى تنظيم داعش عبر موقع على تويتر المعروف باسم حركي هو “جريح 99” بالرغم من علمه بحقيقة هذا التنظيم الإرهابي وأهدافه، كما أنشأ حساباً آخر على تويتر باسم “مسلم جريح 99” ونشر عبره مقالات ومعلومات كاذبة وإشاعات مغرضة بهدف الإساءة لسمعة الإمارات.

وتواجه هذه القضايا تشكيكا واسعا من جانب منظمات حقوق الإنسان نظرا لانتزاع الاعترافات فيها تحت التعذيب فضلا عن عدم وجود قضايا أمنية وإنما نشاط إعلامي أو حقوقي يمارسه النشطاء، فيلجأ جهاز الأمن لمعاقبة الناشطين بفبركة هذه القضايا وإصدار أحكام مشددة وقاسية بحق الناشطين. وليس أدل على ذلك من قضية الشهيدة علياء عبدالنور التي حكمت 10 سنوات سجنا واستشهدت عشية رمضان في السجن إثر الإهمال الطبي في علاج السرطان. وتهمة علياء الحقيقية هي التبرع لعائلات سورية لاجئة من بطش نظام الأسد، ولكن أبوظبي وجهاز أمن الدولة قدموها للمحاكمة على أنها تمول “الإرهاب”. وفي مارس الماضي حكمت محكمة أمن الدولة الإماراتية على مواطن رمزت له “ع.ع.ع.م.ب” يبلغ من العمر 22 عاماً بالسجن لمدة 5 سنوات وتغريمه مبلغ مليون درهم، وذلك بعد إدانته بالانتماء لتنظيم “داعش” الإرهابي من خلال الإعلان عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تحت اسم “جريح 99” وأدائه قسم البيعة على السمع والطاعة لزعيم التنظيم الإرهابي. وأظهر الحكم أن السلطة في الإمارات، بحسب حقوقيين، تتصيد أي تعبير عن الرأي لتنزل أقسى العقوبات على ناشطين وعامة الناس، وذلك في إطار التخوف الفعلي من أن الإعلام بالفعل قوة وأمانة، لذلك، تلجأ أبوظبي إلى تقييد وسائل الإعلام وتكميم الأفواه ومصادرة الحريات حتى بات تصنيف الإمارات بأنها دولة “غير حرة” بحسب مقاييس منظمة فريدوم هاوس، وفي الترتيب 120 في الحريات على مستوى دول العالم، بحسب منظمة مراسلون بلا حدود.

ومؤخرا فضح التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشونال)، بشأن حالة حقوق الإنسان، ما يتورط به النظام الحاكم في دولة الإمارات العربية المتحدة من انتهاكات جسيمة تشمل التمييز ضد المرأة والاعتقالات التعسفية للمعارضين والمنتقدين فضلا عن جرائم حرب مروعة بحق المدنيين في اليمن. وحمل تقرير منظمة العفو عنوان استعراض حالة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2018.

                   

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .