دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 1/6/2019 م , الساعة 4:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ريم البدر أول مصوّرة قطرية متخصصة لـ الراية:

تصوير المواليد يحتاج تقنيات خاصة

قدّمت أول دورة لتصوير المواليد .. وأسعى للتوعية بسلامة الأطفال
ألبومات الصور.. لوحات فنية تلقى رواجاً كبيراً
عملنا يشبه الممرضات في غرفة العناية المركزة للأطفال
عدسات خاصة لتصوير المواليد بأسعار مناسبة
وضعيات قد تؤذي الطفل خلال التصوير
تصوير المواليد يحتاج تقنيات خاصة

حوار- ميادة الصحاف:

المصوّرة ريم إبراهيم البدر، أول قطرية تخصّصت في تصوير المواليد الجدد، وقدّمت أول دورة في هذا المجال، وهي حاصلة على دبلوم عال في تخصص تقنية أشعة من جامعة شمال الأطلنطي، ومسؤولة قسم الأشعة للنساء والولادة في مستشفى الخور. وفي حوار خاص مع الراية أكدت ريم البدر أنها حملت أول كاميرا وهي بعمر الثامنة وتمكّنت من صناعة ألبوم صور بعمر العاشرة، كما استطاعت إبراز قطر عالمياً في تصوير المواليد الجدد، الجديد على العالم العربي. وأكدت أن دورات تصوير المواليد الجدد تحظى بإقبال كبير، لافتة إلى زيادة عدد المصوّرات القطريات في هذا المجال، وأن سلامة الطفل الأهم في عملها، وأن بعض وضعيات التصوير قد تؤذي الطفل. وأشارت إلى أن مهنتها تحتاج إلى صبر وهدوء كبيرين، وأنها تتعامل مع المولود مثل الممرضة في غرفة العناية المركزة ..

وإلى تفاصيل الحوار:

• كيف دخلت مجال التصوير؟

- أهوى التصوير منذ صغري، حملت أول كاميرا عندما كان عمري 8 سنوات، وأول صورة التقطتها كانت لأخي الصغير. كنت أوثق جميع مناسبات الأهل والأقارب بالصور الفوتوغرافية والفيديو. وعندما بلغت العاشرة، بدأت أعمل ألبومات كاملة للصور، وحينما بلغت 16 عاماً، اقتنيت أول كاميرا ديجيتال احترافية (كانون)، ثم تطوّرت إلى أخرى أكثر احترافاً مع عدة تصوير كاملة، وبتقنيات عالية الجودة. في عام 2003، وكنوع من التشجيع والدعم، اقترحت إحدى قريباتي أن أتقاضى مبلغاً رمزياً (10) ريالات عن كل صورة أصوّرها. وبعد عام، وبتمويل من خالي، افتتحت أول استوديو للتصوير.

• مع تطوّر التكنولوجيا، لم تعد هناك حاجة ملحة للتصوير الفوتوغرافي، فهل أثر ذلك على مهنة التصوير؟

- كلا، لم تتأثر مهنة التصوير مطلقاً، لأن التصوير أشبه بالفن، ولا يستطيع أي شخص أن يلتقط صورة احترافية تدوم معه سنوات عديدة، وربما تتوارث عبر الأجيال.

التميز

• لماذا اخترت تصوير المواليد الجدد، وهل يحظى بإقبال؟

- عملي في الاستوديو يشمل جميع أنواع التصوير، لكني تميّزت وكنت أول قطرية تتخصّص في تصوير المواليد الجدد عام 2004، لأني بطبيعتي أحب الدخول في الأشياء النادرة وغير المنتشرة في المجتمع، وكنت أيضاً من بين قلة من القطريات اللاتي تخصّصن في مجال الأشعة آنذاك. وعدم وجود مصوّرة مُتخصصة في تصوير المواليد الجدد في قطر آنذاك، زاد حماسي، فقرّرت أن أبحث في هذا المجال، لاسيما أنه حلمي منذ الطفولة.

كان طموحي أن أبرز قطر عالمياً في هذا المجال، وبفضل الله تمكّنت من ذلك، وأصبح عملائي داخل قطر من مختلف الجنسيات. كما يتواصل معي العديد من المتابعين من مختلف الدول الخليجية والعربية عبر المواقع الإلكترونية، لتصوير أطفالهم أو عمل دورات مُتخصّصة بالمواليد الجدد في بلدانهم، لأنها فكرة جديدة على المجتمع العربي.

ومنذ 8 سنوات، وأنا عضوة في «جمعية المصوّرين الأمريكيين المُحترفين»، ومقرها في أمريكا وينضم إليها المصورون المحترفون من كل دول العالم عبر الإنترنت. أجيب باستمرار على أسئلة بخصوص تصوير المواليد الجدد من المُتابعين أون لاين، بالإضافة إلى أني أتابع دوماً أحدث الكاميرات، وأتواصل مع شركات صناعة الألبومات.

واليوم، بعد أن حققت بصمتي المتميزة في تصوير المواليد الجدد والأطفال في قطر، افتتحت فرعاً آخر، ولدي ثلاث مُساعدات. كما اقتنيت جميع الأجهزة الخاصة بصناعة الألبومات من الألف إلى الياء.

مشاركات عديدة

• هل شاركت في معارض أو تقديم دورات في التصوير؟

نعم، قدّمت دورات عديدة مُتخصّصة في التصوير، منها «التصوير الاحترافي» و «أساسيات التصوير» وغيرها، وشاركت في معارض محلية عديدة.

وفي العام الماضي، قدّمت أول دورة مُتخصّصة في تصوير المواليد الجدد في «المركز الشبابي للهوايات» في قرية كتارا، وقد حظيت بإقبال كبير جداً، وحجزت جميع المقاعد، وكانت هناك قائمة انتظار أيضاً.

إصرار وعزيمة

• هل واجهت صعوبات في بداية مشوارك؟

- نعم، واجهت بعض المعوقات في السنة الأولى من افتتاح الاستوديو، حيث لم يكن تصوير المواليد الجدد منتشراً في قطر آنذاك، لذلك توقفت لمدة سنة كاملة، لكن إصراري وعزيمتي في المضي قدماً، ومساندة أهلي وكل من حولي لتحقيق حلمي، أوصلوني للنجاح والتميز، وتمكّنت بفضل الله من افتتاح فرع آخر.

• ما أكثر اللقطات المُفضّلة لديك؟

- أفضل اللقطات الفنية هي التي تعبّر عن وضعية الطفل في رحم أمه، بالإضافة إلى اللقطات التقليدية التي تعيد الطفل إلى جذوره، مثلاً ألبس الطفل التركي الأزياء التركية التقليدية، والبشت للمواليد الذكور القطريين والبطولة للإناث، لأن هذه النوعية من الصور ستدوم مدى الحياة.

الصبر والهدوء

• كم تستغرق جلسة التصوير؟

- يتراوح وقت الجلسة من 2-4 ساعات، علماً بأن الوقت الفعلي للتصوير لا يستغرق سوى نصف ساعة، وما تبقى يكون لتهيئة الطفل، حيث نكون خلال هذه الفترة مسؤولين عنه تماماً، مثل تهدئته عند البكاء، وإرضاعه إذا جاع، فضلاً عن تبديل ملابسه وتنظيفه بين الحين والآخر. يحتاج عملي إلى صبر طويل وهدوء أعصاب، لأن الطفل حسّاس جداً ويشعر بكل ما في داخلك.

إقبال كبير

• تميّزت في صناعة الألبوم .. كيف خطرت لك الفكرة، وهل تحظى بإقبال؟

- في الماضي لم تكن هناك مُصوّرات مُعتمدات في قطر، ولكوننا مُحجبات ولدينا عادات وتقاليد محافظة، لم يكن هناك مكان موثوق به مئة بالمئة، لذلك قرّرت أن أتخصّص في هذا المجال. سافرت وبحثت كثيراً في كيفية صناعة الألبوم، جلست مع مصورين محترفين لأتعلم منهم، وحضرت معارض عالمية خاصة بالتصوير، ثم تعاقدت مع شركة «تيناوي» التايوانية المختصة بالتصوير، وأتقنت طريقة طباعة الألبوم.

بعدها اقتنيت الماكينة الخاصة بطباعة الألبوم، واعتمدتها في عملي في الاستوديو، ليكون الألبوم صناعة قطرية مئة بالمئة، علماً بأن قطع الغيار غير مُتوفّرة في السوق المحلي، وعند حدوث عطل ما أضطر لجلب عامل من الخارج ودفع تذكرة الطائرة كي يُصلحها.

وهناك إقبال كبير على ألبومات الصور للمواليد، ولدينا عملاء صوّرنا مواليدهم منذ أكثر من 6 سنوات، ولا يزالون يعتمدوننا لتصويرهم في جميع المناسبات، كالأعياد، والقرنقعوه، كما يحتفظ البعض بمكتبة خاصة بالألبومات.

ولدي عروض خاصة للألبومات، فالسعر الحالي لحديثي الولادة 1200 ريال، ويتم بجلسة تصويرية واحدة خلال أسبوعين من الولادة، ويتضمّن الألبوم 20 صورة أو أكثر.

بينما سعر الألبوم للطفل حتى يبلغ عامه الأول 3500 ريال، ويتم تصويره خلال مراحل مختلفة من نموه، بعدة جلسات، تكون الأولى خلال أول أسبوعين من ولادته، ثم عندما يُكمل أربعة أشهر، ثم ستة، ثم ثمانية، وأخيراً عند بلوغه 12 شهراً.

تعامل خاص

• هل يحتاج تصوير المواليد الجدد إلى تقنيات خاصة؟

- نعم، لابد أن تكون الإضاءة إما طبيعية، كأشعة الشمس، أو نستخدم الـ«موديلينج لايت»، وهو ضوء خفيف جداً لا يؤذي الطفل. أما بالنسبة للفلاش فيكون خفيف الإضاءة، وأستخدمه غالباً عندما يكون الطفل نائماً.

نتعامل مع المولود وكأننا ممرضات في غرفة العناية المركزة للمواليد، حيث نأخذ جميع التطعيمات اللازمة ضد الأمراض ويجب أن يكون المكان دافئاً بحرارة 24 درجة مئوية، وأن نعتمد مُعقّمات لليد باستمرار، وتنظيف الأدوات والمفارش التي نستخدمها دوماً، فضلاً عن توقف أي شخص من الطاقم عن العمل في حالة تعرّضه لوعكة صحية.

ولأني أم ومُتخصّصة في دراسة الأشعة للأمهات الحوامل، تعلّمت كيفية مسك الطفل ووضعه بالطريقة الصحيحة. أعتمد على خبرتي في تحديد الوضعيات المُريحة للطفل، لأن سلامة الطفل أهم شيء ولا أخضع لطلب الأهل، عدا عن حريّة اختيار الاكسسوارات. ولكل مرحلة من حياة الطفل تعامل خاص، ففي أول أسبوعين من ولادته يكون مرناً كما كان في رحم أمه، بعدها يتعوّد على وضعيات أخرى. بالإضافة إلى الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون، حيث تكون أعضاؤهم الأمامية قصيرة.

وهناك وضعيات قد تؤذي الطفل وربما يغفل عنها المبتدئون في التصوير، علماً بأني أركّز على التوعية الخاصة بسلامة الطفل في جميع الدورات التدريبية الخاصة بتصوير المواليد الجدد، ويسعدني كثيراً أن العديد بدأ ينتبه لهذه الأمور ويطبّق نفس النظام.

وأيضاً هناك عدسات خاصة فقط لتصوير المواليد الجدد، مثل عدسة 50، وهي الأقرب للعين المُجرّدة، بالإضافة إلى عدسات خاصة لتصوير التفاصيل مثل الرموش والشفاه وأصابع اليد والأظافر، وجميع هذه الأنواع توفّرت في السوق المحلي وبأسعار مناسبة.

وضعيات التصوير

• ما هي أكثر وضعيات التصوير المطلوبة للمواليد الجدد؟

- الاستلقاء فوق سرير التصوير وباستخدام الاكسسوارات، أكثر الوضعيات الرائجة، كما انتشرت في قطر طباعة صور الأطفال على هيئة لوحات فنية تعلّق على الجدران.

• ما هي أفضل الأوقات لتصوير المواليد الجدد؟

- معظم التصوير يتم عندما ينام الطفل، وهو الأنسب بالنسبة لنا، لذلك لابد أن أطرح بعض الأسئلة المُتعلقة بالطفل من خلال الهاتف أو عبر الواتس آب، لنعرف ما هي الأوقات التي ينام فيها، وعلى أساسها يتم تحديد موعد لجلسة التصوير.

ويُعد بكاء الطفل المتواصل، أو تصويره بدون ملابس أو حفّاضات، وبالتالي اتساخ ملابسنا والمكان، من أكثر الأوقات الصعبة التي نواجهها أثناء جلسة التصوير. لكن الصبر والهدوء أساسيان في عملي، وعلينا تهدئة الطفل، من خلال وضعيات خاصة تُريحه وتهدئ آلام بطنه.

• هل هناك مُصوّرات قطريات عديدات للمواليد الجدد؟

- منذ أكثر من 6 سنوات، والعدد في ازدياد مُستمر، وبرزت مواهب عديدة في هذا المجال، وهذا شيء أفتخر فيه، وتحقيق لرؤيتي المُستقبلية في أن تتميز قطر في تصوير المواليد الجدد.

• ما هي بصمة ريم البدر التي تميّزها عن غيرها من المصوّرات؟

- أفتخر بالصور الفنية والذكريات الجميلة التي بصمتها في ذاكرة الناس، حتى أصبح اسمي بصمة في تصوير المواليد الجدد.

• هل يثق الناس بالمصوّرة الأنثى؟

- بالتأكيد، وهناك توجّه كبير نحوها، لأن الأم تتعامل مع المصوّرة بأريحية كبيرة، لاسيما أن جلسات التصوير تمتد لساعات. وأخيراً أهدي نجاحي لوالدي، فهو الداعم الأكبر لي مادياً ومعنوياً، وحالياً هو شريكي في الاستوديو، بالإضافة إلى والدتي وكل من ساندني.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .