دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 11/6/2019 م , الساعة 4:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

العسكري يطلق سراح عرمان ورفاقه ويبعدهم إلى جوبا

العـــصــــيـــان المـدنـــي يـشــــــلّ الـســــودان

العـــصــــيـــان المـدنـــي يـشــــــلّ الـســــودان

الخرطوم ــ وكالات:

 تعيش العاصمة السودانية الخرطوم حالة شلل تام في ثاني أيام العصيان المدني الشامل الذي دعت إليه قوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة، ردا على المجزرة التي ارتكبها المجلس العسكري في حق معتصمي قيادة الجيش، والتي راح ضحيتها أزيد من 100 قتيل. وشهدت العاصمة السودانية ومدن كبرى أخرى بالولايات إغلاقا تاما لمعظم المحلات التجارية وإغلاقا كليا للصيدليات، في تعبير قوي على الاستجابة الواسعة لدعوات المعارضة السودانية للعصيان.

وقد بدت الحركة في شوارع الخرطوم صباح أمس أكثر مما كان عليه الوضع أمس الأول بقليل، فيما لوحظ انتشار أمني كثيف في الخرطوم. يأتي ذلك وسط استمرار نصب الحواجز في أحياء العاصمة ومحاولات قوات الأمن إزالتها. وفتح الجيش والأجهزة الأمنية طريق القيادة العامة بعد “تنظيف” موقع الاعتصام تماما، حيث صار مفتوحا أمام السيارات. فيما ظهرت طوابير طويلة أمام المخابز بسبب أزمة الخبز، إضافة إلى توافد مواطنين إلى منطقة السوق العربي، لشراء احتياجاتهم، نتيجة إغلاق المحلات التجارية. وفجر أمس، قال “تجمع المهنيين السودانيين”، أحد أبرز مكونات المعارضة السودانية، إن العصيان المدني الشامل، الذي دخل يومه الثاني، سيستمر “من دون تراجع حتى إسقاط مجلس القتلة والمجرمين وميليشيات الجنجويد، ونقل مقاليد الحكم إلى سلطة مدنية انتقالية”.

وأضاف التجمع، في بيان مهره بعبارة “الحل في الشلّ”، أن نجاح العصيان “إعلانٌ شعبي عن الرفض التام للمجلس العسكري الانقلابي وميليشياته المجرمة، والتي ما زالت تُمارس حرفة القتل المجاني المرذول، بل وتجاوزت كل القيم والأخلاق والأعراف بإطلاق الرصاص على مواكب تشييع الشهداء الذين اغتالتهم، صباح الأحد، مع سبق الإصرار والترصد”. وفي أول أيام العصيان المدني، قُتل، الأحد، 4 أشخاص برصاص قوات الأمن التابعة للمجلس العسكري في السودان، رداً على محاولتهم وضع متاريس في العاصمة الخرطوم ومدينة أم درمان، استجابة لدعوات قوى “إعلان الحرية والتغيير” لتنفيذ عصيان مدني.

من جهة ثانية، أطلقت السلطات السودانية، أمس، سراح نائب رئيس الحركة الشعبية- قطاع الشمال ياسر عرمان، بعد أن اعتقلته في الخامس من الشهر الجاري، دون الإعلان عن أسباب الاعتقال كما أطلقت السلطات الأمين العام للحركة إسماعيل خميس جلاب، والمتحدث باسمها مبارك أردول وأبعدتهم بطائرة إلى جوبا عاصمة جنوب السودان التي وصلوا إليها ظهر أمس. وكانت قيادات الحركة الشعبية- قطاع الشمال قد عادت إلى البلاد الشهر الماضي للمشاركة في عملية التغيير في السودان، وتحقيق التحول الديمقراطي والسلام”، حسب ما أفادت بذلك عند عودتها. ودانت أحزاب سياسية ومنظمات حقوقية عمليات الاعتقال، بينما اشترطت قوى إعلان الحرية والتغيير إطلاق سراح جميع السياسيين ضمن شروط أخرى، مقابل عودتها للتفاوض مع المجلس العسكري.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .