دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 13/6/2019 م , الساعة 4:28 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

قصفت 350 هدفاً ما أدى لاستشهاد 25 فلسطينياً .. منظمة بتسليم الحقوقية :

إسرائيل تعمدت استهداف المباني وقتل المدنيين في غزة

إسرائيل تعمدت استهداف المباني وقتل المدنيين في غزة

القدس المحتلة - وكالات:

اتهم تقرير أصدرته منظمة “بتسليم” الحقوقية الإسرائيلية أمس الجيش الإسرائيلي بتعمد قصف مبانٍ في قطاع غزة بدون إنذار سابق، ما أدى لاستشهاد 25 فلسطينياً. وأكد التقرير أن الاحتلال تعمد استهداف المباني السكنية وقتل المدنيين، خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة مطلع شهر مايو الماضي. وتحدث التقرير عن فترة التصعيد ما بين الثالث إلى السادس من شهر مايو الماضي، والذي قصفت خلاله “إسرائيل” 350 هدفاً بغزة ما أدى “لارتقاء 25 شهيداً منهم 13 لم يشاركوا في القتال ولم ينتموا لأي تنظيم مسلح، من بينهم 3 نساء إحداهن حامل، ورضيعة في الشهر الثالث من عمرها، وطفل يبلغ من العمر 11 عاماً، فيما أصيب 153 شخصاً”. وتفيد معطيات الأمم المتحدة أن 100 منشأة ومنها 33 وحدة سكنية قد جرى تدميرها تماماً، وأن 30 منشأة أخرى ومن بينها 19 وحدة سكنية، لحقتها أضراراً شديدةً، أي أن في المحصلة دمرت 52 وحدة سكنية وشردت 52 أسرة تعد 327 شخصاً من بينهم 65 طفلاً تحت سن الخامسة. إضافة إلى ذلك تضررت نحو 700 وحدة سكنية أخرى. وفي أربع من الغارات التي استهدفت المباني، وقع ضحايا كانوا في داخلها أو في محيطها. حيث بلغ مجموع الشهداء في هذه الغارات 14، بحسب التقرير. وأظهر التحقيق الذي أجرته بتسيلم “أنه لم يتم تحذير السكان تحذيراً جدياً قبل القصف، فلربما كان التحذير سيمكنهم من النجاة بأنفسهم وإنقاذ ممتلكاتهم”. وتقول المنظمة إن “إطلاق الصواريخ وإلقاء القنابل على مناطق مأهولة بكثافة كما في قطاع غزة ينطوي بطبيعة الحال على خطر محقق يطال السكان المدنيين. وتابعت “لا نتحدث هنا عن خطر نظري مفترض بل عن واقع مُثبت: إسرائيل التي تتباهى بقدرات تكنولوجية واستخباراتية فائقة قد قتلت آلاف المدنيين في السنوات الأخيرة في غارات جوية ومن ضمن ضحاياها مئات الأطفال، ففي عملية “الجرف الصامد” العسكرية وحدها عام 2014 استشهد جراء القصف الجوي 1,055 فلسطينياً أبرياء ومن بين هؤلاء المدنيين 405 أطفال و229 امرأة”. وأضافت “ليست هذه ممارسات جنود وطيارين مخالفين للأوامر بل هي ممارسة منهجية تبعاً للأوامر الصادرة تعززها لاحقاً آراء خبراء قضائيين في النيابة العسكرية مهمتهم تبرئة جميع المتورطين بحجة أنها سياسة لا تخالف القانون تبعاً لذلك لم تكن ممارسات الجيش في جولة القتال الأخيرة استثنائية ولا غريبة علاوة على ذلك لن تتم محاسبة أحد من المتورطين في هذه الغارات لأنهم في نظر الجيش لم يفعلوا شيئاً سوى تنفيذ الأوامر”. وتابعت “لكن هذه السياسة ترف من فوقها راية سوداء تخالف القانون. لقد جسدت تجربة الماضي مرة تلو الأخرى كيف أن إسرائيل لا تستطيع استخدام القوة العسكرية في غزة دون المس الفادح بسكان القطاع والفتك بهم بما في ذلك النساء والأطفال. ونشرت المنظمة في تقريرها شهادات لفلسطينيين تعرضت منازلهم أو منازل أقاربهم للقصف ما أدى لوقوع عدد من الشهداء من أصحاب تلك المنازل دون أن تتعرض للتحذير المسبق. حيث تحدث عدد من الشهود عن مجزرة آل المدهون التي استشهد عدد من أفرادها في بلدة بيت لاهيا، وكذلك قصف بناية زعرب في رفح، وبرج الشيخ زايد في بيت لاهيا ما أدى لاستشهاد عائلتين.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .