دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الخميس 20/6/2019 م , الساعة 2:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

لمراقبة تنقلاتهم وتحركاتهم بالداخل والخارج وتسجيل مكالماتهم الهاتفية

السعودية تشتري أجهزة إسرائيلية ب300 مليون دولار لملاحقة مواطنيها

السعودية تشتري أجهزة إسرائيلية ب300 مليون دولار لملاحقة مواطنيها
 

القاهرة - وكالات:

في ظل الأزمات الداخلية والخارجية المتفاقمة التي تعيشها السعودية منذ سنوات بسبب سياساتها في المنطقة، رُصدت تحركات خفية جديدة تتجه نحو «إسرائيل» للاستنجاد مرة أخرى بقدراتها المتطورة للسيطرة على هذه الأزمات التي تكبر يوماً بعد يوم أمام أبواب القصر الملكي.

الصفقات العسكرية والتكنولوجية المتطورة باتت طريقاً تسلكه السعودية للتقرب من دولة الاحتلال التي فتحت باب التطبيع معها على مصراعيه، ومحاولة لتشديد الخناق على رقبة منتقديها ومراقبة تحركاتهم بدقة، وسد العجز العسكري الخارجي في الحرب الدامية على جارتها اليمن.

وكشفت مصادر عربية رفيعة المستوى عن تفاصيل صفقة عسكرية جديدة وكبيرة جرى التوصل إليها سراً قبل أسابيع عديدة بين السعودية والجانب الإسرائيلي، بطريقة مباشرة ودون أي وسيط ثالث يُسهل عملية الاتفاق بين الطرفين. وأكدت المصادر أن الرياض هذه المرة سعت لأن تحصل أجهزتها الأمنية والمخابراتية على أجهزة تعقب ومراقبة متطورة للغاية، ستستخدم ضد مواطني المملكة لمراقبة تنقلاتهم وتحركاتهم بالداخل والخارج، إضافة إلى تسجيل جميع المكالمات التي يجرونها بهاتفهم وإرسالها بنفس الوقت، وذلك بواسطة أقمار صناعية خاصة.

بعض الدول العربية، وعلى رأسها مصر والإمارات، بحسب المصادر العربية، كانت على علم بهذه الصفقة التي وصفتها ب»الكبيرة والمكلفة»، مشيرةً إلى أن إسرائيل باتت الآن سوقاً مفتوحة للرياض تشتري منها كل ما تحتاج إليه في المجالين العسكري والتكنولوجي.

وأضافت: الصفقة تمت نهاية شهر مايو الماضي، ودون أي وسيط ثالث، وجرى الاتفاق في العاصمة البريطانية لندن على تفاصيلها الصغيرة والكبيرة، حتى تم التسليم لأجهزة للرياض بحسب الخطة التي وضعت عليها بعد دفع ثمن الصفقة كاملاً.

وزادت في حديثها ل»الخليج أونلاين»: الصفقة قدرت ب 300 مليون دولار أمريكي، وشملت تسليم الرياض 1000 جهاز تعقب وملاحقة دقيق جداً ومتطور، يزرع في الهواتف الشخصية لمراقبتها بشكل كامل، ويرصد كذلك تنقلات أصحابها، سواء كان داخل المملكة أو خارجها.

وذكرت أن الجزء ثاني من الصفقة سينفذ مطلع العام 2020، بتوريد كميات مضاعفة من أجهزة التعقب الحديثة والصغيرة جداً للرياض قد تصل إلى 2000 جهاز، على أن يكون التباحث في صفقات أخرى في المرحلة المقبلة.

وقالت مصادر دبلوماسية إن الصفقة قد تكون الأولى بين السعودية وإسرائيل بهذا المجال التقني المتطور والدقيق، فالصفقات التي تمت في السابق بين الطرفين وعبر وسيط ثالث، غالباً ما يكون الولايات المتحدة الأمريكية، شملت معدات عسكرية كبيرة ورادارات وأجهزة تجسس حساسة ومضادات للصواريخ كالقبة الحديدية، وفق المصادر العربية. وأشارت المصادر ل»الخليج أونلاين» إلى أن مفتاح العلاقات بين السعودية وإسرائيل بات التبادل العسكري والتكنولوجي، الذي تعتمد دولة الاحتلال على توفير كافة التقنيات المتطورة والأجهزة والمعدات العسكرية اللازمة لتسويقها في السوق العربي، لكسب الأموال الطائلة أولاً والتقرب أكثر وأكثر من المنطقة العربية.

وكشف «الخليج أونلاين»، بتاريخ 28 أكتوبر الماضي، عن إتمام السعودية صفقة شراء أجهزة تجسس عالية الدقة والجودة من «إسرائيل» قيمتها 250 مليون دولار أمريكي، نقلت للرياض وبدأ العمل بها بشكل رسمي بعد أن تم تدريب الطاقم الفني المسؤول عن إدارتها وتشغيلها. هذه الصفقات العسكرية المتطورة التي باتت تجري علناً بين السعودية وإسرائيل ما هي إلا فخ يُنصب للرياض، لن يكون الرابح فيه أي طرف عربي، وفق رأي الخبير في الشؤون الأمنية والعسكرية، رفيق أبو هاني.

وأكد أبو هاني أن إسرائيل التي تُسهل للدول العربية، وعلى رأسها السعودية، إتمام هذه الصفقات، إنما هو وفق مخطط تسير عليه دولة الاحتلال للسيطرة على المنطقة العربية بأكملها، لتكون هي القوة الوحيدة المسيطرة، والباقي يعتمد فقط على سلعتها وسوقها.

ولفت الخبير في الشؤون الأمنية والعسكرية إلى أن بيع الاحتلال للسعودية أجهزة تعقب وتنصت دقيقة، وإتمام صفقات عسكرية أخرى كبيرة ومتطورة، يعد جريمة أمنية خطيرة لها تأثيرها على المنطقة العربية، معتبراً أن الأخطر بذلك حين أصبحت تلك الصفقات علنية وليست في الخفاء. وذكر أن السعودية تساهم من خلال هذه الصفقات «المشبوهة» في ترسيخ وجود الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً أن الرياض وباقي الدول العربية التي تجري خلفها ستدفع ثمناً كبيراً ومفاجئاً لهذا التقرب من دولة الاحتلال، مطالباً بالتراجع الفوري عن هذه الصفقة لخطورتها على السعوديين وحياتهم الشخصية والأمنية.

 

فريق يديره القحطاني اخترق حسابات صحفيي الجارديان

 

لندن - وكالات: قالت صحيفة الجارديان البريطانية أمس إن فريقا إلكترونيا يديره سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان نفذ اختراقا لحساب صحفييها. وأشارت الصحيفة إلى أن ما يسمى ب»فريق الأمن الرقمي الذي يعمل بالمكتب الخاص لولي العهد السعودي نفذ اختراقا لحسابات صحفيينا»، مضيفة أنها حصلت على «مذكرة أمر داخلي سري موقعة من سعود القحطاني وموجهة للفريق لاختراق حسابات صحفيينا».

وأضافت الصحيفة أن هذا الأمر الداخلي كلف فريقا تقنيا بتنفيذ “اختراق” خوادم الكمبيوتر في الغارديان “بسرية تامة”، وتم توقيعه من قبل سعود القحطاني،.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .