دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 6/6/2019 م , الساعة 4:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تصب الفضة على ورق الزيتون.. ناديا أبو غطاس ل الراية :

أصنع المجوهرات بنكهة الزيتون الفلسطيني

الغربيون يقبلون على شراء تصميماتي بعد سماع قصتها
أشارك في معرض فلسطين بالدوحة ومجوهراتي رائجة في قطر
أصنع المجوهرات بنكهة الزيتون الفلسطيني
عمان-أسعد العزوني:

قالت مصممة المجوهرات الفلسطينية ناديا أبو غطاس، إنها تصنع مجوهراتها بنكهة الزيتون، مضيفة أن مجوهراتها تنسف الرواية الإسرائيلية التي تقول إنهم تسلموا فلسطين صحراء قاحلة لا شجر فيها.

وأكدت ناديا ل الراية  على هامش مشاركتها في معرض دولي أقيم في العاصمة الأردنية عمان أن مجوهراتها تبعث رسالة للعالم مفادها أن شجر الزيتون في فلسطين معمر وله من العمر أكثر من 5500 عام.

وإلى نص الحوار:

ماذا تعنين بأنك تصنعين المجوهرات بنكهة الزيتون الفلسطيني؟

- أولا أقوم من خلال مجوهراتي بنسف الرواية الإسرائيلية التي تقول إنهم تسلموا فلسطين وهي صحراء قاحلة لا شجر ولا بناء فيها، وأنهم قاموا بتعميرها وزراعتها، ورسالتي للعالم أن لدينا في فلسطين أشجار زيتون معمرة لها من العمر أكثر من 5500 عام، ونطلق عليها اسم الزيتون الرومي، وهي ضاربة جذورها في أعماق الأرض كما نحن. وهذا الشجر يتعرض لعمليات إعدام مستمرة من قبل الاحتلال من خلال اقتلاعه وحرقه، بهدف بناء المستعمرات والجدار، وأقوم بإحضار ورق الزيتون بعد قطفه بيدي من تلك الأشجار المعمرة، وأحولها إلى فضة.

كيف يتم ذلك؟

- أضع ورق الزيتون في قوالب معدة خصيصا لهذا الغرض وأصب عليها الفضة، وأحولها إلى مجوهرات لإيصال رسالة إلى العالم من خلالها أن فلسطين خضراء وعامرة عبر العصور، وإن شجرة الزيتون الفلسطينية المعمرة تتعرض لإعدام على يد الاحتلال بهدف شطب تاريخنا ووجودنا.

كيف هو إقبال الناس على منتجاتك؟

- الإقبال ممتاز لسببين، وطني وجمالي، وقد بدأت العمل عام 2005 ولولا إقبال الناس على منتجاتي لما استمررت، ولا يقتصر الإقبال على المواطنين الفلسطينيين في الداخل، بل تشهد منتجاتي إقبالا كبيرا في العالم من خلال مشاركتي في المعارض الدولية.

شاركت في معارض بألمانيا وإيطاليا وأمريكا والمكسيك والمغرب وقطر ودبي والأردن، وبلغت مشاركاتي في معرض فلسطين بالدوحة خمس مرات.

كيف كان الإقبال على منتجاتك في معارض الدوحة الدولية؟

- الشعب القطري ذواق وأحب عملي وأقبل عليه، وخاصة بعد أن أشرح قصة منتجاتي، كما أنه أعجب بالجماليات الفنية التي تمتاز بها مجوهراتي.

كيف هو إقبال الغربيين على منتجاتك؟

- يقبل الغربيون على منتجاتي بلهفة بسبب رمزية العمل، وليس لأنه مجوهرات، فهم يحبون الفن والقصة، ذلك أن مجوهراتي لها تاريخ وقصة، وكتبت ذلك باللغة الإنجليزية، ودائما يسألونني عن القصة، وعندما أجيبهم يتفاعلون معها ويشترون المنتج.

كيف تنظرين إلى إقبال فلسطينيي الشتات على منتجاتك؟

- عندما يلمسون منتجاتي يجهش بعضهم بالبكاء لأنهم يشتهون لمس أي شيء من فلسطين، ويقتنونها بلهفة ويعتبرونها شيئا مقدسا.

كما أنهم يحرصون على أن تكون منتجاتي ملازمة لبناتهم وأبنائهم الصغار لتذكيرهم بفلسطين، ويشعر الشباب اليافعون والصبايا اليافعات بالفرحة وهم يضعون منتجاتي إما على جيد الصبايا أو في أيادي الشباب.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .