دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 8/6/2019 م , الساعة 4:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

شاركا معاً في إحياء الذكرى ال 75 وتكريم قدامى المحاربين

إنزال النورماندي يجبر ترامب وماكرون على تنحية الخلافات

إنزال النورماندي يجبر ترامب وماكرون على تنحية الخلافات


·        الرئيس الفرنسي: الحرية دَين للجنود الأمريكيين في رقابنا

·        الرئيس الأمريكي في مقبرة الجنود الأمريكيين: أنتم مفخرة بلادنا

·        إنزال النورماندي الخطوة الرئيسية لتحرير أوروبا من النازية

·        6939 سفينة أنزلت 132 ألفاً و700 عسكري على شواطئ النورماندي

 

باريس -أ ف ب:

 حاولت فرنسا والولايات المتّحدة وضع خلافاتهما العديدة جانباً بتوجيههما تحية إكبار مؤثّرة لقدامى المُحاربين الذين شاركوا في إنزال الحلفاء على شاطئ النورماندي بشمال غرب فرنسا، وذلك في إطار إحياء الذكرى ال75 لهذا الإنزال. وخلال الحفل الذي أُقيم في المقبرة الأمريكية في بلدة كولفيل- سور- مير بالنورماندي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باللغة الإنجليزية «أيها المحاربون القدامى، نحن نعرف ما نحن مدينون به لكم: إنّها الحرية». وأضاف ماكرون في كلمته التي ألقاها تحت سماء صافية في هذه المقبرة الضخمة التي تعلو شاطئ أوماها بيتش ويرقد فيها 9387 جندياً «باسم بلادي أريد أن أقول لكم شكراً». من جانبه، قال ترامب «أنتم مفخرة بلادنا، أنتم فخر أمّتنا ونشكركم من أعماق قلوبنا». وفي أثناء تعداده مآثر عدد من أبطال الإنزال انهمرت دموع قدامى المحاربين الذين جلسوا في المنصّة الرسمية. وبين هؤلاء جاك أيوالد (84 عاماً) الذي نزل في أوماها بيتش، وقال إنّه لا يمكن أن يغيب عن هذا الاحتفال أبداً لكنّه لا يرى نفسه بطلاً. وأضاف «لم نفعل شيئاً خارقاً. حمينا بعضنا البعض». ويعتبر إنزال النورماندي الذي حصل في 6 يونيو 1944 الخطوة الرئيسية نحو تحرير أوروبا وقد شاركت فيه عددٌ غير مسبوق من السفن بلغ 6939 سفينة أنزلت 132 ألفاً و700 عسكري على شواطئ النورماندي.

ولمناسبة هذه الاحتفالات التي بدأت الأربعاء في فرنسا وبريطانيا، كان ترامب وزوجته أول الواصلين إلى مقبرة كولفيل وهي أراضٍ أمريكية في فرنسا. واستقبلا ماكرون وزوجته في هذا الموكب الرسمي الذي طغى عليه التأثر، لكن أيضاً حرارة الكلمات المتبادلة بين الرئيسين. وضمن 12 ألف شخص اجتمعوا للمناسبة، كان قدامى المحاربين الأمريكيين الذين جلسوا في الصفوف الأولى من المنصة الرسمية، موضع إشادة كبيرة من الرئيسين وتصفيق الحضور وقوفاً. وسطعت الشمس على أعلام فرنسية وأمريكية وضعت عند كل الأضرحة البالغ عددها 9387 في المقبرة المهيبة والتي سطرت فيها القبور بتناسق على عشب أخضر قبالة بحر تلون بدماء المقاتلين قبل 75 عاماً. وقال الرئيس الأمريكي، مُشيراً في خطابه إلى قدامى المحاربين الجالسين أمامه، «قبل 75 عاماً بالضبط وعلى هذه السواحل وعند هذا الجرف، سكب عشرة آلاف رجل دماءهم وضحى آلاف بحياتهم لأجل إخوتهم وبلادهم ومن أجل استمرار الحرية»، حرية الآخرين. ومن فضائل يوم الذكرى والتكريم هذا لآلاف الضحايا الشباب أنه يطغى مؤقتاً على الخلافات السياسية العميقة بين الولايات المتحدة وحلفائها.

وأكّد ماكرون «أن عظمة أمريكا تتجلى أكثر حين تقاتل من أجل حرية الآخرين» داعياً نظيره الأمريكي إلى «عدم التوقف أبداً عن تعزيز التحالف بين الشعوب الحرة». من جانبه، أكّد ترامب المعروف بتصريحاته الانفعالية أحياناً والذي تعبث مقاربته للعلاقات الدولية بالنظام المتعدّد الطرف الذي يحكم العالم منذ الحرب العالمية الثانية، أن العلاقات الفرنسية الأمريكية «لا يمكن كسرها». وقبل مباحثات على انفراد تبادل الرئيسان العبارات الودية، وأكّد ترامب أن علاقته بماكرون «استثنائية». وشكّل الخلاف بين البلدين حول الملف الإيراني محوراً أساسياً في المباحثات التي عقدها الرئيسان والتي أثمرت على ما يبدو قدراً من الوحدة في الموقف بإعرابهما عن أملهما في استئناف المفاوضات حول هذا الملف.

وقال ترامب للصحفيين بينما كان ماكرون إلى جانبه «أفهم أنهم في إيران يريدون التحدّث، هذا جيّد جداً. سنتحدث، ولكنْ ثمة شيء أكيد: ليس بمقدورهم الحصول على سلاح نووي، وأعتقد أنّ الرئيس الفرنسي سيوافقني الرأي تماماً».

من جانبه، قال إيمانويل ماكرون «نريد أن نكون متيقنين من أنّهم لن يحصلوا على السلاح النووي»، ولكنّه أضاف «لدينا أداة لذلك تستمر حتى 2025» في إشارة إلى الاتفاق النووي الذي أبرم في فيينا عام 2015 والذي انسحب منه ترامب لاحقاً معتبراً أنّه لا يفي بالغرض منه.

وعرض الرئيس الفرنسي سلسلة من الأهداف بالنسبة إلى فرنسا منها تقليص النشاط الباليستي لإيران، الحد من نفوذها الإقليمي، وأضاف إليها «هدفاً رابعاً مُشتركاً» بين باريس وواشنطن: «السلام في المنطقة» والذي لأجله «ينبغي علينا الشروع في مفاوضات جديدة»، مُضيفاً «أعتقد أنّ الكلمات الصادرة عن الرئيس ترامب اليوم، مهمة جداً».

ويسعى الرئيس الفرنسي منذ مدّة طويلة لتسويق فكرة هذا الاتفاق الجديد الذي سيكون من شأنه توسيع قاعدة اتفاق 2015 عبر تضمينه عناصر تحدّ من نشاط الصواريخ الباليستية لطهران. وعقب اللقاء قال مصدر في الرئاسة الفرنسية إنّ «الرئيسين تقابلا طويلاً جداً والجو كان جيداً»، مُشيراً إلى أنّهما عرضا عدداً من الملفات.

وأضاف إنّ «اللقاء كان إيجابياً وبنّاءً سمح لنا بالتأكّد من أنّه بإمكاننا أن نعمل معاً، وأنّ هناك مجالاً للمُناورة»، خصوصاً «في هذه الفترة من التوتّر الدولي الكبير جداً».

من ناحيته، شارك رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب مع نظيره الكندي جاستن ترودو في إحياء ذكرى الجنود الكنديين ال14 ألفاً الذين شاركوا في إنزال النورماندي.

وكان ماكرون استقبل قبل بدء الاحتفال، اثنين من قدامى المحاربين أحدهما ليون غوتييه الذي كان في ال 21 من العمر عند إنزال النورماندي وأحد الباقين الثلاثة على قيد الحياة من كومندوز كيفر وهي مجموعة متطوعين فرنسيين تم تدريبهم في أسكتلندا.

وقبل ذلك أعطى ماكرون ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي إشارة انطلاق إحياء الذكرى بوضع حجر أساس نصب تكريمي للعسكريين البريطانيين في أول أيام الإنزال في فير- سور- مير.

مصير مشترك

وفي كلمات قصيرة بالإنجليزية، أكّد ماكرون مجدداً متانة «الروابط الفريدة» بين الجمهورية الفرنسية والمملكة المتحدة رغم بريكست. وقال «مهما حصل سنكون دائماً جنباً إلى جنب لأن هذا هو مصرينا المشترك». ولم تشر ماي البتة إلى مغادرتها القريبة لمنصبها في خطابها الذي أشادت فيه ب «شجاعة» و»تفاني» 156 ألف رجل بينهم 83 ألفاً من المملكة ودول كومنولث شاركوا في إنزال النورماندي. وكان قادة دول الحلفاء في الحرب العالمية الثانية (في غياب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين) أعطوا الأربعاء بحضور الملكة إليزابيث الثانية إشارة بدء الاحتفالات بالذكرى. وتبنى ممثلو الدول ال 16 الحاضرون «إعلاناً» من «أجل العمل على ألا تكون تضحيات الماضي أبداً بلا جدوى، وألا تنسى أبداً». وقتل نحو ثلاثة آلاف مدني من سكان النورماندي يومي 6 و7 يونيو، ما يوازي تقريباً عدد قتلى العسكريين الحلفاء في اليوم الأول من الإنزال.


جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .