دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 18/7/2019 م , الساعة 3:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تمثل لحظة تاريخية للانتقال لمرحلة جديدة

السودان: العسكر وقوى الحرية يوقعون الاتفاق السياسي

الإجماع ترفض الاعتراف بالاتفاق والجبهة الثورية تستنكر وتعتبره استهتاراً بمحادثات أديس أبابا
السودان: العسكر وقوى الحرية يوقعون الاتفاق السياسي
 

الخرطوم - وكالات:

وقّع المجلس العسكري الانتقالي، وقوى «إعلان الحرية والتغيير»، بالأحرف الأولى أمس على الاتفاق السياسي للمرحلة الانتقالية، ووقع على الاتفاق عن المجلس العسكري الفريق محمد حمدان دقلو «حميدتى» نائب رئيس المجلس، بينما وقّع عن قوى «إعلان الحرية والتغيير» أحمد الربيع. وتم التوقيع بحضور المبعوث الإفريقي الخاص للسودان السفير محمد الحسن لبات، والوسيط الإثيوبي محمود درير، وأعضاء الوفدين وجمع غفير من الصحفيين الذين يمثلون أجهزة إعلام محلية وإقليمية وعالمية.

وأعلن الوسيط الإفريقي لبات في مؤتمر صحفي أنه تم التوصل لاتفاق كبير جداًُ ما يشكّل خطوة حاسمة في مسار التوافق الشامل بين الطرفين ويفتح عهداً جديداً ويسهّل التربة لخطوة ثانية لدراسة وتنقيح إعلان الدستور والمُصادقة على مرسوم الدستور للمرحلة الانتقالية. وثمّن لبات مواقف الطرفين والتي اتسمت بروح التضحية والمسؤولية والإخلاص للوطن والحرص على تغليب المصالح الوطنية، لافتاً إلى دور الوساطة الوطنية والمنظومة الدولية التي قدّمت الدعم القوي لإنجاح المفاوضات. مؤكداً أن المُبادرة الإثيوبية ساهمت بإيجابية عالية في تسريع عملية التفاوض. ومن جانبه، أكد الدكتور إبراهيم الأمين ممثل قوى «إعلان الحرية والتغيير» أن التوقيع على الاتفاق السياسي يمثل لحظة تاريخية للانتقال لمرحلة جديدة أحدثتها الثورة الشعبية السلمية في الداخل والمحيط الإقليمي لصالح التغيير المنشود وتجاوز القبلية والعنصرية واعتماد نهج المد القومي الذي قدم أعظم التضحيات لأجل التغيير الشامل في البلاد. مبدياً تفاؤله من روح التسامح التي تسود الآن وتتسم بالتماسك الداخلي وقبول الآخر عبر جيل الشباب الجديد الذي سيتولى إدارة البلاد مستقبلاً. وشدّد ممثل قوى «إعلان الحرية والتغيير» على أهمية التخلّص من تبعات الأنظمة الشمولية السابقة التي كبّلت الوطن وأقعدته من النهوض. وقال: «فيما هو واضح من توجهات الذين وقّعوا على الوثيقة السياسية بأنهم سيتعاملون مع كل السودانيين بالدرجة التي تسمح لكل سوداني أن يُساهم في بناء وطن يسع الجميع ولابد من تكاتف الجميع لبنائه». ومن جهته، وصف الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي» نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، في كلمته الاتفاق بأنه يفتح الباب واسعاً للشراكة مع قوى إعلان الحرية والتغيير.. وقال: «أبعث بالبشريات لشعب السودان بالتوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق السياسي الذي يعتبر لحظة تاريخية في حياة الأمة ومسيرتها النضالية ويفتح عهداً جديداً وواعداً من الشراكة بين القوات النظامية مع قادة الثورة السودانية المجيدة والشركاء في قوى التغيير».. مثمناً دور الوساطة الإفريقية والإثيوبية والمجتمع الدولي في دعم التوصل للاتفاق. من ناحيته، حث الوسيط الإثيوبي محمود درير، كافة المكونات السودانية للاستفادة من الاتفاق ليكون محطة للخروج من بوتقة الفقر والحصار المفروض عليه ومن سجل ما يُسمى بدولة داعمة للإرهاب. واصفاً الاتفاق بأنه خطوة حاسمة ومهمة في مسار التفاوض، قائلاً إن الاتفاق نقل المجلس العسكري الانتقالي وقوى «إعلان الحرية والتغيير» ليكونا كتلة موحّدة لمواجهة التحديات المقبلة. مؤكداً أن الاتفاق يمثل دعماً قوياً للقارة الإفريقية لصالح استقرارها. يذكر أن الاتفاق الذي وُقع بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى «إعلان الحرية والتغيير» بحضور الوسيطين الإفريقي والإثيوبي، جاء بعد أطول جولة من المفاوضات بين الطرفين. وتعتبر جولة المفاوضات يوم ‏‏‏الجمعة القادم حسبما أعلنه الوسيط الإفريقي بشأن الإعلان الدستوري حاسمة لاعتراض قوى «إعلان الحرية والتغيير» على الحصانة الممنوحة للمجلس بجانب إبداء عدد من الملاحظات والتحفظات على دور مجلس السيادة والقوات النظامية خلال الفترة الانتقالية. وقالت قوى «التغيير» إنها سلّمت رؤيتها في هذا الخصوص للوساطة الإفريقية الإثيوبية.

من جهتها، أعلنت قوى الإجماع الوطني السودانية (وهي إحدى الكتل المكونة لقوى الحرية والتغيير) أنها رفضت المشاركة في جلسة المفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي، التي أفضت إلى توقيع الاتفاق السياسي.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .