دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 20/7/2019 م , الساعة 4:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لمنح الفرصة لمزيد من التنسيق والتشاور

السودان: تأجيل جلسات المفاوضات بين التغيير والمجلس العسكري

السودان: تأجيل جلسات المفاوضات بين التغيير والمجلس العسكري

الخرطوم - وكالات:

أعلنت “قوى إعلان الحرية والتغيير” في السودان، التي تقود الحراك الشعبي في البلاد، تأجيل عقد جلسة مفاوضات خاصة بمناقشة الإعلان الدستوري مع المجلس العسكري الانتقالي إلى موعد لاحق من أجل زيادة التنسيق والتشاور، مؤكدة أن الفترة المقبلة تتطلب حراكاً مكثفاً في كافة النواحي لمحاربة الفساد ومحاسبة المجرمين.

واعتبر الدكتور إبراهيم الأمين القيادي بـ “قوى إعلان الحرية والتغيير”، في تصريحات أمس، أن ما تم حتى الآن من الثورة “هو إزالة رأس النظام فقط، وأن بقية النظام السابق مازالت موجودة بكلياتها في مختلف أجهزة ومؤسسات الدولة، ما يتطلب مجهودات مكثفة لإحداث التغيير والتحول من نظام استبدادي إلى نظام ديمقراطي حقيقي لا مجال فيه لأية استثناء، وتكون الأولوية فيه لسيادة العدالة والقانون.

وكشف أن جلسة المفاوضات التي استغرقت 14 ساعة قبل الإفصاح عن الإعلان السياسي كشفت مدى حرص الطرفين على أن يخرج التوافق بينهما بصورة دقيقة، كما أكد أن “قوى إعلان الحرية والتغيير” لا تقبل أي ضغوط خارجية أو تدخلات في الشأن الداخلي للبلاد، رغم التقدير للوساطتين الإفريقية والإثيوبية التي تعمل على تسهيل الاتفاق وتجاوز الأزمة الراهنة، مشيراً إلى أن النظام البرلماني هو أنسب نظام لحكم البلاد.

كما كشف القيادي بـ “قوى إعلان الحرية والتغيير” أن ملف السلام الذي ستتم معالجته في الجزء الأول من الفترة الانتقالية باعتبارها قضية مركزية أساسية تتميز بالصعوبة نظراً لوجود خلافات بين الحركات المسلحة بشأنها، فضلاً عن وجود انقسامات وتباين الرؤى حول كيفية إدارة الفترة الانتقالية، وحول دور الجيش والقوات النظامية في الفترة المقبلة، وطريقة توفيق أوضاعها وهيكلتها. من جانبه، قال السيد جمال إدريس القيادي بـ “قوى إعلان الحرية والتغيير” إن هناك العديد من التحفظات على العديد من النقاط التي تم إعلانها في الإعلان الدستوري، وشدّد على أهمية الالتزام ببرنامج “قوى إعلان الحرية والتغيير” بوصفه يشكّل الأغلبية وملتزم ببرنامج المرحلة، وفيما يتعلق بتأجيل الاتفاق على الإعلان الدستوري الذي كان مقرراً أمس مع مواصلة اللقاءات بين المجلس العسكري الانتقالي و”قوى إعلان الحرية والتغيير”، قال إدريس إن “سبب التأخير يعود لمزيد من التنسيق والمشاورات وإعطاء وقت كاف لمعرفة نتائج لقاءات لقوى التغيير مع الحركات المسلحة في أديس أبابا لتوسيع دائرة التوافق الوطني، وإتاحة الفرص لتضمين آراء الحركات المسلحة في الإعلان الدستوري، ومعالجة أية خلافات يمكن أن يستوعبها الاتفاق بمزيد من المشاورات لتوحيد الرؤية”.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .