دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 28/7/2019 م , الساعة 4:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اتهمت سلطات أبوظبي بقتلها بالتعذيب والإهمال في السجن

الجارديان تطالب بالتحقيق بوفاة الناشطة الإماراتية علياء عبد النور

الجارديان تطالب بالتحقيق بوفاة الناشطة الإماراتية علياء عبد النور

 

لندن - وكالات:

طالبت صحيفة بريطانية بضرورة تطبيق العدالة بقضية قتل النظام الحاكم في الإمارات معتقلة الرأي علياء عبدالنور تعذيبًا وإهمالا بسجونه قبل أسابيع. وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية “مثل العديد من الحالات الأخرى، تنتظر قضية علياء العدالة ويجب ألا تُنسى – بدلاً من ذلك يجب أن تُلهم الجميع لمنع حدوث مثل هذه القصة المروعة مرة أخرى”. واعتبرت الصحيفة أن قضية علياء تكشف الواقع المريع لحقوق الإنسان خلال “عام التسامح” المزعوم في الإمارات، وذلك في مقال نشرته الصحيفة ل ”ماركو بيردوسا” وهي عضوة سابقة في مجلس الشيوخ الإيطالي وعضو مجلس إدارة منظمة ” لا سلام بلا عدالة” غير الحكومية. وقالت الصحيفة: يجب أن نشعر جميعنا بالخزي من الموت المفاجئ لامرأة مريضة بسجن بالإمارات. وأضافت: بينما تعلمت من وفاة علياء وظروف اعتقالها، شعرت بالحزن والغضب على حد سواء. اعتُقلت علياء ظلماً في الإمارات، وحُرِمت من كرامتها إلى جانب محاكمة عادلة. وتابعت: هذا الموت في الحجز يجب أن يخجلنا جميعًا. وفقاً لتقارير مراقبي حقوق الإنسان، فقد قضت أسابيعها الأخيرة مقيدة بالسلاسل إلى السرير وحُرمت من علاج مرض السرطان وهشاشة العظام وتليف الكبد، وتم إجبارها على توقيع وثيقة تفيد بأنها لا تريد العلاج. وتصف المسؤولة الحقوقية والبرلمانية السابقة وضع “علياء” بالقول: بعد اعتقالها واحتجازها من قبل أمن الدولة في 2015، احتُجزت بمعزل عن العالم الخارجي لعدة أشهر دون تهمة. بعد حرمانها من الاتصال بعائلتها، عانت ظروفا مهينة ربما تكون قد ساهمت في تدهور حالتها الصحية.

وتقول أسرتها إنها أجبرت على توقيع اعتراف دون السماح لها بقراءته. وقالت “ماركو بيردوسا” إنها وخبراء حقوق الإنسان الآخرين يرفضون “تفسير الإمارات للأحداث” واعتبرتها تشويها مخزيًا للحقيقة. يعتقد الكثيرون أن اعتقالها مرتبط بدعمها للشعب السوري بعد اندلاع الانتفاضة، وتحديداً جمع التبرعات وإرسال الأموال للنساء والأطفال السوريين..وأشارت “بيردوسا” إلى أنه من المفترض أن تكون قوانين مكافحة الإرهاب في الإمارات موجودة لحماية الناس، إلا أنها في حالة علياء - والعديد من المعتقلين- أصبحت أداة للظلم والتمييز وسوء المعاملة لأغراض سياسية. في حين أن القوانين موجودة لحماية البلاد، فقد استخدمت ضد أي فرد يؤيد حقوق الآخرين. وأضافت: لا يجوز ولا ينبغي قبول أي اعتراف يتم انتزاعه باستخدام التعذيب كدليل من قبل آليات العدالة. يحظر القانون الدولي التعذيب، وكذلك انتهاكات حقوق الإنسان العديدة التي تحدث في الإمارات، وهي قضية تثير قلقاً متزايداً لدى مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة”.وقالت: تُعد قضية علياء بمثابة تذكير لكيفية النظر لحقوق الإنسان في الإمارات. حيث تلقت رعاية في المستشفى بعد فوات الأوان،واقتصرت على تخفيف الآلام. إن رفض معالجتها ورفض الإفراج عنها لا ينتهك المعايير الدولية فحسب، بل إنه ينتهك التشريعات الإماراتية.

ينص القانون الإماراتي على إطلاق سراح الرحمة للسجناء لأسباب صحية ووصول دون عوائق لأفراد الأسرة إلى المحتجزين.وأضافت: تعرف السلطات الإماراتية كل ذلك ورغم ذلك رفضوا دعوات من خبراء حقوق الإنسان الأممين للإفراج عن علياء.

وقالت: في الدعوة للالتزام الحقيقي بوضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان من قبل السلطات في الإمارات، نحثهم أيضًا على التحقيق في الحالات الجارية ومحاسبة المسؤولين عن وفاة علياء.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .