دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 6/7/2019 م , الساعة 4:35 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يضم 110 دبابات غالبيتها أمريكية وبريطانية الصنع

متحف الدبابات الملكي يروي تاريخ الأردن العسكري

متحف الدبابات الملكي يروي تاريخ الأردن العسكري

عمان- أسعد العزوني:

يضم متحف الدبابات الملكي الأردني الذي يعد الأكبر من نوعه في العالم والأردن، 110 دبابات ومدرعات عسكرية أردنية وعربية وأجنبية، غالبيتها أمريكية وبريطانية الصنع، وهو يحكي محطات تاريخ الأردن العسكري، ويروي تاريخ العسكرية منذ العام 1915، وتم عرض هذه الآليات بترتيب زمني، وفيه صالة مخصصة للصناعات العسكرية الأردنية، كما يتضمن مقتنيات عسكرية نادرة.

وقال مدير المتحف ماهر الطراونة في تصريحات صحفية أن فكرة المتحف قائمة على المعرفة والاستكشاف من خلال جمع وترميم وإدارة عرض الدبابات لزوار المتحف، بهدف نشر المعرفة واستحضار الماضي، في حين قال مدير العمليات في المتحف تمام الخصاونة أن الهدف من وراء إنشاء المتحف، هو توثيق القصة الأردنية وإبراز دور الأردن في القضية الفلسطينية والدفاع عن القدس.

استغرق بناء المتحف عشر سنوات، وكان مقررا بناؤه في العقبة، لكن أمانة عمان الكبرى وفرت الأرض اللازمة شرق العاصمة عمان، وأقيم على مساحة 100 ألف متر مربع، وتم تخصيص جزء كبير من مساحة المتحف الملكي للتراث العسكري الأردني من خلال عرض الآليات العسكرية المستخدمة في الأردن والمنطقة، وإظهار آثار الحروب التي شهدها الأردن، كما ويروي للجمهور برنامجا لعروض الدبابات والمدرعات في المضمار الخارجي.

يضم المتحف الملكي للدبابات العديد من الأقسام وفقا للترتيب الزمني على منحيين، الأول تطور استخدام الدبابة في القوات المسلحة الأردنية، والثاني التطور العالمي للدبابة، وهذه الأقسام هي: صالة الاستقبال وفيها مجسم قام المصمم الأردني إسلام خريم بصنعه لأول دبابة صممها الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي في القرن الخامس عشر، وهي مركبة ليوناردو القتالية، إضافة إلى دبابة الحسين التي تم تصميمها في الأردن، مع تمثال لفارس من العصور الوسطى بكامل لياقته القتالية.

أما صالة الثورة العربية فتضم بانوراما ثلاثية الأبعاد لأحداث الثورة التي وقعت في جنوب الأردن مع سيارة رولز رويس عسكرية نادرة استخدمها الأمير فيصل، كما تضم أولى الدبابات التي تم اختراعها في العالم وتعود إلى فترة الحرب الكونية الأولى أهمها دبابة مارك -1 البريطانية.

وتم تخصيص صالة الجيش العربي للقوات المسلحة الأردنية التي شاركت في الحرب العالميّة الثانية وما بعدها، حيث قام ببناء آليّات مُدرَّعة خاصّة تم تصفيحها بمشاغل القوّات المُسلَّحة، وتم تسليح لواء بها ليشارك في صحراء سيناء، كما تضم جزءًا مُخصَّصًا لتعريب الجيش الأردني، إضافة إلى دبّابات استخدمها الجيش الأردني في بداياته مثل دبّابة تشريمان إم 4 أمريكية الصنع، ودبابة تشاريوتير بريطانية الصنع.

وتضم صالة القدس 1948 مشهدًا ثلاثي الأبعاد لجزء من أسوار القدس التي دافعت عنها القوات الأردنية، إضافة إلى وجود عدد من الدبابات التي استخدمتها ضد القوّات الإسرائيليّة في تلك الحرب، أبرزها مدرعة مارمون-هرينجتون جنوب إفريقية الصنع، ومدرعة أوتر الكندية وهمبر البريطانية، كما تضم مشهدا لمعركة اللطرون غرب القدس عام 1948، ويظهر الجنود الأردنيون في المشهدين بزيهم العربي، ورفضوا ارتداء الخوذة في ذلك الوقت.

تحوي صالة معركة الكرامة 1968 آليّة عسكريّة تم تطويرها محليًا في خمسينيات وستينيات القرن المنصرم مع صور لجنود وضباط الجيش في تلك الفترة، إضافة إلى مشهد ثلاثي الأبعاد متكاملا لمعركة الكرامة التي وقعت في 21 -3- 1968 بين الجيش الأردني والمقاومة الفلسطينية من جهة وبين الجيش الإسرائيلي الغازي، وشاركت فيها دبابات إم -47 باتون وإم 42 داستر، ومدافع مضادة للطائرات والدبابات أبرزها أوردنانس 25 رطلا، مع وجود الآليّات العسكريّة الإسرائيليّة الأصليّة التي دُمّرت وتم سحبها إلى عمّان آنذاك، استخدمت في عرض عسكري احتفاء بالنصر مثل دبابة سوبر تشيرمان أمريكية الصنع، وتضم الصالة أيضا مُخطَّطا لسير المعركة بشكل ثلاثي الأبعاد والتي كانت على امتداد واجهة طولها 40 كيلومترا.

وتعرِض صالة الحروب العربية -الإسرائيلية الدبّابات والمُدرّعات التي استخدمتها القوات المسلحة الأردنية، وبعض الجيوش العربية ضد إسرائيل، أبرزها مدرعة الفيس صلاح الدين الأردنية، ودبابة تي 55 وتي 62 سوفييتية الصنع التي استخدمتها الجيوش السورية والعراقية والمصرية.

وتحتوي صالة الملك عبد الله الثاني على مروحية كوبرا ودبابة خالد بن الوليد، ومعدات عسكرية استخدمها العاهل الأردني خلال خدمته في سلاح المدرعات الأردني، بينما تحتوي صالة الدبابة المقطعية على دبابة إم -48 باتون أردنية الصنع ومقطوعة من المنتصف، وبإمكان الزائر الإطلاع على أجزائها من الداخل بكامل لياقتها القتالية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .