دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 19/8/2019 م , الساعة 4:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

دهمة الحجايا: وصلت سن الثانية عشرة ولم أدخل مدرسة

أردنية من مقاعد محو الأمية إلى دراسة الدكتوراه

تعلمت في مراكز محو الأمية مع سيدات في عمر والدتي وأكبر
قبـل دراسـة الدكـتوراه أصدرت كتاباً بعنوان «دور سياسات إدارة الموارد البشرية»
بعد الماجستير سجلت في برنامج الدكتوراه تلقيت دعماً من أبي وأخي
وحصلت على البكالوريوس عانيت كثيراً قبل إتقان اللغة الإنجليزية
أردنية من مقاعد محو الأمية إلى دراسة الدكتوراه
عمان - أسعد العزوني:

قالت الأردنيّة د.دهمة الحجايا إنها عانت كثيراً في مشوارها الدراسي الذي بدأ في مراكز محو الأمية بعد أن أصبح عمرها 12 عاماً، بسبب عيشها في البادية ذات الطبيعة القاسية وشظف العيش.

وأضافت لـالراية إنها وبمساعدة أبيها وأخيها تحدّت الصعاب وحصلت على البكالوريوس والماجستير، والتحقت بعد طول عناء لدراسة الدكتوراه في إحدى الجامعات الماليزية، بعد أن أصدرت كتابها الأول بعنوان «دور سياسات إدارة الموارد البشريّة في تحسين الأداء المؤسسي».

وإلى نص الحوار:

أين ترعرعت دهمة؟ ولماذا تأخرت عن مقاعد الدراسة؟

ولدت وترعرعت في قلب الصحراء الجنوبية /‏‏بادية الحسا حيث شظف العيش وتحدي الطبيعة القاسية، وتلك الحياة البعيدة عن كافه أشكال الحياة المدنيّة، هذه الحياة، التي حالت في فترة من الفترات دون التحاقي بالمدرسة إلى أن وصلت سن الثانية عشرة، ومن هنا بدأت رحلتي نحو التعليم حيث ذهبت برفقة والدي للالتحاق بالدراسة وتسجيلي في إحدى المدارس النظامية، إلا أنه تم رفض قبولي للالتحاق في الصف الأول، لكبر سني، لكن مديرة المدرسة أتاحت لي فرصة الحضور كمُستمعة فقط، ولم تكتمل فرحتي بذلك لاعتراض بعض الأهالي.

حدثينا عن الدراسة في مراكز محو الأمية؟

توجهت إلى مراكز تعليم الكبار (محو الأمية) وتعلمت مع سيدات ممن هن في عمر والدتي وأكبر، ورغم معاناة فارق السن إلا أنني أصررت على الاستمرار وتلقيت تعليمي في هذه المراكز من الصف الأول إلى الرابع، وبعدها انقطعت ما يقارب عاماً، وكنت أبحث عن فرصة تتاح لي من أجل إكمال دراستي.

كيف انتقلت إلى مقاعد الدراسة النظاميّة؟

تقدمت لامتحان مستوى في مديرية التربية والتعليم ليتاح لي بعد ذلك القبول في الصف الخامس في المدارس النظاميّة، وعانيت كثيراً لأنني كنت أكبر الموجودات في الصف، وكنّ قد أنهين مرحله التأسيس في اللغة العربيّة والرياضيات وجداول الضرب وبدأن التأسيس في اللغة الإنجليزية، وكنت بحاجة إلى إعادة التأسيس في اللغة العربية والرياضيات، وكانت بعض المعلمات يعنفنني، ما جعلني أفكر في ترك الدراسة، لكن شقيقي رحمه الله كان يمنحني الدعم المعنوي ويحثني على الاستمرار، وأنهيت الثانويه العامة بنجاح.

كيف التحقت بالجامعة؟ وماذا كان تخصصك؟

التحقت بالجامعة وحصلت على درجة البكالوريوس في الإدارة العامّة وكان شقيقي الأكبر في هذه المرحلة هو الداعم لي أثتاء دراسة البكالوريوس، وبعد التخرّج عملت مدرسة براتب 180 ديناراً «260 دولاراً»، وسجلت للالتحاق في برنامج الماجستير في الإدارة العامة وحصلت على درجة الماجستير في الموارد البشرية بتقدير جيد جداً وأنهيت هذه المرحله بالاعتماد على نفسي.

هل واجهت صعوبة في دراسة الدكتوراه؟

تقدمت للالتحاق ببرنامج الدكتوراه وكان لا يوجد أمامي سوى تخصص علم الجريمة، لعدم وجود جامعات في الأردن تمنح درجة الدكتوراه في الإدارة العامة، وكنت أنوي التسجيل لدراسة الإدارة العامة في مصر، لكن حدوث الثورة حال دون ذلك، وسجلت في جامعة مؤتة تخصص علم الجريمة واجتزت على مدار فصلين ما يقارب ثلث خطة البرنامج، وفي تلك الأثناء أعلنت جامعة مؤتة عن حاجتها إلى ابتعاث عدد من الطلبة لحسابها من كلية إدارة الأعمال، وكان تخصصي من ضمن التخصصات المطلوبة للابتعاث حيث تقدمت للحصول على الترشيح لهذه البعثة في نهاية شهر 11 لعام 2013.

واجهت الكثير من المشاكل بسبب ضعفي في اللغة الإنجليزية، ورغم أنني سافرت لتعلم اللغة الإنجليزية في بريطانيا وحصولي على المعدل المطلوب، إلا أن الروتين والبيروقراطية حرماني من الفرصة التي كنت أسعى إليها.

بعد أن فقدت الأمل في الابتعاث من قبل أي جهة حكوميّه كوني لست من ذات الطبقة المخملية أو من بنات المتنفذين، توجهت لإكمال دراستي في ماليزيا، وحصلت على قبول من إحدى الجامعات الماليزية، وفي غضون فترة انتظار صدور القبول، أصدرت كتابي الأول بعنوان «دور سياسات إدارة الموارد البشريّة في تحسين الأداء المؤسسي»، وأنا الآن طالبة دكتوراه في السنه الثانية في ماليزيا وعلى نفقتي الخاصّة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .