دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 10/9/2019 م , الساعة 3:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

سلفاكير يدعو الخرطوم والحركات المسلحة بالعمل لوقف الحرب

السودان: نقبل دعماً عربياً غير مشروط ونرفض التدخل الخارجي

السودان: نقبل دعماً عربياً غير مشروط ونرفض التدخل الخارجي
 

جوبا - وكالات:

 قالت وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله إن بلادها تنتظر الدعم المعنوي من الدول العربية، ورحّبت بأي دعم مالي عربي غير مشروط، دون التدخل في شؤون بلادها الداخلية. وأكدت أن الخارجية السودانية ستسعى لإزالة اسم بلادها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب.

وكانت الحكومة الانتقالية في السودان قد أدت الأحد اليمين الدستورية أمام رئيس القضاء وفور أداء القسم انخرطت في اجتماع مع المجلس السيادي لبحث التحديات التي تواجه الفترة الانتقالية. وأشارت الوزيرة في مقابلة مع قناة الجزيرة مباشر إلى أن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب سيكون أولى مهام وزارة الخارجية، معتبرة أن هذا الأمر إن تم فإنه سيفتح الباب أمام نهضة اقتصادية ومشاريع جديدة في السودان.

وبشأن احتمال إقامة علاقات مع إسرائيل، قالت وزيرة الخارجية السودانية إن الوقت الراهن لا يسمح بإقامة تلك العلاقات لأن السودان ليس بحاجة إلى مشاكل جديدة، على حد وصفها. وكانت الحكومة الانتقالية السودانية برئاسة عبد الله حمدوك قد عقدت أول اجتماعاتها مساء أمس بعد أدائها اليمين الدستورية أمام رئيس القضاء ومجلس السيادة. وأعلن وزير المالية إبراهيم البدوي تنفيذ برنامج إنقاذ لمدة 200 يوم لتحقيق خمسة محاور رئيسية، أبرزها تثبيت الاقتصاد الكلي وإعادة هيكلة الموازنة والجهد المالي. وأوضح البدوي أن هذا البرنامج يهدف إلى تحقيق الرفاه الاجتماعي والصرف على التعليم والصحة والتنمية، كاشفاً عن «إجراءات إسعافية وناظمة لتثبيت الأسعار وتوفير وسائل تخفيض تكلفة المعيشة والضائقة الاقتصادية».

ومن جهة أخرى دعا رئيس دولة جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت، ممثلي الحكومة والحركات المسلحة السودانية بالعمل بصورة جادة ومسؤولة لوقف الحرب التي تسبّبت في معاناة وتشرّد المواطنين خلال السنوات الماضية. وقال: إن تحقيق السلام في دولة السودان يعني استقرار الأوضاع في جارتها جنوب السودان.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أمس، بالعاصمة جوبا، بمناسبة انطلاق جولة مباحثات السلام بين الحكومة السودانية ممثلة في المجلس السيادي وممثلي المجموعات المسلحة في الجبهة الثورية السودانية، والحركة الشعبية شمال برئاسة عبد العزيز آدم الحلو.

وأضاف سلفاكير: «أريدكم أن تعملوا من أجل تحقيق السلام لشعبكم، لا أريدكم أيضاً أن تتبنوا مواقف متشدّدة وغير مرنة، عليكم رفع مطالبكم والاستعداد لتقديم بعض التنازلات المطلوبة».

وطالب كير الحكومة في السودان بتجنّب «ذات السياسات والممارسات القديمة» التي قادت لانفصال جنوب السودان عن السودان عبر الاستفتاء الذي تم إجرائه في العام 2011.

من جهته قال الفريق محمد حمدان دقلو، عضو المجلس السيادي السوداني في كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية لمباحثات السلام: إنهم كحكومة «مع مطلب السلام باعتباره الخيار الاستراتيجي والركيزة الأساسية لتحقيق الاستقرار بالبلاد».

ووصل جوبا صباح أمس وفد من المجلس السيادي برئاسة دقلو، للجلوس مع الحركات المسلحة السودانية بغرض الوصول لاتفاق سلام ينهي الحرب في السودان، وذلك في إطار المبادرة المقدمة من سلفاكير.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .