دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 13/9/2019 م , الساعة 12:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

جونسون يتعهد بالخروج بدون اتفاق في 31 أكتوبر

بريطانيا: وثائق بريكست تحذر من اضطرابات أهلية

بريطانيا: وثائق بريكست تحذر من اضطرابات أهلية
أدنبره - أ ف ب:

تعهد جونسون أمس بأن بريطانيا ستكون مستعدة للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في 31 أكتوبر رغم تحذير وثائق نشرتها حكومته من أن التخطيط لذلك لا يزال «عند مستوى متدن».

وأكد جونسون أن الحكومة «تسرّع بشكل هائل» استعداداتها للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق منذ الوثائق التي أُعدّت في 2 أغسطس والتي كشف عنها الأربعاء بعدما صوّت النواب على نشرها. ووصف وثائق «عملية يلو هامر» التي شاركت في إعدادها العديد من الأقسام الحكومية وحذرت من اضطرابات أهلية ونقص في الأغذية والأدوية في حال بريكست بدون اتفاق، بأنها «سيناريو أسوأ الحالات». وصرح للصحفيين «ستكون جميع القطاعات المهمة مستعدة لبريكست بدون اتفاق». وأضاف «ما نراه (في الوثيقة) هو مجرد استعدادات منطقية - سيناريو أسوأ الحالات - والتي يُتوقع من أي حكومة القيام بها. ورسمت الوثائق صورة قاتمة لاضطرابات عامة وتوترات مجتمعية وازدحامات في المرافئ الواقعة على المانش تهدد الإمدادات. وأثار نشر الوثائق مخاوف بين النواب من أن يكون بريكست فوضوياً كارثياً. وصرح النائب دومينيك غريف الذي تم طرده من حزب المحافظين الحاكم الأسبوع الماضي بسبب تصويته ضد الحكومة، أن ما يحدث غير مسبوق. وأضاف حتى لو كنا مستعدين للخروج بدون اتفاق، فإن الأمر سيتسبب في اضطرابات ويكلف البلاد الكثير. ولا يمتلك جونسون أغلبية في مجلس العموم وقرر الاثنين تعليق البرلمان حتى 14 أكتوبر في محاولة لإحباط المعارضة للخروج بدون اتفاق. وأثارت الخطوة غضباً على الساحة السياسية وأدت إلى تقديم العديد من الطعون القانونية في قرار جونسون. وسيبقى البرلمان مغلقاً رغم دعوات نواب المعارضة إلى استدعائه فوراً والتي ازدادت بعد نشر الوثائق. وأمس دافع جونسون مجدداً عن قراره، وقال في رد على سؤال لهيئة بث بريطانيا بأنه كذب «لم أكذب مطلقاً». والأربعاء قررت محكمة الاستئناف الاسكتلندية أن قرار جونسون يرمي إلى «تعطيل عمل البرلمان» ووصفت التعليق بأنه «غير شرعي» و»لاغ وباطل». إلا أن الحكومة سارعت إلى الطعن في القرار ومن المقرر أن تنظر المحكمة العليا في القرار الثلاثاء المقبل. وأمس رفضت المحكمة الأيرلندية العليا العديد من القضايا التي تطعن في شرعية قرار تعليق البرلمان، كما أن الخروج بدون اتفاق ينتهك بنود اتفاق السلام المبرم في 1998. وسيبقى البرلمان مغلقاً في الوقت الحالي رغم دعوات نواب المعارضة لاستدعائه فوراً والتي تكثفت بعد نشر وثائق «يلو هامر». وقال كير ستارمر المتحدث باسم حزب العمال لشؤون بريكست «أدعو رئيس الوزراء إلى استدعاء البرلمان فوراً حتى نتمكن من مناقشة هذا الحكم واتخاذ قرار حول ما يجب أن يحدث تالياً».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .