دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 17/9/2019 م , الساعة 9:47 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

النكبة الفلسطينية خفضت عدد الصاغة والحرفيين.. عبد الرحيم عرجان:

المجوهرات تعكس وضع المرأة في الأردن وفلسطين

هناك شبه كبير في الحلي والمجوهرات شرقي النهر وغربيه
الشركس والأرمن والدروز كانوا صاغة ماهرين في فلسطين
المجوهرات تعكس وضع المرأة في الأردن وفلسطين

عمان-أسعد العزوني:

قال الباحث في التراث، مدير غاليري قدرات، خبير التصوير عبد الرحيم عرجان إنّ الحلي والمجوهرات، كانت تعكس وضع المرأة الاقتصادي والاجتماعي في الأردن وفلسطين، وإن هناك شبهاً كبيراً في تراث غربي النهر وشرقيه، بسبب الترابط العشائري بينهما.

وأضاف لـ »الراية» إن الشركس والدروز والأرمن كانوا صاغة حرفيين في فلسطين قبل الانتداب البريطاني، موضحاً أن نكبة 48 ونكسة 67 خفضتا عدد الصاغة الحرفيين في فلسطين بسبب تردّي الوضع الاقتصاديّ.

وإلى نصّ الحوار:

• كيف تنظر كخبير تراث إلى الحلي والمجوهرات في الأردن وفلسطين؟

-- لا يوجد فرق ملحوظ بين الحلي والمجوهرات في غربي النهر وشرقيه، كونهما كانتا منطقة واحدة، تشهد ترابطاً كبيراً بين العشائر والعائلات فيما بينها، فعلى سبيل المثال، فإن والد جدي المرحوم أحمد العرجان من مواليد عمان 1860، وهناك ضاحية في العاصمة تحمل اسم عائلتنا، كما أن أبناءَه وأعمامي موزّعون بولاداتهم ما بين عمّان والسلط وحسبان /‏مادبا.

كانت عائلتنا تزرع القمح وتربي الحلال في الأردن وترسله إلى نابلس لتبيعه هناك، كما أن عائلتنا تعود في جذورها إلى بلدة عورتا/‏نابلس، وهذا مثال على الترابط العشائري والعائلي بين غربي النهر وشرقيه، وإذا نظرنا إلى كل بلدة شرقي النهر فإننا سنجد شبيهاً لها غربي النهر، فالخليل تقابلها الكرك، والسلط تقابلها نابلس، والشمال يقابله الجليل وبيسان. هذه المنظومة الجغرافية جعلت هناك اختلاطاً في الأنساب مع المحافظة على المكان، وبالذات قبل نكبة العام 1948، وبهذه التشكيلة الإنسانية والجغرافية، نجد هناك شبهاً كبيراً في التراث، ومن ضمنه الحلي والمجوهرات التقليدية، مع اختلاف بسيط يتعلّق بالعشيرة والعائلة والبلدة.

• اعطني مثالاً على ذلك؟

-- يوجد في العصبة الخليلية خرز إلى جانب الفضة والمصوغات والصوف والحرير، أما العصبة الكركية القديمة فإنها تفتقد إلى كثافة الخرز مع احتفاظها بالمكونات الأخرى، بينما نجد أن عصبة أهل معان تشبه عصبة بئر السبع، مع اختلاف بسيط في تطريز الصوف والحرير عليها، وفي المجمل فإن كافة العصبات تشترك في المضمون، وهو أن هذه الحلي هي مصدر ثراء وحفظ للمال لدى المرأة، بمعنى أنها تحفظ المال للمرأة.

• كيف ذلك؟

في مواسم تربية الأغنام والزراعة، تضيف المرأة قطعاً نقدية كالعسملية والجنيه الفلسطيني والجنيه المصري والليرة الإنجليزية إلى عصبتها، وكانت في معظمها من الذهب والفضة، وفي حال احتياج العائلة لبعض المال، تقوم المرأة ببيع جزء من الذهب الموجود في عصبتها لحلّ المشكلة.

  •  ما هي المعاني التي تحملها الحلي والمجوهرات؟

-- تحمل الحلي والمجوهرات معاني كثيرة أهمها الحالة الاجتماعية للمرأة سواء كانت عزباء أو متزوجة، فالبنت على سبيل المثال تعلّق صدفة من النوع المغلق على جبينها مباشرة بين العينين للدلالة على أنها عزباء، لكنها عندما تتزوج تنزع هذه الصدفة، ولا ننسى أيضاً أن الحلي والمجوهرات تعكس وضع المرأة الاقتصادي والاجتماعي في المجتمع.

كما أن المرأة المتزوجة تضع في يدها اليمنى إسورة رفيعة تسمى سليته تشبه السلك الرفيع، دلالة على إنجابها ذكراً ويكون عدد الأساور حسب عدد الذكور، وعندما تقوم بتزويج إحدى بناتها تضع إسورة السليتة في يدها اليسرى، ويكون عدد الأساور في هذه الحالة بحسب عدد أزواج بناتها، وهناك طريقة أخرى لإظهار عدد الأبناء الذكور، وهي أن تضع المرأة إسورة عريضة في يدها وتقوم بثقبها كلما أنجبت ذكراً.

• هل من متغيرات على تصميم الحلي والمجوهرات؟

-- حافظت الحلي والمجوهرات في فلسطين والأردن على ثباتها في التصميم حتى النكبة الفلسطينية وتهجير الفلسطينيين من وطنهم، وأصبحنا نرى المرأة الفلاحة ترتدي ثوب بلدها وتتزين بحلي ذي مدلولات الثروة، كحلي البادية، حيث إن الخليل وبئر السبع يصنفان من البادية، كما انخفض عدد الحرفيين الصاغة بعد النكبة عام 48 والنكسة عام 67 بسبب تردّي الأوضاع المادية، وهذا ما خلق فجوة كبيرة في هذه المهنة.

أما ما قبل ذلك فقد كان الحرفيون العرب ومن جاورهم من الشركس والأرمن والدروز، بارعين في أعمالهم ويُشار إليهم بالبنان، فالشركس والأرمن على سبيل المثال أضافوا المينا السوداء في الحلي والمجوهرات، ويشهد الجميع لحرفية ومهارة الصاغة من الدروز ما بين أواخر عهد الدولة العثمانية والاحتلال في فلسطين.

• كيف تقرأ النقوش والزخارف الموجودة على الحلي والمجوهرات؟

بالنسبة للنقوش والزخارف فإننا نجدها إما وريثة للحضارة الكنعانية والحضارة الإسلامية، مع إدخال علامات الطبعة من نباتات واستخدام رمز السمكة لجلب الحظ ومعنى للحياة والتكاثر، كما كتب على بعضها آيات قرآنية وأدعية وبعضها يرتبط بالمعتقد وكتب عليه طلاسم للمحبة والإنجاب والرزق.

• أين مكانة الأحجار شبه الكريمة في الحلي والمجوهرات؟

-- كانت هذه الأحجار تتكوّن من العقيق اليمني والفيروز والكهرمان والصدف والمرجان الأحمر، وكانت الحلي الأساسية تنحصر في الأساور وعصبة الرأس والزناديات، وهي الأساور التي توضع في العضد، وكذلك السلاسل والحلق الذي يوضع في الأنف ويسمى بالعامية الشناف، إضافة إلى العناصر التكميلية للعصبة مثل السلاسل والمعلقات، أما الخواتم والخلاخيل فكانت من الحلي التي دخلت على تراث البلدين عبر التجارة والزيارات الدينية من الجزيرة العربية واليمن والعراق وسيناء.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .