دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 20/9/2019 م , الساعة 12:39 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

رغم إعلان رفضه التورط بنزاع.. الجارديان:

استراتيجية ترامب تجاه إيران تشعل الحرب

انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي عقّد المشهد وزاد من حدة التوترات
استراتيجية ترامب تجاه إيران تشعل الحرب
الدوحة - الراية:

شبهت صحيفة «الجارديان» تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السياسة الخارجية بلوحة من النقاط صممها فنان تجريدي، فالنقاط الفردية قد تكون مفهومة وربما تم رسم خط بين النقطة والأخرى، ولكنها في المجمل تبدو غير متماسكة. وقالت الصحيفة البريطانية في افتتاحيتها حول التوتر الموجود في المنطقة بأنه الضغط كلما كان بدرجة قصوى انطوى على مخاطر قصوى”. وأضافت “الجارديان” أن رد الرئيس ترامب على الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية تحول من التهديد والوعيد، وأن يد أمريكا على الزناد وجاهزة، إلى التصريح بـ”لا أرغب بالحرب مع أي أحد” و”في نقطة ما يمكن الخروج منها”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم اتهام وزير خارجيته مايك بومبيو إيران بالهجمات، إلا أن الرئيس قال إنه بحاجة لأدلة جديدة. فقد غيّر رأيه في اللحظة الأخيرة من هجوم انتقامي على منشآت عسكرية إيرانية بعد إسقاط الطائرة المسيرة في مضيق هرمز. وربما غيّر رأيه في ذلك الاتجاه. فهو وإن رغب بتجنب التورط في نزاع، خاصة في ظل الحملة الانتخابية التي يحاول من خلالها البقاء في البيت الأبيض لأربع سنوات أخرى، إلا أنه يتميز بالغرور ويدير إدارة مفككة وفوضوية ترتفع أمامها الرهانات في كل شهر. وقالت الجارديان إن إيران تؤكد أنها ليست مسؤولة عن الغارات التي أعلن المتمردون تحمل مسؤولية إطلاقها. ولا يمكن النظر إلى أي طرف في هذا الوضع كشاهد عيان يمكن تصديقه. وحتى لو سلمنا برواية الحوثيين فإنهم لم يكونوا قادرين على القيام بهذا الهجوم المتقن بدون الدعم الإيراني الذي حصلوا عليه.

وقالت الصحيفة إن الرئيس ترامب راغب بنسبة المجد إلى نفسه في كل نسمة وحركة، فيما تبدو إيران واثقة من نفسها بدرجة أنه سيحاول تجنب رفع الرهان. وكان واضحاً أن الحرب لن تطال فقط الشعب الإيراني، فممارسة أقصى ضغط -الذي كان من المفترض أن يُركع إيران- زاد من عدوانها، لأن طهران لم تعد لديها ما تخسره. وكانت الإمارات العربية المتحدة قد ابتعدت نوعاً ما عن المواجهة مع إيران بعد تدمير ناقلات النفط في موانئها، في وقت حاولت فيه الدول الأوروبية خفض التوتر. ولن تنجح المبادرة الأوروبية طالما لم تعبر أمريكا عن رغبة بتخفيف العقوبات عن إيران كوسيلة لجلبها إلى طاولة المفاوضات.

وقللت الصحيفة من إمكانية نجاح الجهود الأوروبية -على الأقل في المدى القصير- نظراً لقوة الهجمات الأخيرة، كما قضت على آمال عودة ترامب إلى الاتفاقية النووية التي ألغاها العام الماضي أو الموافقة على أخرى جديدة. وانتقد ترامب الاتفاقية التي وقعت عام 2015 لتركيزها على المشروع النووي، ولم تعالج ملف حقوق الإنسان وتطوير الصواريخ الباليستية أو دعم طهران للجماعات الوكيلة عنها في الشرق الأوسط. وحتى لو كان ما يقوله مهما ولكنه ليس صحيحاً، فقد كان الاتفاق مهماً، والخروج منه جعل من التعامل مع القضايا الأخرى صعباً، بل وزاد من مخاطر دخول المنطقة في حرب كما أظهرت الهجمات الأخيرة.

والجدير بالذكر هنا أن ترامب كان يرى في الاتفاق النووي مع إيران «سيئاً للغاية» وأن المفاوضين الأمريكيين لم يكونوا على مستوى المسؤولية الوطنية في الدفاع عن مصالح الولايات المتحدة. وفي 13 أكتوبر 2017 أثناء خطابه عن «استراتيجيته تجاه إيران» قال ترامب: «إن العقلية التي كانت وراء هذا الاتفاق هي نفس العقلية المسؤولة عن توقيع الكثير من الاتفاقات التجارية في الأعوام الماضية التي ضحت بمصالح الولايات المتحدة التجارية وغلبت مصالح دول أخرى وأضاعت ملايين فرص العمل على أبناء وطننا» وأضاف: «نحن بحاجة لمفاوضين يدافعون بقوة عن مصالح الولايات المتحدة». وصرح ترامب أكثر من مرة بأن هذا الاتفاق وفّر أموالاً طائلة لإيران فاقت المئة مليار دولار وأن طهران «استخدمتها في تمويل الإرهاب» في إشارة إلى الأموال الإيرانية المجمدة في البنوك الأمريكية والأوروبية منذ عقود. كما يرى أن الاتفاق لا يتوافر على أية ضمانات لفترة ما بعد انتهاء صلاحية الاتفاق العام 2025. ومن الأسباب الأخرى فإنه يرى أن الاتفاق لا يحمل بعداً إقليمياً ولا ينطوي على أية نقاط تكبح الطموح الإيراني للهيمنة على منطقة الشرق الأوسط، ورغم توقيع الاتفاق منذ ثلاث سنوات استمر النظام الإيراني في تغذية الصراعات والإرهاب في الشرق الأوسط حسب الرئيس الأمريكي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .