دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الجويني مستشاراً للاتحاد الإفريقي | العلاقات الاقتصادية القطرية الفرنسية متميزة | العنابي يتابع تطورات «كورونا» | الشورى يعقد جلسة خاصة لمناقشة تقرير لوزارة الصحة حول «كورونا» | تفنيش 3 مدربين جزائريين في يوم واحد | 51 محطة جديدة للإنذار المبكر قريباً | مستمرون في اتخاذ الإجراءات لإدانة دول الحصار | أردوغان: سنطرد قوات الأسد لما وراء نقاط المراقبة | قطر عنصر فاعل في المجتمع الدولي | الشبكة العالمية تطلق إعلان الدوحة للنزاهة القضائية | صاحب السمو يشهد جانباً من بطولة قطر توتال المفتوحة للتنس للسيدات | 600 ألف مراجع للقومسيون الطبي | مساعد وزير الخارجية تبحث مع مسؤولين أمميين تداعيات الحصار | سدرة للطب تدرج فحص عنق الرحم في برنامج خدمات المرأة | رئيس الشورى يجتمع مع السفير التركي | قطر خالية من إصابات كورونا | رئيس الوزراء ووزير الخزانة الأمريكي يستعرضان تعزيز التعاون المالي والاستثماري | رسالة خطية من صاحب السمو إلى رئيس ألبانيا | الخريطيات يُعزّز صدارته لدوري الثانية | قمة قطرية باكستانية لتعزيز العلاقات | الغرافة جهز قوته الضاربة للسيلية | إخراج قطري للدوري الأوروبي | غموض حول تشكيلة الأهلي | بدء الترشح لزمالة باحثي ما بعد الدكتوراه بالدوحة للدراسات | مذكرة تفاهم بين شمال الأطلنطي وكلية المجتمع | الرهيب قادر على التتويج بلقب الدوري | طائرة العربي تتفوق على السيب | يد تونس تكمل عقد بطولة قطر الدولية | إلغاء نزال ملاكمنا فهد بن خالد | ملاعب تدريب المونديال تستضيف كأس العمال | رحلة ماراثونية تحول الحلم القطري لحقيقة | تكافؤ تمثيل المرأة في السلك القضائي | قطر تعزز جهود الأمم المتحدة لخدمة قضاة العالم | رفع نسبة القاضيات القطريات إلى 30% | سرديات....ابن آوى والأسد والحمار | «عتبات الحلم» جديد الفنان أحمد نوح | فتيات الدانة في «لكل ربيع زهرة» | معهد الجزيرة.. 16 عاماً من الريادة الإعلامية | دراما الحصار.. الفن في مواجهة الأزمات | المسرح القطـري.. تجليات إبـداعيـة بنزعة وطنية | 3 زيارات رسخت علاقات الصداقة والشراكة مع ألمانيا | نائب رئيس الوزراء يستعرض قضايا المنطقة مع وزير الخارجية الأمريكي | نائب رئيس الوزراء يستعرض مسيرة مجلس التعاون مع الأمين العام | صاحب السمو يوجه بإجلاء القطريين والكويتيين من إيران | صاحب السمو يستقبل وزير الخزانة الأمريكي
آخر تحديث: السبت 7/9/2019 م , الساعة 3:51 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

خبيرة التنمية والتدريب منال الوزني لـ«الراية»:

زراعة المورينغا «غصن البان» لتنمية الأغوار الأردنية

الشجرة لديها 27 صنفاً منتشراً في الجزيرة العربية ومصر وأوروبا وشمال إفريقيا
المورينغا تحسن صحة الإنسان وتنظف التربة والماء من الشوائب
نهدف إلى تشغيل 100 امرأة ولدينا 15 حالياً
زراعة المورينغا «غصن البان» لتنمية الأغوار الأردنية
عمان- أسعد العزوني:

قالت خبيرة التنمية والتدريب الأردنية منال الوزني، إن شجرة المورينغا «غصن البان»، دخلت في مجال التنمية في منطقة الأغوار التي تعاني من سوء الأوضاع الاقتصادية، مضيفة انهم حصلوا على تمويل للبدء في هذا المشروع من هولندا ومن إحدى شركات القطاع الخاص الأردنية.

وأضافت أن هناك 27 صنفاً من هذه العشبة، وهناك صنف في الأردن اسمه «غصن البان»، وتعيش هذه العشبة في الجزيرة العربية وأوروبا ومصر وشمال إفريقيا، ولها خصائص غذائية مميزة.

وإلى نص الحوار:

حدثينا عن شجرة «المورينغا» أو غصن البان وما هي خصائصها؟

- المورينغا شجرة كانت موجودة في المنطقة، وتضم 27 صنفاً عالمياً، منها صنف أردني هو «غصن البان»، وحاليا أدخلنا صنفاً هندي الأصل، وهو موجود في الجزيرة العربية ومصر وشمال إفريقيا وأوروبا.

ومن خصائص هذه الشجرة أنها تنمو في المناطق الحارة، ولا تحتاج للكثير من المياه، وتعمل على تحسين التربة من خلال تنظيفها من الشوائب، كما أن بذورها تنظف المياه من الشوائب أيضاً، وتنمو بسرعة فائقة وهي خضراء على مدار العام.

ما هي أسباب اختياركم لشجرة المورينغا في تنمية الأغوار ومتى تم ذلك؟

- قبل سنتين قررنا تنفيذ مشروع لتنمية مناطق الأغوار الجنوبية، وارتأينا البدء من القاعدة إلى الأعلى بمعنى العمل على الأرض مع الناس، وأجرينا مسحاً ميدانياً واكتشفنا أن الزراعة هي أفضل وسيلة للتنمية. ولأننا اعتمدنا التنوع الزراعي، فقد اتفقنا على إدخال المورينغا في مشروعنا لعدة أسباب، منها أنها تعمل على تحسين صحة الأطفال والأمهات كأساس للمجتمع، خاصة وأن مناطق الأغوار الجنوبية تعاني من سوء التغذية وفقر الدم والفقر والبطالة.

ما أهداف مشروعكم الأخرى؟

- مشروعنا متكامل ويوفر فرص عمل وتوعية تغذوية وصحية، كما أننا سنوفر حدائق منزلية للسيدات العاملات معنا في المشروع، بمعنى أننا سنوفر فرص عمل مستدامة، وسيكون هناك معمل لإنتاج مشتقات المورينغا مثل زيوت المورينغا وشاي المورينغا وبهارات المورينغا وأغصان المورينغا، وسيعود الدخل إلى المشروع لضمان استمراريته، خاصة وأننا نهدف إلى تشغيل 100 امرأة ولدينا الآن 15 فقط.

ما أهداف المشروع الجانبية؟

- أدخلنا أفكاراً مبتكرة على مشروعنا مثل السياحة الزراعية، حيث سيقوم أفراد المجتمع والسواح بزيارة المشروع وتفقد المزرعة ورؤية المنتجات وشرائها، وقد وفرنا نافذة تسويقية لبيع المنتجات. كما سنقيم مطبخاً إنتاجياً قبل نهاية العام، ويتم تدريب العاملات على التنمية الزراعية والسياحة الزراعية والأمن الغذائي وتصنيع منتجات المورينغا، خاصة وأن منظمة الفاو العالمية تعتبر المورينغا مصدراً مهماً من مصادر الأمن الغذائي، وهي مضادة للأكسدة. تبلغ ميزانية المشروع 250 ألف دينار أردني «أي ما يعادل نحو 350 ألف دولار»، تلقيناها من السفارة الهولندية وإحدى شركات القطاع الخاص الأردني، وحصلنا على ترخيص المورينغا من مؤسسة الغذاء والدواء، بعد فحصها في مختبرات الجمعية العلمية الملكية، التي أثبتت احتواءها على المعادن والفيتامينات.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .