دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 7/9/2019 م , الساعة 3:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

«اللوردات» يمنع الخروج من دون اتفاق والمحكمة تؤيد تعليق البرلمان

جونسون: لن أستقيل وسأضمن بريكست في 31 أكتوبر

جونسون: لن أستقيل وسأضمن بريكست في 31 أكتوبر
 

لندن - وكالات:

 قال رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون أمس، إنه لا يرغب حتى في مجرد التفكير بالاستقالة. وأضاف: “سأذهب إلى بروكسل وسأتوصل لاتفاق وسنضمن خروجنا في 31 أكتوبر، هذا ما يتعين علينا القيام به”. وعند سؤاله عما إذا كان سيقدم استقالته إن أخفق في تحقيق ذلك أجاب “هذه فرضية لا أرغب حتى في التفكير فيها”. وكان بوريس جونسون، أكد، أنه يفضل “الموت داخل حفرة” على طلب إرجاء بريكست، مكرراً أن على المملكة المتحدة أن تخرج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر، ومجدداً دعوته إلى انتخابات تشريعية مبكرة. وكرر جونسون أمام عناصر في شرطة يوركشاير “علينا الخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر”، الموعد المقرر لبريكست، علماً بأن النواب البريطانيين وافقوا للتو على مشروع قانون يجبره على أن يطلب من بروكسل إرجاء موعد بريكست لثلاثة أشهر في حال عدم التوصل إلى اتفاق للخروج. ويراهن رئيس الوزراء على انتخابات عامة يمكن أن تمنحه مجدداً الغالبية التي خسرها في البرلمان، وقال في هذا الصدد: “ليس هناك سوى طريق واحد بالنسبة إلى بلادنا” يتمثل في إجراء الانتخابات).

وتبنى مجلس اللوردات البريطاني بشكل نهائي أمس مشروع قانون يهدف إلى منع خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، في صفعة جديدة لرئيس الوزراء بوريس جونسون المعارض للقانون.

ويدخل هذا القانون الذي يفرض على جونسون أن يطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل بريكست المقرر في 31 أكتوبر لثلاثة أشهر، حيز التنفيذ الاثنين حال المصادقة عليه من الملكة إليزابيث الثانية.

ورفضت المحكمة العليا في بريطانيا طعناً في قرار بوريس جونسون، تعليق أعمال مجلس العموم بدءاً من الجمعة المقبل.

وقالت المحكمة، في قرارها، إنها وجدت أن جونسون تصرف في إطار القانون عندما نصح الملكة بتعليق البرلمان من الجمعة المقبل وحتى 14 أكتوبر المقبل. وقدم الطعن في قرار جونسون كل من سيدة الأعمال والناشطة المعارضة لبريكست جينا ميلر، ورئيس الوزراء الأسبق المحافظ جون ميجور. وعقب قرار المحكمة، قالت ميلر، في مؤتمر صحفي، إنها ستواصل الوقوف ضد خطوة تعليق عمل البرلمان.

وستقدم الحكومة مذكرة حول إجراء هذه الانتخابات على أن يصوت عليها مجلس العموم، الاثنين، قبيل تعليق أعماله. ويجب أن تحظى بموافقة ثلثي الأصوات لإقرارها. وهي المحاولة الثانية لجونسون للسير بانتخابات مبكرة بعدما رفض النواب، مذكرة حكومية لإجراء الانتخابات منتصف أكتوبر المقبل. لكن الظروف تغيّرت مذاك. فحزب العمال المعارض قد يصوت تأييداً للانتخابات في حال أقر القانون الذي يفرض إرجاء بريكست، لأنه يسعى إلى تجنب الخروج من دون اتفاق. وإضافة إلى الصفعة التي تلقاها في البرلمان، تبلغ بوريس جونسون أن شقيقه جو الذي كان أيد بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء 2016، استقال من الحكومة مؤكداً عبر تويتر أنه يقدم “الولاء الوطني” على “الولاء العائلي”. وهو النائب الثالث والعشرون الذي ينسحب من الحزب المحافظ في ثلاثة أيام، في ضربة جديدة لرئيس الوزراء الضعيف.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .