دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
المنصوري يشيد بجهود حكومة الوفاق لحقن دماء الليبيين | قوات أمريكية تعتقل قيادياً بالحشد بإنزال جوي في الأنبار | الكويت تعلن إلغاء فعاليات الأعياد الوطنية الشعبية | الكويت تحتفل اليوم بالذكرى ال 59 لعيدها الوطني | العلاقات القطرية التونسية استراتيجية ومتينة | قطر وفلسطين تستعرضان التعاون القانوني والتشريعي | الكويت تعلن وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من العراق | حمد الطبية تُحذّر من السفر لدول انتشار كورونا | الكشافة تحتفل باليوم العالمي للمرشدات | الخدمات الطبية بالداخلية تعزز التواصل مع الطلاب | التعليم تطلق 4 مشاريع إلكترونية جديدة قريباً | تعريف طلبة الثانوية بالتخصصات الجامعية | قطر الثانية عالمياً في حجم الاستثمار المباشر بتونس | بنايات سكنية مُجهّزة للحجر الصحي | تحالف الحضارات يعزز التعايش السلمي بين الأمم | العربي القطري يواجه كاظمة الكويتي في ربع نهائي البطولة العربية للأندية للرجال للكرة الطائرة | مؤسسة قطر تفتتح مدرسة طارق بن زياد رسمياً اليوم | جاليري المرخية ينظم معرضين جديدين | «ملتقى برزة» يستعرض الهوية الجديدة للمعرض | 2004 متسابقين في جائزة «كتارا لتلاوة القرآن» | كورونا يؤجل اجتماع الاتحاد الآسيوي | تطويع الحدائق لنشر الثقافة المحلية | الآسيوي يختار طشقند لمباراة سباهان | مساعد وزير الخارجية: تداعيات حصار قطر ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان | سمو الأمير يعقد جلسة مباحثات مع الرئيس التونسي | مواجهات واعدة لنجمات التنس العالمي في بطولة قطر توتال | مذكرة تفاهم بين القطرية للعمل الاجتماعي وكلية المجتمع | رئيس الوزراء يهنئ نظيره في استونيا | نائب الأمير يهنئ رئيسة استونيا | صاحب السمو يهنئ رئيسة استونيا بذكرى استقلال بلادها
آخر تحديث: الاثنين 20/1/2020 م , الساعة 11:15 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

تمتد ل 26 كيلومتراً مربعاً فوق أخفض بقعة على وجه الأرض

محمية فيفا .. تنوع بيئي فريد في غور الأردن

المحمية تُعد محطة عبور للطيور المهاجرة بين إفريقيا وأوروبا
محمية فيفا .. تنوع بيئي فريد في غور الأردن
عمان-الراية:

 تقع محمية «فيفا» في غور الأردن، وتبعد عن العاصمة عمان 140 كم ، وتمثل مشهداً لكل مغامر ومستكشف ومحب للطبيعة، وهي مساحات خضراء واسعة وغابات من أشجار الأراك والطلح والسدر، وتمتد فوق أخفض بقعة على وجه الأرض تحت سطح البحر.

تأسست محمية فيفا الطبيعية عام 2011 وتقع في الجزء الجنوبي الغربي من الأردن، حيث انضمت إلى قائمة «رامسار» للأراضي الرطبة ذات الأهمية العالمية ، ومساحتها ل 26 كم مربع، وتحتوي على فصائل مختلفة ومتعددة من الطيور والحشرات والأسماك والزواحف.


وقال مدير المحمية السابق إبراهيم سالم: إن فيها أكثر من 90 نوعاً من النباتات تتبع ل30 عائلة نباتية ، وواحتين كبيرتين تتكاثر فيهما النباتات المائية وأشجار النخيل بنسبة 70% ، و76 نوعاً من الطيور ، و10 أنواع من الثدييات المختلفة، ونوعين من الزواحف ، إضافة إلى العديد من الأسماك التي لم تسجل في أي مكان في العالم.

وأضاف أنه يوجد في المحمية نمطان نباتيان مهمان هما نمط النبات الملحي ونمط النبات الاستوائي، كما تقوم المحمية بحماية سبعة أنواع نباتية وحيوانية مهددة، مثل نبات الآراك، وحيوان الوشق والضبع، موضحا أن الهدف من إنشاء المحمية هو حماية النباتات الفريدة هناك والحيوانات، مشيراً إلى أن المحمية هي ممر عالمي لهجرة الطيور ضمن حفرة الانهدام ،في مسار تحليقها بين إفريقيا وأوروبا.



ومن جهته يقول مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، يحيى خالد، إن البيئة الطبيعية الموجودة في المحمية مميزة على مستوى العالم من أنواع مختلفة من الطيور والنباتات والأسماك،كما أن النظام البيئي في المحمية له أهمية كبيرة جداً كونه تصريفاً للفيضانات المائية التي تأتي من كل الأودية،وأن أخفض نقطة في المحمية تبلغ 426 مترًا تحت سطح البحر، كما تمتد فوق حوض شمال وادي عربة، الذي يغذي عدداً من الأودية المائية مثل وادي فيفا ووادي الخنيصير ووادي فيدان وعدد من الأودية الصغيرة الأخرى.

تم إعلان محمية فيفا بتاريخ 13-7-2011، وحدها الغربي هو الحد الدولي بين الأردن وفلسطين المحتلة ويسود المنطقة إقليم النفوذ السوداني والذي يشبه الصحراء ويتميز بارتفاع درجات الحرارة، وأن التنوع الحيوي النباتي والحيواني استطاع التأقلم مع الظروف الصعبة، وتعد موطن 4% من أنواع النباتات و8% من أنواع الحيوانات في الأردن.

سجلت محمية فيفا الطبيعية التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة، أول حالة تعشيش لطائر السبد النوبي في المحمية خلال الجولات الراجلة التي ينفذها المفتشون في المحمية،وجاء في بيان أنه تم العثور على أنثى لطائر السبد النوبي مع اثنين من أفراخها وهو يعد من الأنواع المهددة في الأردن وفلسطين نتيجة لتدمير أماكن تكاثره.

وقال مدير المحمية إبراهيم المحاسنة أن تسجيل الطائر معششاً يعتبر الأول من نوعه في المحمية لإثبات حالة تعشيش السبد النوبي في داخل حدود محمية فيفا الطبيعية بعد سنوات من البحث..

وأضاف أن الدراسات بدأت على هذا الطائر في العام 2014 للتثبت من تعشيش هذا النوع وحجم مُجتمعِهِ في محمية فيفا الطبيعية مشيراً إلى أنه وبعد تسجيل تعشيشه، تم تثبيت كاميرات مراقبة في موقع تعشيش هذا النوع لالتقاط الصور لتوثيق الحالة.

وبين أن مجتمع السبد النوبي في المحمية هو الأكبر في المنطقة وهو طائر ذو نشاط ليلي ويمتاز بعينه الواسعة وفتحة الفم الكبيرة التي تساعده على الصيد ليلاً.

وأشار المحاسنة إلى أنه تم تسجيل السبد النوبي في الأردن ضمن مناطق توزيع شجر الطرفا في مناطق السبخات الملحية من البحر الميت وحتى العقبة ووادي فيدان وطاسان ، وتم خلال هذه الدراسة تسجيل 52 ذكرا ينادي للتزاوج كسلوك ايجابي لوجود التزاوج وهو الرقم الاكبر في المنطقة والذي يجعل من محمية فيفا الموئل الأهم لطائر السبد النوبي في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط.

.وبيّن أن إدارة المحمية ستعمل خلال الفترة القادمة بزيادة الوعي بأهمية هذا النوع المهدد إضافة إلى أهمية محمية فيفا كموئل مهم ووحيد في المنطقة لهذا النوع عن طريق إيجاد برامج تعليمية متخصصة للمدارس واستخدام المنشورات التوضيحية.

أسست الجمعية الملكية لحماية الطبيعة قسم الدراسات والأبحاث في عام 1994، وكان عمله منصبًا على دراسة التنوع الحيوي في شبكة المحميات الطبيعية وتوجيه إدارة المواقع نحو أفضل الممارسات الإدارية اللازم تطبيقها للمحافظة على الموروث الطبيعي وتقليل خطر المهدّدات على الحياة البرية عموماً. كما يعتبر القسم الذراع العلمي الذي تعتمد عليه الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في إدارة المحميات، ورفد برامج التوعية والتعليم بكل ما هو حديث، وفي المراجعة الدورية لقانون الصيد وحماية الأنواع.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .