دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
بكين تفرض حجراً صحياً على جميع العائدين إليها | المشري: المسار السياسي ليس بديلاً عن الحل العسكري | السودان: استدعاء البشير في بلاغ غسل أموال وثراء مشبوه | طائرة إسرائيلية تعبر الأجواء السودانية | قصف قاعدة للتحالف بالصواريخ في المنطقة الخضراء ببغداد | نصف مليون زائر متوقع لمنتزه الخور سنوياً | أغـلى الكـؤوس بطولتنا المحببة | تطوير البرامج الأكاديمية لمواكبة سوق العمل | الكويت تودع فقيد الرياضة العربية والدولية | البثّ التلفزيوني | قمة من العيار الثقيل في بطولة الكأس الدولية | الفرق تدخل محمية «لعريق» استعداداً للقلايل | موسيقى كوميدية على مسرح عبدالعزيز ناصر | المونتاج .. على منصة التعليم الإلكتروني للجزيرة | فن كتابة الرواية في «الحي الثقافي» | «كتارا» تولي اهتماماً برياضات الموروث الشعبي | ارتياح عرباوي لقرعة أغلى الكؤوس | الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا على قنوات الكاس المشفرة | توتنهام ينعش آماله الأوروبية | البايرن يستعيد الصدارة الألمانية | ليون يواصل النزيف | هونج كونج تواجه عجزاً قياسياً | 6 مليارات دولار العجز التجاري للجزائر | بنك الدوحة: 8000 مشارك في سباق الدانة الأخضر | إلغاء نزال ملاكمنا فهد بن خالد | مطلوب نادٍ لهواة حمام الزينة | 66 مليار دولار أرباح مواد البناء بالصين | الداخلية تستعرض جهود حماية الأحداث من الانحراف | رئيسة وزراء بنغلاديش تستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية | قطر تدين هجوماً على قافلة عسكرية بالصومال | المري يجتمع مع عدد من المشاركين بمؤتمر التواصل الاجتماعي | رئيس الوزراء يستقبل سفراء الجزائر وتونس وبريطانيا
آخر تحديث: الأربعاء 22/1/2020 م , الساعة 1:07 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

تلقى دعماً من النهضة وأحزاب وتيارات مختلفة

الفخفاخ يبدأ المشاورات لتشكيل الحكومة التونسية

الفخفاخ يبدأ المشاورات لتشكيل الحكومة التونسية

 

تونس - وكالات:

بدأ رئيس الحكومة المكلف في تونس إلياس الفخفاخ مشاورات فورية أمس في مسعى لتشكيل حكومة خلال مدة شهر، عقب تكليفه مساء أمس من قبل الرئيس قيس سعيّد.

وسيكون الفخفاخ أمام تحد لتفادي الخيار الأسوأ لتونس خلال هذه المرحلة وهو الذهاب إلى حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة من قبل رئيس الجمهورية، في حال فشل في تشكيل حكومة ونيل ثقة البرلمان في الآجال المحددة.

وقال الرئيس قيس سعيد مساء أمس الأول إنه يتعين الانطلاق في المشاورات والتوصل إلى تشكيل حكومة في أقرب الآجال، على أن لا يتجاوز ذلك مدة شهر كما ينص على ذلك الدستور.

وقال الفخفاخ عقب تكليفه أمس: «سنسعى لفتح المجال لأوسع حزام سياسي ممكن بعيدا عن الإقصاء أو محاصصة حزبية مع الوفاء للتوجه الأغلبي». وأضاف الفخفاخ أنه سيشكل حكومة مصغرة بهدف التركيز على تحقيق أهداف الثورة وإرساء دولة عادلة وقوية تنهي عقود الفقر والتهميش.

كان الرئيس التونسي قيس سعيّد قد كلف مساء أمس الأول وزير المالية الأسبق الفخفاخ بتشكيل حكومة جديدة بعد أن رفض البرلمان هذا الشهر حكومة اقترحها المرشح السابق لرئاسة الوزراء الحبيب الجملي.

وقال الفخفاخ عقب تكليفه إن الحكومة ستكون في مستوى اللحظة التاريخية وتطلعات الشعب التونسي الذي أجمع على التغيير الفعلي في السياسات العامة بانتخابه للرئيس قيس سعيّد نهاية العام الماضي.

وتعهّد الفخفاخ بالعمل على أن تكون حكومته «متناغمة كما عبّر عنه الشعب التونسي في الانتخابات الأخيرة وأجمع بإجماع نادر على الحرص على التغيير الجدي في السياسات العامة ونحو إرساء شروط ومؤسسات الدولة العادلة والصادقة والقوية».كما تعهد الفخفاخ بالامتناع «عن الدخول في أي مناكفات أو نزاعات سياسيوية ضيقة». وأضاف «سنركز كل قوتنا وعملنا على رفع التحديات ذات الأولوية والتحديات بالأساس الاقتصادية والاجتماعية مع تعزيز المكاسب الديمقراطية».

وكان الحبيب الجملي، الشخصية المستقلة ومرشح حركة النهضة الذي جرى تكليفه، فشل في نيل الأغلبية المطلوبة في جلسةالتصويت على نيل الثقة في البرلمان يوم العاشر من الشهر الجاري، بعد أن عرض حكومة كفاءات خالية من مشاركة الأحزاب، بعد شهرين من المشاورات، وهي المدة القصوى دستوريًا.

وشغل الفخفاخ منصب الوزير في حكومات سابقة بعد ثورة 2011 بوزارات السياحة والمالية في مناسبتين كما ترشح للانتخابات الرئاسية عام 2019 وانسحب من الدور الأول.

أعلنت مجموعة من الأحزاب التونسية دعمها تكليف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة القادمة، فيما أبدت أحزاب وكتل برلمانية أخرى تحفّظها واعتراضها على هذا التكليف.

وفي هذا الصدد، قال الناطق الرسمي باسم حركة النهضة (54 مقعدًا) عماد الخميري، إن «الفخفاخ شخصية معروفة عملنا مع بعضنا في حكومات سابقة، وليس للنهضة فيتو أو اعتراض على تكليفه رغم أنه لم يكن من بين الشخصيات التي اقترحتها النهضة على رئيس الجمهورية».وأضاف الخميري أن «الموقف النهائي بمنح حركة النهضة حكومة إلياس الفخفاخ الثقة من عدمها سيكون لن يتحدّد الآن، بل سيكون رهين المشاورات وما سيقدّمه الفخفاخ من تصوّر للحكم ولبرنامج حكومته الاقتصادي والاجتماعي وطبيعة حكومته التي سيقدّمها». وشدّد الناطق الرسمي باسم حركة النهضة على أن «قرار منح الثقة من عدمه لحكومة الفخفاخ سيكون مرتبطًا بالمشاورات وطبق الرؤية والبرنامج والتصوّر الذي سيقدّمه الفخفاخ». من جانبه، أثنى النائب عن التيار الديمقراطي (22 مقعدًا) غازي الشواشي «اختيار رئيس البلاد لإلياس الفخفاخ لتكليفه بتشكيل الحكومة».

وأضاف الشواشي، أن «التيّار من بين الأحزاب التي دعمت ترشّح الفخفاخ، وطالما اختاره رئيس الدولة نحن راضون على هذا الاختيار».واعتبر الشواشي أن «الفخفاخ شخصية سياسية وله تجربة في الحكم وفي إدارة دواليب الدولة وتوجّهاته اجتماعية ونحن اليوم في حاجة إلى حكومة ذات برنامج اجتماعي، كما للفخفاخ قراءة للمشهد السياسي في البلاد وهذا سيساعده على تشكيل حكومة سياسية».

في المقابل، أعلنت كتلة «الحزب الدستوري الحر» (17 نائبًا) رفضها لتكليف «الفخفاخ» للمنصب.

إذ أعلنت عبير موسى، رئيسة كتلة الحزب، أن حزبها سيصوت ضد الفخفاخ، معتبرة في تصريحات إعلامية، أن الأخير هو «وزير (محسوب على) النهضة وهذا معروف.. وحتى وإن لم ترشحه هذه الحركة فقد تم الترشيح في إطار مناورة حتى لا يُحسب عليها» وفق تعبيرها.

وفي المقابل، لم تعبّر كتل ومستقلون يعدون 91 نائبًا عن مواقفهم بعد من تكليف الفخفاخ بتشكيل الحكومة.

وبهذا الشأن، أعرب سيف الدين مخلوف، رئيس كتلة ائتلاف الكرامة (18 مقعدًا) بالبرلمان، عن استغرابه من تعيين الفخفاخ بتشكيل الحكومة.

واعتبر مخلوف، أنّ «هذا التعيين لا يعكس التوجّه الذي عبّرت عنه الأحزاب في اقتراحاتها لرئيس البلاد». ولفت مخلوف إلى أنّ «عددًا محدودًا من النواب اقترحوه (الفخفاخ) لهذا المنصب».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .