دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: السبت 25/1/2020 م , الساعة 12:37 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : حوارات :

المصممة فروغ بيروزي ل الراية:

إعادة تدوير الملابس بتصاميم مبتكرة

غيّرت المعاطف الشتوية الطويلة وحولتها إلى عباءات سفر
خط أزياء تليق بالمرأة المحتشمة لتكون أنيقة في كل مكان
الطلاب ليسوا مستهلكين فقط لكنهم قادرون على الإنتاج وبناء أنفسهم
إعادة تدوير الملابس بتصاميم مبتكرة

شاركت في أسبوع الأزياء في أمستردام وكنت المصممة الوحيدة من قطر

تصميمات محتشمة للعباءات الرياضية

الذوق الراقي للمرأة القطرية حفّز المصممات على تقديم الأفضل

 

  

حوار- ميادة الصحاف:

قالت المصممةُ فروغ محمد بيروزي ل الراية إنّها انفردت بتوظيف إعادة تدوير الملابس والأقمشة لابتكار تصاميم عصريّة وحديثة، علمًا أنّها المرة الأولى في قطر، لافتة إلى أنّها اعتمدت الأزياء الرياضية المريحة لتصميم عباءات الرياضة.

وأكّدت بيروزي، الحاصلة على بكالوريوس شؤون دوليّة من جامعة قطر وماجستير إدارة تنفيذيّة من جامعة بليموث - لندن قدرةَ الطلاب على الإنتاج والإبداع وليس الاستهلاك فقط، موضحةً أنّها حوّلت القطع القديمة إلى جديدة، وبنت خطًّا لعباءات وأزياء السفر تليق بالمرأة المُحتشمة لتكون أنيقة في كل مكان وزمان.

وأشارت إلى أن نجاحها في عرض مشروع إعادة التدوير، وتصميم الأزياء المرتبطة بالحاجة المجتمعية، مكناها من أن تكون المشاركة الوحيدة من قطر في مؤتمر «الوجه الجديد للموضة» في لندن، وعضوة في الرابطة العالمية للنساء المهنيات، لتمكين المرأة والنهوض بها في مجال الأعمال التجارية. بالإضافة أنّها كانت المصممة الوحيدة من قطر في «أسبوع الأزياء»، الذي أُقيم في أمستردام في ديسمبر.. وإلى تفاصيل الحوار:

لماذا اخترتِ تصميمَ الأزياء، ومتى كان الاحترافُ الحقيقي؟

- لأنّها هواية تمكنت مني منذ الصغر، كنت أهوى رسم موديلات متنوّعة للملابس ودمج الألوان والبحث عن كل ما هو جديد في عالم الموضة. كما عُرفتُ في العائلة بشغفي الكبير في عالم الأزياء، فأصبح يُعتمد عليّ في رسم تصاميم جديدة عملية، وأخرى خاصة بالمناسبات لوالدتي وشقيقتي، وأيضًا خالاتي وبقية قريباتي.

عندما كنتُ في الجامعة، تميزت بتصاميم عباءاتي التي كنت أنفذها بنفسي، وقد حازت إعجاب زميلاتي الطالبات، فقرّرت استقبال الطلبات وتصميم عباءاتهن بما يتناسب وظروف دراستي.

وصممت عباءاتي الخاصة للجامعة من خلال إعادة تدوير ملابسي وتحويلها إلى عباءات، وهذا ما ميّز لديّ قدرة التصميم والابتكار، والقطعة المنفّذة من إعادة التدوير، لأنه يصعب تَكرارها.

الإبداع والتميز

كيف خطرت لكِ فكرة إعادة تدوير الملابس والعباءات؟

- تبلورت فكرة إعادة التدوير كتحدٍّ داخلي في نفسي، بأن أكون طالبةً قادرةً على الإبداع والتميز والاستفادة من المواد المتاحة. تملكتني فكرة الإنتاج، التي تتنافى تمامًا مع العادات الشرائية التي نتميز بها كمجتمع استهلاكي من الدرجة الأولى، وأردت أن أثبت أننا، كطلاب، قادرون على العطاء، وتقدير ما هو مُتاح لنا من موادّ.

وخلال المرحلة الجامعية، نشأ ذلك التحدي الرهيب لبناء الذات دون الاعتماد على المصروف اليومي فقط من العائلة. بحثت عن الإبداع بداخلي، ووجدت أني أستطيع ابتكارَ أجمل خطوط الموضة بأقلّ الموارد، لأكون قادرة على التميز بمردود مادي أثبت به أننا لسنا مجرد طلاب مُستهلكين لذويهم فقط، بل نحن قادرون على بناء أنفسنا وتقديم العطاء للمجتمع من خلال الإنتاج الذي يفوق الاستهلاك.

بدأتُ استغلالَ ملابسي وقطع الأقمشة الزائدة على حاجتي، وتحويلها إلى عباءات مبتكرة، أثارت إعجابَ الكثير من زميلاتي الطالبات، ما أشعرني بالفخر بقدرتي على تحويل القديم والفائض إلى قطع جديدة ومميزة، وبتصاميم مُختلفة تمنحها عمرًا إضافيًا لاستهلاكها بطريقة أفضل.

صعوبات

هل واجهتِ صعوبات في بداية المشوار؟

- نعم، إثبات الذات ليس سهلًا أبدًا، إلا إذا امتلكت عزيمة قوية تدفعك للرغبة نحو الأفضل دومًا. لديّ قناعة تامة بأن النجاح يحتاج إلى دفعة ذاتية تأتي من الداخل، ومتى ما أيقن الإنسان بأنه موهوب وقادر على أن يصبح أفضل، فإنه سيحتاج إلى العمل المستمرّ للحصول على مُراده. ولابدّ لنا من مواجهة الصعوبات التي تواجهنا، وفي مقدمتها كيفية الوصول، وبفضل الله استطعتُ التفرّد بتصاميمي التي أستمدّها من مخيلتي، ومن كل ما هو جميل حولي.

ملابس السفر

وماذا عن تصاميمك لعباءات وملابس السفر؟

- عام 2015، بدأت دراسة الماجستير في لندن، وبسبب تنقّلي المستمر بين قطر وبريطانيا لاحظت وجود فجوة كبيرة في عالم الأزياء الخاص بالمحجبات، أو بالنساء الملتزمات بالملابس التي تغطي معظم أجزاء الجسم. إذ ترغب هؤلاء في الحصول على مظهر أنيق ومحتشم، لذلك تعتمد بعضُهن الكثير من القطع في الإطلالة الواحدة، ويكون الاختيار غير موفق، أو يظهرن بمظهر مثقل بالكثير من القطع التي لا تتماشى مع المظهر العام اللائق بهنّ.

صممت عباءاتي الخاصة بالسفر بما يتماشى مع خطوط الموضة، استوحيت أفكاري من الجاكيتات الشتوية الطويلة بعد أن غيّرت بعض تفاصيلها، واعتمدت الألوان الزاهية والطبيعية الهادئة، كدرجات النود، وابتعدت عن الأسود. كان هدفي بناء خط أزياء تليق بالمرأة المحتشمة بما يجعلها من الأنيقات في كل مكان.

مشاركات

حدثينا عن مشاركاتك؟

- عام 2010، أقمت معرضي الأول للعباءات، وقد حظي بإقبال لافت، ما دفعني للاستمرار بعزيمة أكبر. ثم استطعتُ، على مدار ثلاث سنوات متتالية، إثبات ذاتي في مجال الأزياء وبناء قاعدة جماهيرية كبيرة، لدرجة أن العميلات يبحثن عني في المعارض. كما استطعت فهم السوق، وتأسيس خط أزياء خاص بي، خاصة أنّ خبرتي في المعارض مكّنتني من انتقاء الأفضل، فكانت محطتي الأخيرة في معرض «منتجات منازلنا»، وأعتبره الأنجح على الإطلاق، والذي جعلني أبتعدُ عن المعارض الخاصة.

عميلاتي من قطر ولندن وعُمان وإندونيسيا وإسبانيا. كما شاركت في تصميم تشكيلة عباءات حصرية للبوتيك العالمي «هارفي نيكلز» ومقرّه في الدوحة، وأعتبره من النجاحات التي عزّزت خط الأزياء الخاص بي.

كما أني عضوة في الاتحاد الدولي لمحترفي المظهر العام (لندن)، وشاركت في سبتمبر الماضي في مؤتمر «الوجه الجديد للموضة» في لندن، وكنت العضوة الوحيدة من قطر.

تشكيلات

كم تشكيلة تطرحينها خلال العام؟

- لا ألتزم بعدد محدد، بل أطرح تشكيلات تتعلق بحاجة المجتمع والقضايا المُجتمعية، مثل حاجتنا لعباءات الرياضة، والتي تمنحنا ذلك الانطباع بممارسة الرياضة، وهو ما دفعني إلى استخدام ملابس الرياضة لابتكار هذا النوع من العباءات. أيضًا عباءات السفر التي تمنح المرأة المحتشمة المظهر الأنيق والموازي لخطوط الموضة العالمية. لكني ألتزم بطرح عباءات عملية للعمل والدوام اليومي، وتصاميم لبعض المناسبات الخاصة، كاليوم الرياضي. اعتمدت قماش الحرير الهندي الأسود غير اللامع، كونه خفيفًا ومريحًا للاستخدام اليومي، لاسيما في فصل الصيف. وكثيرًا ما أستورد خاماتي من الهند، فهي من الأماكن المعروفة بالأقمشة الحريرية والقطنية، وهي الأنسب لحرارة الطقس في قطر.

ما أحدث خطوط الموضة؟

- بالرغم من مختلف خطوط الشك والتطريز التي ظهرت في العباءات مؤخرًا، إلا أنّ أناقة العباءة البسيطة ما زالت المتصدرة في كل مكان وزمان. تتوقّف موضة العباءات على استخدام المميز والمختلف من الأقمشة، وكذلك اعتماد أكثر من خامة في العباءة نفسها. كما يضفي إدخال الخامات الملونة على أجزاء من العباءة السوداء، الحياة لها.

أما بالنسبة لأحدث صيحات الملابس، فالألوان المُشتقة من أشعة الشمس الأبرز هذا الموسم، كالأحمر بتدرّجاته المختلفة وصولًا إلى درجات الأبيض. بالإضافة إلى ألوان الأرض الترابية، والتي تتربع على عرش خطوط الموضة في كل عام. كما عادت أناقة الملابس ذات الألوان المتعددة، والأقمشة اللماعة، كالحرير الأنيق، والخامات المنقوشة بالورود الملونة، والدوائر والنقط مختلفة الأحجام.

المرأة القطرية

كيف تقيّمين ذوق المرأة القطرية؟

- لولا ذوقُ المرأة القطرية الراقي جدًا، لما تنافست المصممات من مختلف الدول للمشاركة في المعارض المحلية وتقديم الأفضل والأجمل في عالم الموضة. وتتميز المرأة القطرية بذوقها الأنيق والرفيع وباختياراتها المتفردة.

كيف تسوّقين لتصاميمك؟

- عبر منصات التواصل الاجتماعي والموقع الإلكتروني الخاصّ بي.

ما آخر أعمالك؟

- مثلت المجتمع القطري في أسبوع الأزياء «مودست فاشن ويك» في أمستردام ديسمبر الماضي، من خلال عرض تشكيلة خاصة، وكنت المصممة الوحيدة من قطر. برز «مودست فاشن ويك» في السنوات الأخيرة ليعبّر عن احتياجات المرأة من الأزياء المحتشمة التي تغطي معظم أجزاء الجسم. وقد ركّز بشدة على أزياء المحجبات في شتى أنحاء العالم، ما شكل تحديًا كبيرًا أمام الكثير من المصممات للدخول في هذا الخط.

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .