دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: الثلاثاء 28/1/2020 م , الساعة 12:07 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

يجذب السياح وطلاب الهندسة والمثقفين.. ممدوح البشارات:

ديوان الدوق.. معلم بارز يحكي تاريخ عمّان

الديوان المبني عام 1924 صمد في وجه الحداثة والاستثمار السكني
ديوان الدوق.. معلم بارز يحكي تاريخ عمّان

عمان - أسعد العزوني:

يقع ديوان الدوق الذي بُني عام 1924 ويعدّ مبنى تاريخياً مميزاً في وسط البلد، وجرى تحويله مؤخراً إلى مجمع سياحي يجمع المواهب من كافة الفنون كالمسرح والشعر والرسم والموسيقى، كما تعقد فيه بين الفينة والأخرى ندوات حول تاريخ العاصمة عمّان للتعريف بها وبالمراحل التي مرّت بها.

يقول ممدوح البشارات الذي يستأجر المكان منذ العام 2001، ل الراية إن الديوان من أقدم المباني في العاصمة، وكان من الممكن استثماره تجارياً وتحويله إلى مطعم سياحي، كما هو الدارج اليوم بالنسبة للأبنية التراثيّة ليس في الأردن فحسب بل في المنطقة العربيّة بشكل عام، إلا أن هذا الصرح المميّز سيفقد قيمته التراثيّة وأصالته التاريخيّة، مع فناجيل القهوة والأراجيل والاحاديث الجانبية وصرخات مُتابعي المباريات الرياضيّة العالميّة في حال تحوّل إلى مطعم أو مقهى.

ويضيف البشارات إن الديوان الذي كان جزءاً من تاريخ الكثيرين منذ عشرينيات القرن المنصرم، أصبح هذه الأيام مزاراً يعبق بالتراث الأردني الأصيل، وصالوناً يجتمع فيه المُثقفون لتبادل الأحاديث الثقافية والجانبيّة، ومكاناً جاذباً للسياح الأجانب، كما أنه يستقبل طلاب الهندسة المعماريّة من كافة الجامعات الأردنيّة الذين يأتون إليه للاطلاع على هندسته المميّزة.

ويوضّح البشارت أن الداخل إلى هذا الصرح المميّز عبر بوابته الحديدية، يصعد 28 درجة، وبعد ذلك يجد نفسه وقد عاد به الزمن إلى العام 1924، حيث تمّ بناء الديوان من قِبل عبد الرحمن باشا ماضي، كما أن الزائر يكتشف أنه في مكان تتزيّن جدرانه السميكة الزرقاء باللوحات الفنيّة، وتطلّ شبابيكه على قلب وسط البلد، إلى جانب الكتب والتحف وقطع الأثاث القديم «الأنتيكا»، التي تتناثر هنا وهناك، في المكان كذاكرة وطن.

وبحسب البشارات، فإن الديوان الذي بُني عام 1924 بعد تأسيس إمارة شرق الأردن، استخدم كمكتب بريد استأجره البريد المركزي للإمارة، ثم تحوّل إلى دائرة جمارك، وبعدها إلى فندق حيفا بعد النكبة الفلسطينيّة عام 1948 حتى أواخر تسعينيات القرن المنصرم، موضحاً أنه استأجره عام 2001، وأعاد افتتاحه مجدداً لإحياء أسلوب الحياة والنمطيّة الأصيلة لمنطقة وسط البلد.

يقول البشارات إن الديوان يتكوّن من 15 غرفة متفاوتة المساحة، وتمتاز بسقوف عالية وأرضيات ذات بلاط أسود وأخضر وأبوابها خشبيّة، ونوافذها طويلة عتيقة تطلّ بأقواسها المزخرفة على وسط البلد الذي يعجّ بالحركة، وهو من أبرز الأماكن القليلة الباقية الصامدة في وجه الحداثة والاستثمار السكني، كشاهد على تراث عمّان المهدّد بالزوال.

يؤكّد الدوق البشارات أن الديوان مثّل نموذجاً رائداً في مواجهة ثقافة الإسمنت والألومنيوم، التي باتت تكتسح قلب العاصمة عمان التي تعدّ من أقدم المدن العالميّة، كما أنه حافظ على الهُوية العمّانية وعلى الشخصية العمّانية العريقة، وقد أقيمت فيه قبل أربع سنوات بعض جلسات مهرجان حكايا، وتمّ استضافة حكواتيين من موريتانيا وتونس ولبنان ودول أخرى.

وتضم جدران الديوان السميكة صوراً لعمّان في العشرينيات والأربعينيات، وصوراً للعائلة الهاشمية المالكة، وصوراً لشخصيات عمّانية بارزة يتقدّمهم شيخ المثقفين الأشهر في مجال بيع الكتب وصاحب كشك الثقافة العربيّة وسط البلد العم أبو علي.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .