دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
تأجيل الأولمبياد جنّب الرياضيين «اضطراباً ذهنياً» | لم أكن أستطيع التنفس | مدرب الغرافة يستدعي لاعبيه | الآسيوي يساهم بحملة مكافحة كورونا | إيقاف جميع المسابقات الرياضية طوال أبريل | صحة وسلامة الجميع أهم من أي مُنافسة | تأجيل بطولة الماسترز للجودو | تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 جنب الرياضيين اضطراباً ذهنياً | مدرب شالكه: كورونا منحنا فرصة لنتعلم | منصة لتعزيز العمل عن بُعد بالقطاع الحكومي | بنك الدوحة يحتفل بساعة الأرض | القطرية: نادي الامتياز يمدد فئة العضوية 12 شهراً | المصرف يطلق محفظة mPay الرقمية | إقبال متزايد على المنصات الرقمية المصرفية | 34.1 مليار ريال فائض ميزان المدفوعات | تراجع أسعار المنتج الصناعي في فبراير | 133 مليون ريال قيمة تداولات البورصة | العراق: التحالف ينسحب من قاعدة كركوك الجوية | الجامعة تطالب بفضح سياسات وانتهاكات إسرائيل | السلطة: ارتفاع الإصابات بكورونا ونواجه أوضاعاً مالية صعبة | الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف إطلاق النار بسوريا | غزة: تصعيد الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | الدول العربية تواصل تشديد إجراءاتها لمواجهة كورونا | تزيين المستشفيات بإبداعات فناني قطر | «صحافة الموبايل» في معهد الجزيرة | «مكتبة قطر» تكشف عن وثائق تاريخية للمكتبة البريطانية | التلفزيون يعمل بكامل طاقته لمواجهة «كورونا» | الدراما التوعوية.. قيمة فنية وتثقيفية للمشاهد | «التنمية» تطرح 3 خدمات إلكترونية جديدة قريباً | قطر توفر الرعاية الصحية عالية الجودة لجميع سكانها | قطر ترحّب بعودة الأشقاء البحرينيين إلى وطنهم | تمديد الموعد النهائي للمنح البحثية الداخلية إلى 10 مايو | رئيس الوزراء يوجه بتخصيص 3 مليارات ريال ضمانات للبنوك المحلية | نائب رئيس الوزراء يبحث مع وزير الخارجية الإيطالي جهود مكافحة كورونا | رسالة خطية من صاحب السمو إلى رئيس الأرجنتين
آخر تحديث: الأربعاء 19/2/2020 م , الساعة 1:17 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

الأمم المتحدة تؤكد أن العنف في إدلب بلغ مستوى مرعباً

سوريا: تعزيزات تركية لإدلب وقتلى في صفوف النظام

سوريا: تعزيزات تركية لإدلب وقتلى في صفوف النظام

إدلب - وكالات:

 سقط قتيل مدني بنيران النظام، وقتل عدة جنود للنظام بنيران المعارضة في شمال سوريا، وواصلت الطائرات الروسية قصفها للمنطقة، في حين تواصل تركيا إدخال أرتال عسكرية إلى محافظة إدلب تمهيداً لمعركة مرتقبة. وقتل مدني في قصف مدفعي لقوات النظام استهدف مدينة الدانا بريف إدلب قرب الحدود التركية، حيث قصفت المدفعية بشكل عشوائي الشوارع الرئيسية في المدينة. من جهتها، أعلنت قوات النظام مقتل عدد من جنودها بعد قصف صاروخي استهدف تجمعات لهم في بلدة النيرب بريف إدلب، وأورم الكبرى غربي حلب. وشنت المقاتلات الروسية غارات جوية استهدفت منطقة الأتارب في ريف حلب الغربي، ومنطقة أريحا بريف إدلب، وكذلك جبل الأربعين الذي كان يشهد مرور رتل عسكري تركي. ودخل رتل عسكري تركي من الحدود إلى محافظة إدلب يضم ثمانين آلية -بينها دبابات وراجمات صواريخ- لينضم إلى أرتال عسكرية أخرى يتوالى انتشارها في المنطقة منذ عدة أيام، وقالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه أمس إن ما يقرب من 300 مدني قتلوا في شمال غرب سوريا هذا العام، 93% منهم راحوا ضحية ضربات النظام وحليفته روسيا. ووصفت باشليه في بيان تصاعد العنف في شمال غرب سوريا ب «بالمرعب»، وقالت إن «كثافة الهجمات على المستشفيات والمنشآت الطبية والمدارس تشير لاستحالة أن تكون جميعها عرضية»، وهو ما يصل إلى حد جرائم الحرب. وأضافت باشليه أنه لم يعد هناك ملاذ آمن للنازحين الذين يزدحمون في مناطق أضيق، مطالبة بإقامة ممرات إنسانية. وبدورها، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لا يقل عن 88 حادثة اعتداء على منشآت طبية ارتكبتها قوات النظام وروسيا في شمال غرب سوريا منذ أبريل الماضي.

وأوضحت الشبكة أن هذه الهجمات تسببت في تضرر 67 منشأة طبية رغم علم القوات الروسية بمواقع هذه المراكز الطبية. وأضافت أن التصعيد العسكري الأخير تسبب في موجة نزوح هي الأسوأ منذ بداية الثورة السورية عام 2011، حيث قال مارك لوكوك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في بيان «نعتقد الآن أن 900 ألف شخص نزحوا منذ بداية ديسمبر، أغلبيتهم الكبرى من النساء والأطفال». وتتواصل في موسكو المشاورات التي يجريها الوفد التركي برئاسة سادات أونال مساعد وزير الخارجية مع نظيره الروسي، حيث أكد الوفد التركي على ضرورة الخفض السريع للتوتر على الأرض، ومنع زيادة تدهور الوضع الإنساني. وجرت مناقشة التدابير التي يمكن اتخاذها للتنفيذ الكامل للاتفاقيات في إدلب التي توصل إليها الطرفان في مسار سوتشي، إلى جانب منع الانتهاكات.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية استئناف تسيير الدوريات الروسية التركية المشتركة شمالي سوريا، بعد انقطاع الجانب التركي عنها لمدة أسبوعين. من جانبها أدانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف» ما يتعرض له الأطفال في مناطق شمال غربي سورية، وأكدت أنهم محاصرون بين العنف والبرد القارس ونقص الغذاء. وقالت المنظمة، في بيان، إن أعمال العنف الشديدة في شمال غرب سوريا أدت إلى تشرُد ما يزيد على 500 ألف طفل منذ الأول من ديسمبر من عام 2019. ونقل البيان عن هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف، القول: لا يمكن بأي حال من الأحوال تبرير الوضع السائد في الشمال الغربي، حتى ضمن حيثيات الأزمة في سورية. ولفتت إلى أن الأطفال والعائلات محاصرون بين العنف والبرد القارس ونقص الغذاء والظروف المعيشية البائسة، في آن معاً، وشددت على أن مثل هذا

التجاهل الشديد لسلامة ورفاهية الأطفال والعائلات هو خارج حدود السلوك المقبول، ويجب ألا يستمر.

وأشارت المنظمة إلى أنها تواصل مع الشركاء العمل على الأرض لتقديم المساعدات المنقذة للحياة للعائلات المحتاجة، إلى جانب العمل من أجل فحص سوء التغذية وعلاجه، وتقديم التعليم والدعم النفسي والاجتماعي، وكذلك توفير اللقاحات خاصةً للأطفال الذين لم يتلقّوا اللقاحات في السابق. وقالت فور: لقد حان الوقت لأن تصمت البنادق، ولأن تتوقف أعمال العنف الآن، وإلى الأبد.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .