دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الأربعاء 19/2/2020 م , الساعة 12:26 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

في ظل انقطاع الكهرباء والمُشتقات النفطية

موقد النار.. رفيق فقراء غزة لمقاومة البرد

موقد النار.. رفيق فقراء غزة لمقاومة البرد
الدوحة -  الراية :

قبل أن تشير عقارب الساعة إلى السابعة صباحاً، يجلس الستيني أبو صالح الجمل كعادته أمام محل الخضار والفواكه الذي يمتلكه في مُخيم الشاطئ بغزة، وبجواره موقد النار الذي يُغذّيه بقطع الخشب قطعة قطعة، فيزيد اشتعالها وتتوهّج حتى أنها تجذب انتباه الآتي من بعيد. جلسات أبو صالح اليومية في ساعات الصباح حيث الجو شديد البرودة، بجانب النار والحطب، تجمعه مع جيرانه وأصحاب الدكاكين والمحال المُجاورة، ويتجاذبون أطراف الأحاديث المُختلفة ما بين ضحك وتسلية وإفادة. ليس أبو صالح الوحيد الذي يُشعل النار من أجل التدفئة بسبب الأجواء الباردة، حيث يضطر الكثير من المواطنين الذين يُعانون ظروفاً صعبة لإشعال النار والفحم من أجل التدفئة، خاصة في ظل انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة ليلاً ونهاراً، وغلاء أسعار المُشتقات النفطية.

مواقد نار للتدفئة

أم محمد محسن هي الأخرى، تقوم بإشعال النار يومياً داخل منزلها بهدف التدفئة، خاصة أن جزءاً كبيراً من منزلها مكشوفاً، وهو ما يُعرّض أبناءها لتيار الهواء القوي. تقول أم محمد في حديث: يقوم أبنائي بإشعال النار في حال وجود كمية من الحطب الذي تم جمعه، وفي حال لم يتواجد الحطب، فإنني أقوم بشراء الفحم من السوبر ماركت، مُوضحة أنها تتخذ كافة إجراءات السلامة التي تتعلق بالتهوية الجيدة، باعتبار أن جزءاً من منزلها فيه فتحات تهوية واسعة. ويتجه الكثير من المواطنين داخل البيوت وأيضاً أصحاب المحال التجارية المُتواضعة إلى شراء أكياس الفحم، أو اقتناء الحطب المُجفّف وإشعاله بهدف التدفئة، خاصة في ظل توالي المنخفضات الجوية شديدة البرودة، وانقطاع التيار الكهربائي. وتنتشر في هذه الأجواء الباردة، المحال التجارية والدكاكين الصغيرة التي تضع في مُقدّمة بسطاتها أكياس الفحم الأسود بهدف بيعه للمواطنين، حيث أن هذه الأجواء الأكثر رواجاً لبيع الفحم.

تحذيرات مهمة

وتوجّه مديرية الدفاع المدني بغزة مراراً وتكراراً، تحذيرات للمواطنين لتفادي وقوع الحوادث والحرائق جرّاء إشعال المدافئ ومواقد النار داخل المنازل.

ويؤكد مدير عمليات الدفاع المدني بغزة رائد الدهشان، أن الدفاع المدني لديه مواسم يتم من خلالها توجيه نداءات للمواطنين لأخذ أعلى درجات الحيطة والحذر الشديدين، خاصة في فصل الشتاء. ويقول الدهشان في حديث: اتخذنا ضربة استباقية مع حلول فصل الشتاء، فدرهم وقاية خير من قنطار علاج، ووجّهنا تحذيرات للمُواطنين بضرورة أخذ التدابير اللازمة لمنع حدوث أي حرائق. وفيما يتعلق بإشعال مواقد النار والمدافئ للتدفئة، يضيف: المطلوب مُراقبة المدفأة باستمرار وعدم الذهاب للنوم وهي مُشتعلة خوفاً من حدوث حريق أو اختناق، إلى جانب عدم وضع الفحم في أماكن مُغلقة، والانتباه لأسلاك الكهرباء، إضافة إلى تهوية المكان بشكل جيد. وحول وجود أي مُشكلة واجهتهم، يُوضّح الدهشان أن مواقد النار تسبّب مُشكلة لهم، لأنها تتسبب في إحداث حرائق داخل منازل المواطنين، لافتاً إلى أن أفراد الدفاع المدني يتعاملون يومياً مع حالات كثيرة من الحرائق، وأن النسبة العليا لحدوث الحرائق هي بسبب التحميل الزائد للكهرباء أو حدوث تماس كهربائي. ويُعاني قطاع غزة منذ 13 عاماً من أزمة كهرباء كبيرة، عقب قصف الاحتلال لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع مُنتصف عام 2006، وهو ما دفع الأهالي للعيش وفق جدول توزيع يومي، بواقع 8 ساعات وصل للتيار الكهربائي مقابل 8 ساعات غياب.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .