دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
650 ألف شركة بدوام جزئي بألمانيا | ارتفاع مبيعات تيسلا لـ 10160 سيارة | البنك الدولي يحذّر من الركود في إفريقيا | «أوبك+» تخفض الإنتاج 10 ملايين برميل | افتتاح تدريجي للجزء المغلق من الصناعية | المركزي الأمريكي يضخ 2.3 تريليون دولار | فرنسا: 100 مليار يورو لمواجهة الأزمة | ورشة مكارم الأخلاق بالدانة للفتيات | «صناعة الدمى» في مركز شباب العزيزية | انكماش اقتصاد 170 دولة | الإبداع والابتكار في قطر سيمضيان قُدماً | كورونا يهدّد ب «كساد اقتصادي كبير» | «تعال نتبرع».. تبرز قيمة العمل التطوعي | إنشاء ٦ استديوهات خارجية .. خطوة احترازية | 284 مليون ريال قيمة تعاملات البورصة | 3 شركات تحدد مواعيد نتائج الربع الأول | سوريا: مقتل 18 من قوات النظام وحلفائه بهجوم لداعش | إزدان القابضة تعقد عموميتها 26 أبريل | الجامعة: إسرائيل تُصعّد عدوانها ضد الفلسطينيين | عمومية مجمع المناعي 19 أبريل الجاري | أفغانستان: الإفراج عن 100 من سجناء طالبان | مقتل 52 عسكرياً تشادياً وألف مسلح بعملية عسكرية | 1.07 تريليون ريال تسهيلات البنوك | الرئيس العراقي يكلف رئيس المخابرات بتشكيل حكومة جديدة | قطر تشارك في الحوار العربي الصيني حول كورونا | 932.8 ألف ساعة عمل خلال الربع الأول | بوابة إلكترونية لتسجيل المشاركين في مبادرة الأفكار الريادية | فعالية خيرية ثقافية أون لاين دعماً لمكافحة كورونا | بركان شيفيلوتش الروسي يطلق أعمدة دخان بارتفاع 10 كم | تجاوزت القرن ونجت من كورونا | تأجيل إلغاء الدوري البلجيكي | الوسائد تتحول لفساتين في تحدي الحجر الصحي | طبيب الإنتر يروي معاناته مع كورونا | جنازات أون لاين افتراضية | ساوثهامبتون يحرج كبار «البريميرليج» | الصحة العالمية: بلدان إفريقيا تتجه لذروة الإصابات | كرة القدم الأمريكية تلجأ لمنصة تبرعات افتراضية | الكويت تسجل 55 إصابة بكورونا ولبنان يمدد التعبئة | كورونا يفسد أول 100 يوم لأوليفر كان | وفيات كورونا تتخطى الأربعة آلاف في إيران | إنجلترا تسجّل 765 وفاة وحالة جونسون الصحية تتحسن | ليفاندوفسكي يواصل التبرع بالمال | رئيس وزراء إيطاليا: مشروع الاتحاد الأوروبي يواجه الفشل | رئيس نادي سامبدوريا: يجب إلغاء الدوري | 330 ألف حالة شفاء من كورونا حول العالم | إيطاليا تستعد لاستئناف الكالتشيو | 52 % من الألمان يؤيدون استئناف الدوري | 206 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | تحذير للأندية البلغارية | «احتراز» تطبيق إلكتروني يحدد سلاسل انتقال كورونا | رئيس الوزراء يزور عدداً من مصانع المستلزمات الطبية | صاحب السمو والرئيس الفلسطيني يستعرضان سبل الحد من كورونا
آخر تحديث: الثلاثاء 25/2/2020 م , الساعة 1:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

استهدفت القطريين من واقع جنسيتهم.. مساعد وزير الخارجية:

تداعيات الحصار ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان

جهود قطرية لتعزيز كرامة الإنسان وحماية حقوقه
علاقاتنا الخارجية تميّزت بالتعاون البناء مع الدول والمنظمات الدولية
قطر تواصل تقديم العون لمتضرري الكوارث والنزاعات
مواصلة القيام بأدوار الوساطة وإيجاد حلول مستدامة للنزاعات
صفقة القرن تشجع الاحتلال على ارتكاب الانتهاكات الجسيمة
تداعيات الحصار ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان
  • حل القضية الفلسطينية وفقاً للشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة
  • لا حل عسكرياً للأزمة الليبية.. ويجب مواصلة المسار السياسي
  • حملة وطنية تقودها قطر الخيرية لإغاثة نازحي إدلب
  • استمرار النهج القطري في صون وتعزيز وحماية حقوق الإنسان

جنيف - قنا:

شاركت دولة قطر في اجتماعات الجزء رفيع المستوى للدورة الثالثة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان الذي بدأ أعماله أمس في جنيف. وترأست وفد دولة قطر في الاجتماعات سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر مساعد وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية.

وقالت الخاطر خلال إلقائها بيان دولة قطر في الاجتماع، إن دولة قطر تنظر لمجلس حقوق الإنسان الموقر باعتباره آلية رئيسية للأمم المتحدة بإمكانها أن تسهم بفاعلية في تغيير حياة ملايين البشر إلى الأفضل، لافتة إلى أن قطر تتشرف بعضوية هذا المجلس والتي نعتبرها امتداداً للجهود الوطنية التي تبذلها دولة قطر لتعزيز كرامة الإنسان وصون وحماية حقوقه، وتحقيق تنميته وأمنه ورفاهه.

وأضافت سعادتها: «لم تقتصر الجهود الوطنية على تعزيز دور مؤسسات الدولة فحسب بل شملت أيضاً تعزيز الإطار التشريعي في العديد من المجالات، والتي من أبرزها صدور القرار الأميري بإنشاء اللجنة العليا للتحضير لانتخابات مجلس الشورى، وقرار مجلس الوزراء بتشكيل لجنة لمواءمة التشريعات الوطنية مع العهدين الدوليين، وقرار مجلس الوزراء بإنشاء اللجنة الوطنية المعنية بشؤون المرأة والطفل وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى مواصلة الاستمرار في تطوير وإصلاح المنظومة التشريعية التي تهدف لحماية وتعزيز حقوق العمال الوافدين».

العلاقات الخارجية

وذكرت مساعد وزير الخارجية أنه «على المستوى الدولي فقد تميّزت علاقات دولة قطر الخارجية بالتعاون البناء والانخراط الإيجابي مع الدول والمنظمات الدولية، ففي عام 2019 وقعت دولة قطر اتفاقية لإنشاء مركز للتحليل والتواصل تابع لمكتب الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالأطفال والنزاع المسلح في الدوحة، واتفاقية لإنشاء مكتب لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، واتفاقية لفتح مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات واتفاقية لإنشاء مكتب لتنسيق الشؤون الإنسانية. كما واصلت دولة قطر تقديم العون الإنساني التنموي والإغاثي للمتضررين من الكوارث والنزاعات وأنفقت ما يقارب مليارين ونصف المليار دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث الأخيرة في مجالات التنمية الاقتصادية والتعليم والصحة والبنية التحتية، هذا فضلاً عن مواصلتها القيام بأدوار الوساطة لتقريب وجهات النظر وتجنب التصعيد وإيجاد حلول مستدامة للنزاعات والخلافات وآخرها وساطة دولة قطر بين الولايات المتحدة الأمريكية وطالبان والتي نأمل أن تثمر عن تحقيق السلام المستدام الذي طال انتظاره في أفغانستان».

تداعيات الحصار

ولفتت سعادتها إلى أن تداعيات الحصار والتدابير القسرية التي فرضتها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية على دولة قطر منذ عام 2017 ما زالت ماثلة في انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان المرتبطة بالحقوق الدينية والتعليمية وحرية التنقل والحريات الأساسية. وقالت إن «مما يثير القلق بوجه خاص أن هذه الانتهاكات طالت المواطنين القطريين واستهدفتهم من واقع جنسيتهم القطرية الأمر الذي يُشكل انتهاكاً جسيماً ومباشراً لجميع مواثيق حقوق الإنسان وعلى رأسها الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري».

ولفتت مساعد وزير الخارجية إلى القرارين الصادرين عن لجنة القضاء على التمييز العنصري بقبول الاختصاص لنظر الشكاوى المقدمة من قطر ضد كل من السعودية والإمارات، وتابعت «كما أذكر بالقرارات المؤقتة الصادرة من محكمة العدل الدولية حيال ما يتعرض له القطريون من تمييز حيث لازالت المحكمة تنظر في القضية المقامة من دولة قطر ضد الإمارات في هذا الصدد».

القضية الفلسطينية

وشددت سعادتها على أن القضية الفلسطينية تتعرض لمخاطر عديدة، من أبرزها القرارات والمشاريع أحادية الجانب المنحازة، ومنها ما يُسمى « بصفقة القرن»، التي تخالف كافة القوانين والاتفاقيات المعتمدة، وتشجع الاحتلال الإسرائيلي على مواصلة ارتكاب المزيد من الانتهاكات الجسيمة.

وأكّدت الخاطر أن الطريق الوحيد والأمثل للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم لا يمكن إلا أن يستند إلى حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة، بما يحقق السلام والاستقرار، ويمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه القانونية والتاريخية كاملة ومنها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشريف.

واعتبرت الخاطر أن ما يمر به الشعب السوري الشقيق لا يقل مأساوية عن ما يمر به الشعب الفلسطيني، فالتصعيد العسكري الذي تقوم به القوات السورية وحلفاؤها في شمال غرب سوريا، خاصة في مدينة إدلب، تسبب في موجات من النزوح لما يقارب المليون إنسان، وهي الأكبر منذ بدء الصراع في سوريا. وقالت: «وفي هذا الإطار فقد بدأت في قطر حملة وطنية تقودها قطر الخيرية لإغاثة نازحي إدلب. ومن هنا تطالب دولة قطر المجتمع الدولي وبالذات مجلس الأمن باتخاذ كل ما يلزم من أجل إنهاء العنف والقتل وحماية الشعب السوري، والتوصل إلى حل سياسي وفق مبادئ إعلان جنيف وقرار مجلس الأمن 2254».

المعايير المزدوجة

وحول الأوضاع في ليبيا، قالت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر مساعد وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية «إننا نعجب من المعايير المزدوجة التي يمارسها بعض أعضاء المجتمع الدولي بالسكوت عن الاعتداءات المستمرة لميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بل وتقديم مظلة سياسية له في اعتداءاته ضد طرابلس واستهداف حكومة الوفاق الشرعية المعترف بها دولياً».

وأضافت «على جميع الأطراف الليبية الإدراك بأنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في البلاد، وعليها أن تستمع إلى صوت العقل وتوقف القتال بشكل فوري، وتواصل المسار السياسي بناء على اتفاق الصخيرات وكافة مخرجاته، وذلك حقناً لدماء الليبيين والحفاظ على سيادة ليبيا واستقلالها ووحدتها الوطنية».

إلى ذلك، قالت مساعد وزير الخارجية «يسرني أن أبلغكم أننا في دولة قطر وفي إطار الدعوة المفتوحة التي قدمناها لأصحاب الإجراءات الخاصة، استقبلنا خلال العام الماضي وحده كلاً من الخبير المستقل المعني بحقوق الإنسان والتضامن الدولي، والفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي، والمقررة الخاصة المعنية بالعنصرية، والمقررة الخاصة المعنية بالحق في التعليم، هذا بالإضافة إلى دعوتنا لمنظمة العمل الدولية لافتتاح مكتب في دولة قطر والذي يعمل بشكل وثيق مع الأجهزة الحكومية لتحسين أوضاع العمالة في الدولة والقوانين ذات الصلة».

حقوق الإنسان

وأكّدت سعادتها على استمرار دولة قطر في نهجها القائم على صون وتعزيز وحماية حقوق الإنسان واستمرارها في سياساتها الرامية للتعاون الدولي البناء الذي يشمل دعم عمل مجلس حقوق الإنسان لتمكينه من القيام بواجبه على النحو الأمثل. وأضافت «في هذا الإطار فإننا نؤكد على ترحيبنا بجميع المنظمات الأممية المعنية بحقوق الإنسان لتزويدنا بتوصياتهم إذ إن النقد البناء الذي تلقيناه خلال السنوات الماضية كان خير معين لنا في تطوير سياساتنا وتشريعاتنا وممارساتنا للأفضل». وتمنت مساعد وزير الخارجية لأعمال الاجتماع التوفيق والنجاح في جهوده لتعزيز وحماية حقوق الإنسان.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .