دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
تأجيل الأولمبياد جنّب الرياضيين «اضطراباً ذهنياً» | لم أكن أستطيع التنفس | مدرب الغرافة يستدعي لاعبيه | الآسيوي يساهم بحملة مكافحة كورونا | إيقاف جميع المسابقات الرياضية طوال أبريل | صحة وسلامة الجميع أهم من أي مُنافسة | تأجيل بطولة الماسترز للجودو | تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 جنب الرياضيين اضطراباً ذهنياً | مدرب شالكه: كورونا منحنا فرصة لنتعلم | منصة لتعزيز العمل عن بُعد بالقطاع الحكومي | بنك الدوحة يحتفل بساعة الأرض | القطرية: نادي الامتياز يمدد فئة العضوية 12 شهراً | المصرف يطلق محفظة mPay الرقمية | إقبال متزايد على المنصات الرقمية المصرفية | 34.1 مليار ريال فائض ميزان المدفوعات | تراجع أسعار المنتج الصناعي في فبراير | 133 مليون ريال قيمة تداولات البورصة | العراق: التحالف ينسحب من قاعدة كركوك الجوية | الجامعة تطالب بفضح سياسات وانتهاكات إسرائيل | السلطة: ارتفاع الإصابات بكورونا ونواجه أوضاعاً مالية صعبة | الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف إطلاق النار بسوريا | غزة: تصعيد الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | الدول العربية تواصل تشديد إجراءاتها لمواجهة كورونا | تزيين المستشفيات بإبداعات فناني قطر | «صحافة الموبايل» في معهد الجزيرة | «مكتبة قطر» تكشف عن وثائق تاريخية للمكتبة البريطانية | التلفزيون يعمل بكامل طاقته لمواجهة «كورونا» | الدراما التوعوية.. قيمة فنية وتثقيفية للمشاهد | «التنمية» تطرح 3 خدمات إلكترونية جديدة قريباً | قطر توفر الرعاية الصحية عالية الجودة لجميع سكانها | قطر ترحّب بعودة الأشقاء البحرينيين إلى وطنهم | تمديد الموعد النهائي للمنح البحثية الداخلية إلى 10 مايو | رئيس الوزراء يوجه بتخصيص 3 مليارات ريال ضمانات للبنوك المحلية | نائب رئيس الوزراء يبحث مع وزير الخارجية الإيطالي جهود مكافحة كورونا | رسالة خطية من صاحب السمو إلى رئيس الأرجنتين
آخر تحديث: السبت 8/2/2020 م , الساعة 1:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

بتجفيف ٤٥٠ مليون متر مكعب سنوياً لاستخلاص أملاحها .. خبير فلسطيني:

الاحتلال الإسرائيلي يسرق البحر الميت

جرّ مياه البحر الأحمر إلى «الميت» يحدث تغييراً جوهرياً فيزيائياً كيميائياً في مياهه
الاحتلال الإسرائيلي يسرق البحر الميت

 

عمان - أسعد العزوني:



قال الخبير الفلسطيني في مجال المياه، وزير مياه السلطة الأسبق 2008-2014 البروفيسور شداد العتيلي: إن الاحتلال الإسرائيلي يسرق المياه الفلسطينية ومياه البحر الميت وعزا العتيلي انحسار مياه البحر الميت إلى تحويل الاحتلال الإسرائيلي لمياه نهر الأردن وبناء سدود على روافد النهر والبحر، من أجل مواجهة تنامي ازدياد الطلب على المياه وفي ظل حالة التبخر العالي في المنطقة الأخفض في العالم ، موضحًا أن الدراسات التي أجريت أشارت إلى مصدر رئيس يساهم بشكل لا يقل ضررًا عن تحويل النهر، يتمثل فيما تقوم به شركات الأملاح والمصانع وبرك التجفيف لاستخلاص الأملاح، التي تقوم بجر أكثر من ٤٥٠ مليون متر مكعب سنويًا وتجفيفها واستخلاص أملاحها وبيعها، بمعنى أنهم يسرقون البحر ويسرقون أحد أهم معالم الإرث الإنساني والتاريخي للعالم.

وحذر العتيلي من تغيير جوهري فيزيائي وكميائي للمياه في البحر الميت، في حال تم تنفيذ مشروع نقل مياه البحر الأحمر إلى البحر الميت، مستندًا في ذلك إلى دراسات أعدها البنك الدولي ونشرها على موقعه بحلول العام 2013.

وقال: إن مياه البحر الميت ستشكل طبقة معلقة غروية من الجبس، ويعقب ذلك تشكل الطحالب الحمراء ويصبح لدينا عوضا عن بحر ميت أزرق بحرًا أحمر، من الطحالب، مضيفا أن التوصية بعدم الشروع في المشروع إلا بعد إجراء ما سمي بمشروع تجربة من أجل التزود بمعلومات أكثر حول طبيعة ونتائج الخلط.

وأوضح أن الأردن وإسرائيل اقترحتا أن يتم تنفيذ اتفاق ثنائي بينهما حول بناء محطة تحلية في العقبة تزود إيلات بالمياه المحلاة ويحصل الأردن على مياه مكافئة مقايضة من بحيرة طبريا من خلال قناة الملك عبدالله، مشيرًا إلى أنه في تلك المفاوضات كان رئيسًا للجنة التوجيهية ممثلا للجانب الفلسطيني وأنه اعترض على إقحام المشروع الثنائي ضمن المشروع الإقليمي، وأدى ذلك إلى الدخول في مفاوضات من أجل تذليل العقبات أسفرت عن توقيع مذكرة تفاهم حول تبادلية المياه بين الأطراف الثلاثة، وقام هو بالتوقيع ممثلا لفلسطين في مقر البنك الدولي في واشنطن في التاسع من ديسمبر للعام ٢٠١٣، نصت على تبادلية المياه، بهدف إنقاذ البحر الميت، متغافلين عن أن الدراسات لم تتطرق لنقل مخلفات التحلية أو مايعرف ب «البراين» إنما تم دراسة نقل مياه البحر وهو ما أدى إلى إحجام الدول المانحة عن التمويل لهذا المشروع الذي بات يطلق عليه الأردن المرحلة الأولى لمشروع قناة البحرين في حين كان يسميه مشروع التجربة أو الاختبار لقضية خلط المياه.

وأوضح الخبير الفلسطيني أن الإعلام نجح في تقزيم النقاش حول أسباب انحسار البحر الميت، خاصة عندما قرر البنك الدولي -عندما احتدم النقاش والتفاوض بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي حول أسباب انحسار البحر والمتسبب به، منذ تحويل إسرائيل مياه نهر الأردن عبر الناقل المحلي في العام ١٩٦٤- لإلغاء الدراسة القانونية حول انحسار البحر وكان المبرر بأن البنك الدولي لا يدخل في نقاشات سياسية، وإن المشروع هو فني بحت وكي لا يتم إعاقة مشروع صنفه الأردن على أنه المشروع الاستراتيجي الأول، تم التوافق على ذكر أسباب الانحسار دون التعمق في المسؤولية التاريخية والقانونية وكان ذلك أحد أسباب وضع فلسطين تحفظها على مخرجات الدراسة والاحتفاظ بالحق في متابعة ذلك خلال المفاوضات النهائية.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .