دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«اليمن عشق يأسرك».. تجربة حضارية لشعب عريق | «قطر للموسيقى» تدعم التعليم عن بُعد | الجميلة يحاور جمهوره في «عيدنا في بيتنا» | «نصف ساعة مع» جديد معهد الجزيرة | «مشيرب» تحتفل باليوم العالمي للمتاحف | صفعة قوية للصفقة السعودية المشبوهة | القطراوي يرفض التفريط في الهيل | الدحيل يترقب عودة محترفيه | محاضرات لمدربي الفئات السنية | نحتاج بعض الوقت للعودة القوية | عودة الجماهير للملاعب في الموسم المقبل | تطبيق جماهيري جديد في اليابان | علاقتي مع الخريطيات أكبر من أي عقود | الذهب إلى أقل مستوى في أسبوعين | ناقلات تتولى إدارة سفينة الغاز «الخريطيات» | القطرية تنفي السماح للمواطنين بالسفر مطلع يونيو | رينو ونيسان تستبعدان الدمج | ترامب يهدد «تويتر» بإجراء كبير | سلطنة عمان ترفع الإغلاق الصحي عن مسقط غداً | تركيا ترفع حظر التجول | اجتماع لوزراء خارجية التحالف الدولي ضد داعش في يونيو | روسيا أرسلت 14 طائرة ميج وسوخوي إلى ليبيا | 40 قتيلاً بمذبحة جديدة في الكونجو | متعافو كورونا يتجاوزون المليونين و460 ألفاً حول العالم | قمة دولية افتراضية في 4 يونيو بشأن تطوير لقاح ضد كورونا | لبنان يطالب المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات الإسرائيلية | ترامب يؤكد اعتزامه إكمال سحب القوات الأمريكية من أفغانستان | مقاتلتان روسيتان تعترضان طائرة أمريكية فوق المتوسط | ليبيا: مرتزقة فاغنر ينسحبون من بني وليد باتجاه الجفرة | قطر تدين هجوم العراق وتعزي بالضحية | عريقات يحذر من لجوء الاحتلال إلى العنف لتمرير الضم | فتح المسجد الأقصى أمام المصلين الأحد | المزارع القطرية تطرح 30 صنفاً من الخضراوات بالساحات | صيانة دورية لـ 98 حديقة | التعليم تكمل الاستعدادات لاختبارات الثانوية | قطر هزمت الحصار وتكافح «كورونا» بكفاءة | البقاء بالمنزل عزّز الترابط الأسري | الهلال الأحمر يعزز جهود القطاع الطبي في غزة | شفاء 12217 من فيروس كورونا خلال شهر | 1439 متعافياً من فيروس كورونا | كلية الهندسة تنظم حفل نهاية العام افتراضياً | وصول طائرة مساعدات طبية عاجلة لأوكرانيا | رئيس الوزراء ونظيره اللبناني يتبادلان التهاني بالعيد
آخر تحديث: السبت 14/3/2020 م , الساعة 2:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

في الذكرى التاسعة للثورة.. قيادي في المعارضة:

5 ملايين ضحية للاعتقال والتعذيب والتصفية في سوريا

قدمنا وثائق لمجلس حقوق الإنسان الأممي أفشلها الفيتو الروسي
5 ملايين ضحية للاعتقال والتعذيب والتصفية في سوريا
 

سوريا - الجزيرة نت:

مرّت تسع سنوات على انطلاق الثورة السوريّة وما زالت قوائم القتلى والمهجرين والمعتقلين تزداد دون حلول تلوح في الأفق. وتدخل الثورة السوريّة عامها العاشر بأعداد مضاعفة من النازحين والقتلى، فبحسب أحدث تقرير للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة لعام 2020، فإن عدد النازحين خلال يناير وفبراير الماضي بلغ أكثر من 900 ألف، منهم 300 ألف منذ بداية الشهر الماضي. وذلك جرّاء الحملة العسكريّة الأخيرة التي قادها النظام السوري بدعم روسي إيراني على محافظتي حلب وإدلب، وتمكّن خلالها من السيطرة على مناطق إستراتيجية، وفتح الطريق «إم 5» الدولي الذي يصل العاصمة دمشق بحلب والساحل.

وتتضارب أرقام عدد القتلى الذين سقطوا على أيدي قوات النظام السوري وحلفائه منذ اندلاع الثورة السوريّة. ويقول ياسر الفرحان رئيس الهيئة الوطنيّة للدفاع عن المعتقلين والمفقودين في الائتلاف السوري المعارض للجزيرة نت، إن الشبكة السوريّة لحقوق الإنسان وثقت مقتل أكثر من 222 ألف شخص في سوريا منذ مارس 2011 وحتى بداية مارس 2020. فيما تقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن أكثر من 400 ألف شخص قتلوا في سوريا منذ 2011. ويقول الفرحان «إذا أردنا أن نوجز عدد ضحايا الاعتقال والتعذيب والتصفية في سوريا، فهذا يقودنا إلى رقم خمسة ملايين إنسان، يمثلون أسر المعتقلين والناجين الذين عاشوا ويعيشون الألم الذي ستبقى آثاره في نفوسهم إلى أن يتم إنصافهم بالإفراج عن أبنائهم وكشف مصيرهم وإنصافهم من مُرتكبي الجرائم بحقهم»، ويوضّح ياسر الفرحان للجزيرة نت أنهم قدموا وثائق حول الانتهاكات التي ترتكب في سوريا لمجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان والجمعية العامّة، مبرزاً أنه بالرغم من القرارات الصادرة لردع النظام السوري عن انتهاكاته بحق المدنيين، فإن تلك القرارات ظلت على الورق وتنفيذها على الأرض معدوم جراء الفيتو الروسي. ويشير الفرحان إلى أن هذه الأرقام تعبّر عن جزء من الحقيقة، فبالرغم من الفرق المتخصصة والميزانيات المخصصة لدى منظمات التوثيق، فإنها لا تستطيع رصد جميع الانتهاكات في سوريا بسبب اتساع رقعتها وتزايد شدتها، فضلاً عن صعوبات الوصول إلى كافة المناطق. ويضيف الفرحان إن الأمم المتحدة أعلنت في عدة بيانات عما يزيد على نصف مليون قتيل في سوريا، «إلا أننا نتوقع أن الأعداد أكبر من ذلك بكثير».

ويوضّح الفرحان طريقة توثيق القتلى في سوريا، قائلاً إن جهات التوثيق المختصة ترصد الانتهاكات بشكل مستمر، وتتحقق من صحتها من خلال التواصل مع الشهود وأسر الضحايا. وتابع «نحن نساهم في جمع الأدلة اللازمة لتوصيف جرائم النظام وروسيا وإيران، من خلال تعاوننا مع اللجنة الدوليّة للتحقيق، ومع الآلية الدولية المحايدة والمستقلة التي وقعنا معها مذكرة تفاهم ونتشارك معها البيانات والأدلة». ووفقاً للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة، خلفت سنوات الثورة التسع الماضية 6.6 مليون نازح داخلي و5.6 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم.

وبلغ عدد المعتقلين ما لا يقل عن 129 ألفاً و973 شخصاً، ما يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري لدى قوات النظام السوري. وكشفت الشبكة السوريّة لحقوق الإنسان أن 13 ألفاً و983 شخصاً قُتِلوا جراء التَّعذيب في سجون النظام منذ مارس 2011. كما وثقت الشبكة في تقرير لها ما لا يقلّ عن 193 حالة، اعتقال تعسفي تم توثيقها في فبراير 2020، بينها 121 تحوّلت إلى اختفاء قسري، حيث شكَّل الاعتقال التعسفي ومن ثم الاختفاء القسري انتهاكاً واسعاً منذ الأيام الأولى للحراك الشعبي. وبحسب التقرير، فقد طالت الانتهاكات التي مارستها الأجهزة الأمنيّة التابعة للنظام السوري والميليشيات التابعة له مئات الآلاف من السوريين. وبحسب الفرحان، فإنه لا أحد يزعم أن إحصاءاته كاملة لأن النظام مستمر في كل وقت بتنفيذ حملات اعتقال جديدة في مناطق المصالحات ومناطق سيطرته، ويمنع وصول الجهات الحقوقيّة والمستقلة للتحقق، ولأن بعض أسر المُعتقلين لا يُدلون ببيانات أقربائهم خوفاً عليهم من انتقام النظام.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .