دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 15/3/2020 م , الساعة 1:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

تقرير اخباري

في جبل العرمة.. المقاومة بالدم والمبادرات التنموية

في جبل العرمة.. المقاومة بالدم والمبادرات التنموية
الضفة الغربية - وكالات:

يحاول المُستوطنون على مدار سنوات مضت السيطرةَ على جبل العرمة لكن دون جدوى لتصدّي أهالي المنطقة للحفاظ على أراضيهم. وتجدّدت التهديدات بمصادرة الجبل من قبل المستوطنين بداية الشهر الجاري، عندما أعلن أعلنت مجموعات استيطانية متطرّفة من المستوطنات المقامة على أراضي نابلس نيتها العودة للسيطرة على الجبل، ونشرت دعوات المُستوطنين: «سنعود إلى الحصن لنحافظ على تراثنا». أهالي البلدة ردّوا على هذه الدعوات بدعوات للرباط والتصدّي ل 7000 مستوطن بحماية 2000 جندي مدجج بالسلاح، ولكنهم لم يتمكّنوا من ذلك بثبات 1200 من الأهالي الذين تجمّعوا بصدورهم العارية لمواجهتهم. وبدأت المواجهة مع بدء بناء المستوطنات المحيطة بالبلدة، ففي العام 1988 حاول المُستوطنون السيطرة على الجبل لكن الأهالي الذين اعتصموا لأسبوعَين وما رافقها من مواجهات قتل خلالها اثنان من المستوطنين ما مكّن الأهالي من الحفاظ عل الجبل. وقبل عامَين عاد المُستوطنون من جديد وبعد مُواجهات استمرّت أيامًا نجح الأهالي مرّة أخرى بالحفاظ على الجبل. وتاريخيًا يعدّ جبل العرمة من أكثر المناطق إستراتيجية في المنطقة فهو أعلى منطقة في جبال جنوب نابلس، تعود آثارها إلى العصر البرونزي قبل 3200 عام، والروماني والبيزنطي والإسلامي حتى العثماني. ويقع جبل العرمة بالكامل على الأراضي المصنفة (ب)؛ أي المناطق التي تخضع إداريًا للسلطة حسب اتفاقية أوسلو، ويملك أراضيه عائلات القرية، البالغ عدد سكانها 13000 نسمة. وبعد أسبوع من الرباط والمُواجهات في الجبل، وبعد استشهاد الطفل «محمد حمايل» 15 عامًا، وجرح العشرات من الأهالي جراء اقتحام خيمة الصمود، فكّر الأهالي بمُبادرة من أحد أبناء القرية باعتماد إستراتيجية جديدة بإعادة أحياء المنطقة وتنميتها. يقول فؤاد معالي رئيس بلدية بيتا، إنّ سبب إصرار المستوطنين على السيطرة على الجبل لموقعها المرتفع أكثر من 825 مترًا عن سطح البحر، وتشرف على قرى (بيتا، أوصرين، عقربا، عورتا، أودلا)، والسيطرة على هذا الجبل يعني سيطرتها على كل الطرق والمناطق الزراعية المحاذية للمستوطنة». وبحسب معالي فإنّ البلدية ستقوم على الاستفادة من تصنيف الأراضي في المنطقة على أنها مناطق (ب)، ويسمح للمُواطنين بالبناء، من خلال خُطة تنموية يشترك فيها الأهالي والبلدية على حدّ سواء.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .