دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الجمعة 27/3/2020 م , الساعة 11:05 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

تعود للحقبة المبكرة من الحضارة الكوشية

الكرو.. مدينة الأهرامات في السودان

تعد إحدى أهم المقابر الملكية وأشهر من دفنوا فيها الملك الارا
أدرج موقع الكرو عام 2003 على قائمة اليونسكو للتراث العالمي
الكرو.. مدينة الأهرامات في السودان

 

الخرطوم- عادل صديق:

الكرو هي مدينة أثرية تاريخية في شمال السودان، تعتبر إحدى أهم المقابر الملكية التي تم استخدامها من قبل الأسر الملكية الكوشية وبها حوالي 55 هرماً، وتعود للحقبة المبكرة من الحضارة الكوشية، منذ عهد ملوك الأسرة الخامسة والعشرين بدءا من الملك الارا 795 إلى 752 قبل الميلاد وإلى عهد الملك نستاسن 335 إلى 315 قبل الميلاد، وتم استكشافها بواسطة عالم الآثار الأمريكي جورج اندرو ريزنر في عام 1919، والكرو منطقة تزخر بأهرام ملوك وملكات مملكة كوش القديمة، فقد كان كثير من الحكام الذين دُفنوا هناك ممن يسمون «الفراعنة السود» وهم ملوك كوش الذين غزوا مصرًا وحكموها من حوالي 715 قبل الميلاد حتى 653 قبل الميلاد. أدرج موقع الكرو عام 2003 على قائمة اليونسكو للتراث العالمي كجزء من المنطقة التراثية العالمية «جبل البركل ومواقع المنطقة النوبية»

مقابر الخيول

وجد إلى الشمال الغربي من الهرمين بالأرقام 51 و55 عدد 4 صفوف من القبور بطول 120 متراً، تحتوي على جثث للخيول، وقد دفنت بصفوف منتظمة وهي: أربعة خيول ثم ثمانية ثم ثمانية ثم أربعة على التوالي، ويعتقد أن القبور الأربعة الأولى تعود لعهد الملك ترهاقا في حين يعود الصف الثاني لعهد الملك شباكا والصف الثالث لعهد الملك شبتكو والصف الرابع للملك تنوت أماني وقد تعرضت هذه القبور للنهب، لكن ما تبقى منها كان كافياً لتوضيح أن الخيول كانت تدفن في وضع مستقيم ومع كافة الزخارف والزينة.


وقد نُهبت المقابر في العصور القديمة من القطع الأثرية التي كانت تحويها ولم تسلم حجارة الأهرام نفسها من عملية النهب تلك، إلا أن ريزنر اكتشف مجوهرات وغيرها من القرابين التي تركها اللصوص وراءهم، وعدد كاف من النقوش الهيروغليفية سمحت له بتحديد هوية أصحاب القبور. وقد حافظ قبران منها - قبر الملكة الأم قلهاتا وقبر ابنها تنوت أماني - على الكثير من رسومهما المزركشة. وترك ريزنر تلك القبور دون حماية بعد الفراغ من حفرياته، متبعا في ذلك ممارسات تلك الفترة، لتغطيها دائرة الآثار السودانية خلال خمسينيات القرن الماضي

أشهر من دفنوا بالكرو

الارا وهو المؤسس الفعلي لمملكة نبتة الحديثة وجد اسمه مصحوبا باللقب اور أي زعيم ولكنه وجد اسمه داخل خرطوش ملكي كناية عن أنه ملك وجد قبره ضمن 12 قبرا لملوك سابقين لمملكة مروي وقد دفن بالطريقة السودانية المحلية عنقريب وبرش في القبر، كاساقا زوجة الارا وبنته تابيري زوجة بعانخي مدفونان في الكرو قبر رقم 53  كاشتا هو المؤسس الثاني لمملكة نبتة الحديثة ويعتقد أنه ابن الارا حكم حوالي 760- 747 قبل الميلاد تزوج كاشتا من امرأة اسمها بباتما ومن بناته الأميرة اماني ريديس وكذلك بيكاستر وخنساء وابار والدة ترهاقا من أولاده الملك بعانخي والملك شبكا اللذين حكما مصر مدفون في الكرو هرم رقم 8.


وأيضا بعانخي ىمدفون بالكرو هرم رقم 17 وهو متزوج من خمسه نساء هن الملكة ابار والدة ترهاقا وخانسا التي دفنت بالكرو هرمها هو كرو 4 وبيكاستر وتابيري التي دفنت بالكرو 53 والخامسة اسمها نفروكاشتا المدفونة التي دفنت في الكرو بالرقم كرو 53  أما بناته فيعرف منهن الأميرة ارتي التي تزوجها الملك شبتاكا وكذلك كلهاتا زوجة تانوت اماني ونبراية وتكاهاتماني زوجة وكذلك تابيكن التي تملك تمثالا بمتحف القاهرة – بالإضافة إلى شبكا مدفون بالهرم كرو 15 وحكم 716- 701 قبل الميلاد - وشبتاكا مدفون بالكرو هرم رقم 18 -وتانوت اماني مدفون بالكرو هرم رقم 16 وحكم في الفترة 664- 653 قبل الميلاد  بالإضافة إلى ملك مجهول دفن بالكرو 1 وحكم في الفترة 382 – 376 قبل الميلاد.