دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: الجمعة 27/3/2020 م , الساعة 11:05 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

وجدت آثار للشجرة المباركة في وادي رم قبل 5600 عام

فلسطين والأردن.. بلدا الزيتون المعمر في العالم

الزيتون المعمر ساعد في تحسين السياحة الزراعية بشمال الأردن
أقدم شجرة زيتون في العالم عمرها 5500 عام في القدس
الاحتلال يسرق الشجر الفلسطيني المعمر لزراعته في المستوطنات وأمام بيوت كبار قادته
فلسطين والأردن.. بلدا الزيتون المعمر في العالم
 

عمان- أسعد العزوني:

تتمتع بلدة الوهادنة شمال الأردن بتاريخ عريق وحافل يمتد لآلاف السنوات، وهي تروي قصة عراقة شجرة الزيتون الرومي في المنطقة، ويؤمها السواح والزوار على مدار العام، لرؤية الشجرة التي يصل عمرها إلى ألفي عام، وما تزال باقية شامخة رغم عاديات الزمن، وما يزال الزيتون الرومي في خل الوحشات وعجوليا ونيسيا في الوهادنة، شاهد عصر على كل هذه الحضارات والأجيال التي مرت على المنطقة.

وقال الدكتور زياد الوحشات إن أشجار الزيتون الرومي في الوهادنة تؤكد على أن عشائر هذه المنطقة حافظوا على هذه الشجرة المباركة وتاريخها الحافل الذي تمثله منذ أيام العهد الروماني، ويؤكد الباحث محمود الشريدة أن عمر هذه الأشجار يتراوح ما بين 1600 - 2000 عاما، وتشبه كثيراً زيتون منطقة الميسر في الهاشمية-شرقا، وقد يكون مزروعا بنفس الفترة التاريخية التي زرع فيها زيتون الوهادنة.


ويشير الشريدة إلى أن الآباء والأجداد وللحفاظ على هذه الشجرة المباركه كانوا يملؤون سيقانها بالتراب والحجارة للحفاظ عليها من أشعة الشمس ومن التلف، ويبلغ عدد أشجارالزيتون الرومي في لواء كفرنجة 20 ألف شجرة تتراوح أعمارها ما بين 800 - 900 عام.

ومن جهته قال عالم الآثار الأردني البروفيسور أحمد الملاعبة لالراية  إنه تم تسجيل أقدم بقايا لشجر الزيتون في العالم في منطقة هضيب الريح في وادي رم عندما حلل هو شخصيا مواقد النار وحدد عمرها ب 600 5 عام، موضحا أن الزيتون المعمر ينتشر في مناطق عديدة حيث يبلغ متوسط عمره ٣ آلاف عام، وخصوصا في بلدات الهاشمية وراسون شرقا وبعض قرى عجلون وبني كنانة شمالا وأيضا في محافظة الطفيلة جنوبا.

وكشف ملاعبة أن بعض الأشجار المعمرة تنتج أكثر من ١٥٠كغم زيتون وتعطي خلال عصر حبات الزيتون تنكة زيتون بوزن ١٦ كغم، مؤكدا أن شجر الزيتون المعمر ساعد في تحسين السياحة الزراعية في شمال الأردن التي أطلق عليها اسم متحف الزيتون المعمر.


وفي فلسطين تعاني أشجار الزيتون المعمرة من سرقة الاحتلال لها واقتلاعها وزراعتها في مستوطناته وأمام بيوت كبار قادته، حيت يسعى الاحتلال لسرقة التاريخ الفلسطيني ونسبته إليه. وكذلك بدأت شجرة زيتون فلسطينية تحظى باهتمام عالمي متزايد، باعتبارها قد تكون أقدم شجرة زيتون في العالم، ويؤكد المهندس الزراعي نادي فراج أن عمر شجرة الزيتون يزيد عن 5500 عام، وتقع في قرية الولجة الواقعة فوق تلال القدس الجنوبية المهددة دائما بالاستيطان الإسرائيلي، ويطلق عليها السكان اسم شجرة أحمد البدوي، موضحا أن خبراء يابانيين فحصوا تلك الشجرة بأدوات خاصة وقدروا عمرها بنحو 5500 عام، ويصل قطرها إلى 20 مترا، وقد عينت لها وزارة الزراعة الفلسطينية مؤخرا حارسا خاصا اسمه صلاح أبو علي، بعد أن باتت محجا سياحيا.

يقول نادي فراج بأنه خلال أعمال بناء الجدار الفاصل جنوب القدس، تم اقتلاع عشرات الأشجار المعمرة التي يزيد عمر الواحدة منها على الألفي عام، وبعد جهود حثيثة وافقت السلطات الإسرائيلية على السماح للفلسطينيين بأخذها، بشرط أن لا يعيدوا زراعتها في مكانها، فنقلها فراج إلى ساحة المهد في مدينة بيت لحم، لتشكل معرضا مفتوحا، يثير اهتمام المصورين والسياح الأجانب، وعلق في «رقبة» كل شجرة حكايتها الخاصة المؤثرة، من بينها شجرة أطلق عليها اسم شجرة السلام، أعيد زراعتها وسط الساحة، وأوحت هذه الشجرة لكاتبة أطفال أوروبية بجعل صورتها غلاف آخر كتاب لها عن حكايات الأرض المقدسة التي تبدأ وتنتهي بالأشجار. وأظهرت نتائج دراسة علمية أجريت على 8 أشجار في بستان الزيتون في كنيسة الجثمانية في القدس، أنها تعد أقدم أشجار الزيتون في العالم من بين جميع أنواع الأشجار ذات الأوراق العريضة. ولفت الأب رائد أبو سحلية إلى أن الدراسة قد أثبتت بأن كل الأشجار من نفس النوع والأصل من الناحية الجينية وهناك تطابق بين الجذور والجذع والأغصان والأوراق والأزهار والثمار مما يدل على أنها أصلية ولم يتم تطعيمها (تركيبها) فيما بعد، كما أثبتت بأن الأشجار في حالة صحية ممتازة ولا تعاني من أية أمراض أو فيروسات قطعياً، موضحاً أن هذا أمر نادر في الزيتون المعمر رغم تعرضه لعوامل الطبيعة خاصة وأنها موجودة بجانب طريق عام. وتابع الأب رائد أبو ساحلية أن عمر الزيتونات يرجع إلى عام 1150 م، وتم التوصل إليه بدقة بتحليل خشب الجذع بكربون 14،وتبين أن هامش الخطأ في هذه النتيجة لا يتجاوز ال 20 سنة،وأثبتت النتيجة بأن هذه الزيتونات هي الأقدم على الإطلاق في العالم بين جميع أنواع الأشجار ذات الأوراق العريضة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .