دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: الخميس 16/4/2020 م , الساعة 10:35 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : متابعات :

قوات الاحتلال كثفت من قيودها على التجار بالمدينة

القطاع التجاري بالقدس .. ضحية جديدة لكورونا

الجائحة تسببت في إغلاق المحلات وكساد البضائع وتوقف الحركة الشرائية
القطاع التجاري بالقدس .. ضحية جديدة لكورونا
 

القدس المحتلة - الراية :

 تحولت مدينة القدس وبلدتها القديمة إلى مدينة أشباح، بعد إغلاق معظم محلاتها التجارية وكساد بضائع التجار وتوقف الحركة الشرائية، ما ينذر بكارثة اقتصادية تجتاح القطاع التجاري في المدينة، جراء جائحة كورونا. وكثفت قوات الاحتلال من قيودها وتشديداتها تجاه تجار مدينة القدس، من خلال القوانين التي فرضتها عليهم وملاحقتها لهم، ومنعها دخول البلدة القديمة إلا لقاطنيها. وفرضت قوات الاحتلال على تجار القدس إغلاق محلاتهم التجارية في أسواق البلدة القديمة وخارجها، ما عدا محلات الخضار والفواكه واللحوم والأفران والمواد التموينية والتعقيم والصيدليات، وحررت مخالفات بحق كل تاجر لا تنطبق عليه الشروط بقيمة 5 آلاف شيكل. وقال رئيس لجنة تجار القدس حجازي الرشق: «إن الوضع الاقتصادي بدأ بالتدهور عند إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل ضمن صفقة القرن، وانتشار فيروس كورونا أدى إلى تفاقم الأزمة».


وأضاف أن «انتشار فيروس كورونا له تبعات كثيرة وخطيرة جداً تؤدي إلى كوارث اقتصادية في البلاد، منها ارتفاع نسبة البطالة بالمدينة، وعجز التاجر عن دفع ثمن البضائع الشتوية الملتزم بدفعها وتكدسها عنده، ما يتسبب بعدم تمكنه من شراء بضائع جديدة للموسم القادم». ولفت إلى أن خسارة التاجر لا تتوقف عند هذا الحد، بل هناك التزامات أخرى تتعلق بأجرة المحل والضرائب المختلفة و«الأرنونا» التي تفرضها مؤسسات الاحتلال المختلفة على التاجر، بالإضافة إلى الالتزامات الخاصة للتاجر وأسرته.

وحذر الرشق أنه في حال لم يتم وضع خطة لإنقاذ القطاع التجاري في مدينة القدس، ستكون العواقب وخيمة. وتضم أسواق البلدة القديمة بالقدس المحتلة 1382 محلاً تجارياً، أما في المربع الخارجي لسوق المصرارة وشوارع السلطان سليمان وهارون الرشيد وصلاح الدين 900 محل تجاري، عدا عن المحلات التجارية في ضواحي مدينة القدس، وفق ما قاله الرشق.

الكيل بمكيالين

ولفت الرشق إلى الإجراءات الإسرائيلية التي فرضتها مؤسسات الاحتلال منذ جائحة وباء كورونا على التجار المقدسيين، التي تتمثل بإغلاق المحلات التجارية في حال وجود أكثر من 15 محلاً مفتوحاً في نفس المكان، بينها المجمعات التجارية، والسماح لمحلات مواد التموين والتعقيم والصيدليات بفتح أبوابها، وفرضها المخالفات الباهظة على المخالفين. وقال: «إن المؤسسات الإسرائيلية تمارس سياسة الكيل بمكيالين والعنصرية حتى في ظل انتشار وباء كورونا، ولا تطبق هذه القوانين والمعايير على الأسواق اليهودية غربي القدس بينها «حي المتدينين مئة شعاريم»، وتوفر بلدية الاحتلال كافة الخدمات للتجار من تعقيم الشوارع والمحلات، رغم أنها تتقاضى نفس مستحقات الضرائب بأنواعها من التجار المقدسيين».

إعفاء من ضريبة «الأرنونا»

بدورها، سارعت لجنة تجار القدس في ظل المحنة التي يمر بها تجار القدس بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة وإغلاق محالهم التجارية، إلى الاتفاق مع محامين لإعفاء التجار من ضريبة الأرنونا لهذا العام. وأوضح الرشق أنه اتفق مع محامين في مركز العمل المجتمعي التابع لجامعة القدس، للتواصل مع بلدية الاحتلال لإعفاء التجار من دفع ضريبة الأرنونا لهذا العام. وقال: في حال رفضت بلدية القدس هذا المطلب سيتم اللجوء إلى القضاء لإلزامها بالأمر. وبين أنه تم تشكيل لجنة من مدققي الحسابات والمستشارين ولجنة التجار والمحامين، حتى تقوم بكل ما يلزم لتحقيق هذا المطلب الذي يساعد التاجر على النهوض من الركود الاقتصادي الذي يعتبر جزءاً من تداعيات الوباء.

خسائر فادحة

ولفت الرشق إلى الخسائر التي لحقت بالتجار بعد إجبارهم على إغلاق محالهم التجارية، منها محلات الملابس بالقدس بلغت 70%، والأحذية 75% والإكسسوارت والهدايا بنسبة 80%، والذهب 60%، بسبب جائحة وباء كورونا. من جانبه، أكد رئيس مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري أن الوضع الاقتصادي في مدينة القدس متدهور جداً، فقد أغلقت معظم المحلات والفنادق والقاعات والمقاهي والمؤسسات العامة في جميع دول العالم عامة، وفي مدينة القدس خاصة. وقال الحموري: «واضح أن الخطورة تزداد يوماً بعد يوم تزامنا مع انتشار وباء كورونا، الذي يهدد الكثير من حياة البشر، وكافة القطاعات». وأضاف أن «إغلاق المحلات التجارية له تداعيات كبيرة جداً على المقدسيين، أكثر من القضية الاقتصادية، وهناك خسارة وانهيارات اقتصادية ضخمة جداً بقيمة بلايين الدولارات على مستوى جميع دول العالم». كما أغلقت السلطات الإسرائيلية المختلفة برفقة قوات الاحتلال عدداً من المحلات التجارية في قرى وبلدات ضواحي مدينة القدس، وحررت مخالفات مختلفة بحق العديد من التجار بحجج مختلفة منها تواجد أكثر من 10 أفراد بالمحل.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .