دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: السبت 25/4/2020 م , الساعة 12:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : تقارير :

يقدم خدماته للمحتاجين يومياً في أزمة كورونا

مسجد في إسطنبول يتحول إلى «بنك غذاء» للفقراء

الإمام عبد الصمد شاكر استوحى فكرته من ثقافة «الحجر الخيري» في العصر العثماني
مسجد ديديمان يقدم خدماته منذ أسبوعين بواقع 120 محتاجاً في اليوم
مسجد في إسطنبول يتحول إلى «بنك غذاء» للفقراء

المسجد لا يقبل التبرعات النقدية ويشترط تلقي المواد الغذائية والمنظفات

المسجد يتلقى المساعدات من داخل وخارج تركيا

 

إسطنبول -أ ف ب:

 تحول مسجد في إسطنبول إلى بنك مجاني للغذاء بعد وضع المواد الغذائية الأساسية على مدخله لمساعدة المحتاجين خلال أزمة كورونا.وقد وضعت لافتة على نافذة المسجد تقول إنه يمكن للمحتاجين أن يأخذوا أي شيء كما يمكن للقادرين أن يتبرعوا بأي شيء.وتوصل عبد الصمد شاكر (33 عامًا) وهو إمام مسجد ديديمان في منطقة ساريير، إلى فكرة الوصول إلى الفقراء عبر مكان العبادة بعدما علّقت تركيا الصلاة الجماعية في المساجد حتى زوال خطر تفشي المرض. وقال شاكر من داخل المسجد حيث تم تكديس أكياس الطعام ومواد التنظيف على الأرض: «بعد تعليق الصلوات الجماعية أتتني فكرة لإحياء مسجدنا تجمع الأثرياء مع المحتاجين».وأوضح الإمام الشاب الذي ينقل المنتجات من الأرض ويضعها على الرفوف عند مدخل المسجد، أنه استوحى فكرته من ثقافة التبرع في العصر العثماني التي كانت تسمى «الحجَر الخيري» حجر عمودي صغير كان يوضع في مواقع معيّنة من المدينة لربط الأغنياء بالفقراء.

وضع صعب



وفي ظل هذا النظام العثماني الذي يهدف إلى إعطاء الصدقة بطريقة كريمة دون إحراج المحتاجين أو جعلهم يشعرون بالإساءة، فإن الأشخاص الميسورين يتركون المبالغ التي يريدونها في تجويف على قمة الحجَر الخيري.ثم يأخذ الأشخاص المعوزون المبالغ التي يحتاجون إليها ويتركون البقية للآخرين.وقال شاكر الذي كان يساعد الفقراء الساكنين في جوار المسجد حتى قبل تفشي المرض «بعد جائحة كورونا،فكرنا في ما يمكننا القيام به لمساعدة إخواننا المحتاجين». وأضاف «بإلهام من ثقافة الحجر الخيري التي كانت سائدة أيام العثمانيين، قررنا ملء الرفوف في مسجدنا بمساعدة إخواننا بالمؤن والمواد الغذائية».ويعلق الإمام قائمة على جدار المسجد حيث يمكن للمواطنين الذين يحتاجون إلى المساعدة كتابة أسمائهم وأرقام هواتفهم.ويرسل الإمام لاحقاً القائمة إلى السلطات المحلية التي تتحقق مما إذا كانت الأسماء في حاجة فعلية للمساعدة، ثم يبعث فريقه برسالة إليهم مفادها بأنه يمكنهم زيارة المسجد والحصول على ما يحتاجون إليه... مع ثماني مواد كحد أقصى.وقالت غوليسير أوشاك (50 عامًا) «أنا في حاجة ماسة للمساعدة. زوجي عاطل عن العمل. كنت أعمل في تنظيف المنازل لكن منذ انتشار الفيروس لم يعد أحد يتصل بي». وتابعت «لقد دونت اسمي على القائمة من قبل. تلقيت رسالة اليوم لاستلام المساعدة. نحن في وضع صعب».

لا مال ولا وظائف

يقدم المسجد خدمات منذ أسبوعين وهي تصل إلى 120 محتاجًا في اليوم، علمًا أن القائمة تضم أكثر من 900 شخص.يدخل شخصان كحد أقصى يضعان أقنعة وقفازات إلى المسجد ويأخذان ما يحتاجان إليه فيما ينتظر الآخرون في الخارج ويقفون على مسافة خطوات قليلة من بعضهم بعضًا. وقال الإمام «نحن نقوم بهذه الخدمة على مدار اليوم. نتصل ب 15 شخصًا كل نصف ساعة حتى نحترم قواعد التباعد الاجتماعي ولا نتسبب في احتشاد طوابير كبيرة». وأضاف «نحن نبذل قصارى جهدنا لمساعدة أخواتنا وإخواننا بأفضل طريقة ممكنة دون إحراجهم أو جعلهم يشعرون بالإساءة». ولا يقبل المسجد التبرعات النقدية وبدلا من ذلك يتلقى حزمًا من المساعدات على شكل مواد غذائية ومنظفات.وأوضح شاكر «المنتجون يتبرعون أيضًا. الطحان يجلب الدقيق والخباز يحضر الخبز وموزع المياه يجلب الماء». أرفف المسجد مليئة بالمنتجات المرسلة من كل أنحاء تركيا وحتى من خارجها. وتابع «كل شخص يقدم ما بوسعه لمساعدة المحتاجين. على سبيل المثال، قام أحد الإخوة وهو يعيش في فرنسا بالتسوق عبر الإنترنت ووجه المساعدة إلى مسجدنا».وقالت دويغو قاسم أوغلو (29 عاما) «ما يفعله المسجد هو جيد حقاً بالنسبة إلينا. لقدحل رمضان ». وأضافت «أنا مع الأسف عاطلة عن العمل، فهم لا يوظفوننا بسبب فيروس كورونا. لا عمل ولا مال. هذه المساعدة جيدة جدًا».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .