دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: السبت 2/5/2020 م , الساعة 12:46 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

بسبب ارتفاع معدلات البطالة في صفوفهم

عُمال غزة في رمضان.. «نهارهم ليل وليلهم نهار»

عُمال غزة في رمضان.. «نهارهم ليل وليلهم نهار»
 

غزة- وكالات:

«نهارهم ليل.. وليلهم نهار».. أربع كلمات تلخص الحالة التي يعيشها عمال غزة الذين انقلب ليلهم إلى عمل، ونهارهم إلى نوم، إذ يضطرون للعمل ليلاً في شهر رمضان، لتجاوز أزمتي انقطاع التيار الكهربائي، وارتفاع درجات الحرارة في نهار رمضان. عيدُ العمال الذي صادف أمس لم يكن بالنسبة للمواطن محمد بدوان الذي يعمل في «كسارة باطون» يوم إجازة، بل ضاعف من عمله ليلاً، بهدف تفادي انقطاع التيار الكهربائي نهاراً، إلى جانب تفادي حرارة الشمس في نهار رمضان. «ما بجبرك على المر إلا الأمر».. كلماتٌ خرجت من بدوان تعبر عن حجم الأسى الذي يعاني منه العمال الفلسطينيون في غزة، والذين نال منهم الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ 14 عاماً على التوالي، ما زاد من معدلات الفقر والبطالة في صفوف الشباب، إلى جانب تدني أجور العمال. يقول بدوان الذي يعيل أسرة من 6 أفراد: «نحاول قدر الإمكان توفير قوت العائلة، انا أعمل بأجرٍ يومي في الكسارة، وفي حال رفضت الذهاب إلى العمل لن أتقاضى أجر ذلك اليوم، وهو ما قد يعرض عائلتي للجوع». وأشار بدوان إلى أن أوضاع العمال في غزة «كارثية»، وأن الأوضاع الاقتصادية أصبحت صعبة جداً، ولا تُطاق، إلى جانب عدم وجود أفق بتحسن الظروف الراهنة للعامل الفلسطيني في غزة. وعن العمل في ليل رمضان، يشير إلى أنَّه يعمل ليلاً، لتفادي انقطاع التيار الكهربائي في غزة التي تتعرض لمشاكل كبيرة في الكهرباء منذ 14 عاماً بعد قصف الاحتلال الإسرائيلي للشركة، ومنع سلطات الاحتلال لإدخال الكميات المطلوبة من الوقود للشركة. كما، ويعمل بدوان ليلاً في محاولةٍ منه لتفادي حرارة أشعة الشمس الحارقة، إذ يقول: لا نستطيع العمل تحت أشعة الشمس الحارقة في نهار رمضان، إذ ان ذلك من شأنه أن يعرضنا للإجهاد الشديد. ويتمثل جدول بدوان الرمضاني في الإفطار مع العائلة، وبعدها أداء صلاة التراويح جماعة في المنزل بعد إغلاق المساجد بسبب إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، وبعدها ينطلق إلى «الكسارة» ليلاً شرق غزة. ويعمل بدوان طوال ساعات الليل من الساعة العاشرة وحتى الساعة الرابعة فجراً، مشيراً إلى أن وجبة السحور، وصلاة الفجر، يؤديهما في الكسارة، وبعد صلاة الفجر يعود إلى بيته للنوم. وأشار إلى أنه يتقاضى أجراً يومياً محدوداً للغاية، إذ لا يتقاضى سوى 40 شيكلاً، على الرغم من أن العمل في الكسارات مرهق للغاية، ولا يتناسب الأجر مع الجهد الذي يبذله بدوان. العامل علاء جهاد (30 عامًا) يقضي نهار رمضان بين النوم والراحة وأداء الصلوات في وقتها -كما يقول- في حين أنّه ما ينتهي من تناول طعام الإفطار حتى يسارع إلى عمله حسب تعليمات صاحب العمل. ويقول عجور: «كنت أتمنى أن أؤدي صلاة التراويح في المنزل ولكنها سنَّة، ونحن نؤدي صلاة العشاء، ثم نبدأ بالعمل حتى لا يدركنا وقت الليل لأنه قصير». وأشار إلى أنهم يضطرون للعمل ليلاً بسبب حرارة الجو بالتزامن مع شهر رمضان.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .