دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 22/5/2020 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

لتعويض أسر ضحايا تفجير سفارتي واشنطن بكينيا وتنزانيا

اتفاق سوداني أمريكي بشأن تفجيرات 1998

اتفاق سوداني أمريكي بشأن تفجيرات 1998

 

واشنطن - وكالات:

 قال مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية أمس إن الولايات المتحدة والسودان توصلتا لتفاهم عام حول «حدود» اتفاق ثنائي في المستقبل يتعلق بالتعويضات عن التفجيرات التي نفذها تنظيم القاعدة بسفارتي أمريكا في كينيا وتنزانيا عام 1998. وقال تيبور ناجي في مؤتمر صحفي عبر الهاتف «الاتفاق النهائي سيعكس قبول السودان للدفع. وسيشمل التعويضات المتصلة بالدعاوى المتصلة أيضاً بالمواطنين غير الأمريكيين الذين قتلوا أو أصيبوا في تفجيرات السفارتين». ولم يقدّم ناجي تفاصيل عن أرقام محدّدة حول حجم التعويضات، وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية كشفت أن واشنطن اقتربت من إنجاز اتفاق مع الخرطوم بشأن التفجيرات التي نفذها تنظيم القاعدة ضد السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998، ما سيمهّد الطريق أمام رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وأوضحت الصحيفة أن هذا التقارب يدخل في إطار جهود الولايات المتحدة لدعم الحكومة الانتقالية بقيادة المدنيين في السودان، بعد إطاحة القوات المسلحة العام الماضي بالرئيس عمر البشير الذي استولى على السلطة في عام 1989. وفي وقت سابق من هذا العام، قام السودان بتسوية المطالبات المتعلقة بالإرهاب على أساس مزاعم بتقديم نظام البشير المساعدة للقاعدة في التفجير الانتحاري الذي نفذته عام 2000 ضد السفينة «يو إس إس كول» أثناء توقفها بعدن في اليمن. وقال مسؤول في وزارة الخارجية «بعد مفاوضات مكثفة، نعتقد أننا توصلنا إلى تفاهم مشترك مع السودان على معالم اتفاق مستقبلي بشأن المطالبات» المتعلقة بتفجيرات السفارتين. وعلى هذا الأساس، قال مساعد بالكونجرس إن الضحايا سيحصلون على أكثر من 300 مليون دولار، وإن هجمات عام 1998 في كينيا وتنزانيا قتلت المئات وجرحت الآلاف، بمن فيهم 12 أمريكيا، مع الإشارة إلى أن كل مجموعة من الضحايا لديها تمثيل قانوني مختلف.

ورفضت المحكمة العليا بالإجماع مسعى السودان لحذف 4.3 مليار دولار كتعويضات عقابيّة من 10.2 مليارات دولار حكمت بها محكمة اتحاديّة للضحايا ضد الخرطوم. ووفقاً لمُحامي المشتكين، ستدفع عشرة ملايين دولار لكل موظف حكومي كان مواطناً أمريكياً عند قتله، مقابل 800 ألف دولار فقط لكل موظف حكومي قتل من الأجانب، في حين يتم تعويض كل مصاب من المواطنين الأمريكيين بثلاثة ملايين دولار إلى عشرة ملايين، مقابل 400 ألف دولار لكل مُصاب من الأجانب. ورغم كل شيء - كما تقول الصحيفة - فإن لدى الخرطوم أسبابها لاستعادة مكانتها في المجتمع الدولي بالخروج من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ما يمكنها من الوصول إلى الأسواق الدوليّة وإعادة هيكلة الديون المتراكمة عليها على مدى ثلاثة عقود. وقال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لصحيفة وول ستريت جورنال في مقابلة سابقة إن بلاده يمكن أن تسمح للولايات المتحدة ببدء عملية لمُكافحة الإرهاب في السودان على غرار النموذج الذي تستخدمه في منطقة الساحل.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .