دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 22/5/2020 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

عملية بركان الغضب تتعهد بتحرير المنطقة الشرقية بزمن قياسي

الجيش الليبي يسترد الأصابعة ويُطارد فلول حفتر

الجيش الليبي يسترد الأصابعة ويُطارد فلول حفتر
 

طرابلس - وكالات:

أعلن الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني المُعترف بها دولياً، أمس سيطرته الكاملة على مدينة الأصابعة، ومنطقة جندوبة جنوبي العاصمة طرابلس. وقال المتحدّث الرسمي باسم الجيش الليبي محمد قنونو، في تصريحات بثها المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب، إن «قواتنا البطلة تُطارد فلول ميليشيات حفتر في الأصابعة وتُسيطر على منطقة جندوبة وتتقدّم إلى وسط المدينة». وأضاف: «سلاح الجو يواصل عمليات الرصد والاستطلاع في سماء الأصابعة لرصد أي تحرّكات للفلول الهاربة». وكان المجلس الاجتماعي ببلدة الأصابعة قد قرّر قبل يومين تسليم المدينة لقوات الوفاق، الأمر الذي رفضه شباب من المدينة، وقاموا بعدها بحرق مبنى المجلس، لتشتعل بعدها اشتباكات مع قوات الوفاق. وشنّ الجيش الليبي هجوماً الأربعاء على المدينة المذكورة، والتي تبعد نحو 120 كلم جنوبي العاصمة طرابلس، وفي هذا السياق قال المتحدّث باسم المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب»، مصطفى المجعي، إن أهمية تحرير الأصابعة تكمن في زيادة الحصار على مدينة ترهونة (88 كلم جنوب شرقي طرابلس)؛ لأنها محطة مهمة لقطع طريق الإمدادات العسكرية لميليشيات حفتر جنوبي طرابلس. والأصابعة هي ثالث بلدة في بلدية الجبل الغربي يسعى الجيش الليبي لتحريرها بعد بدر وتيجي. والاثنين، سيطر الجيش الليبي على قاعدة «الوطية» الاستراتيجية بعد دحر ميليشيا حفتر منها، في انتصار مهم بالمنطقة الغربية. في الإطار ذاته، قالت قوات بركان الغضب، إن سلاح الجو تمكّن من تدمير 6 منظومات دفاع جوي روسية «بانتسير» لميليشيات حفتر خلال 72 ساعة. وركز الطيران الليبي خلال الأيام القليلة الماضية على استهدافه للمنظومات الدفاعية الجويّة التي يستخدمها حفتر في إطار عملياته المتواصلة على العاصمة طرابلس. وأعلن العقيد محمد قنونو، عن تدمير 6 منظومات دفاع جوي من طراز «بانتسير» روسية الصنع، تتبع لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في مدينة ترهونة التي تعتبر آخر معقل لحفتر في الغرب. كما عرضت قوات حكومة الوفاق الليبية منظومة الدفاع الجوي الروسية بانتسير التي صادرتها عقب السيطرة على قاعدة الوطية العسكرية في شوارع العاصمة طرابلس، وقال قنونو إن منظومة الدفاع الجوي الروسية «بانتسير» تمّ شراؤها بالمال الإماراتي بهدف القضاء على الحكومة الشرعيّة. وأضاف إن الموقف العسكري الليبي ممتاز، وسيتم تطهير جميع مدن البلاد، وأن الحكومة لن ترهب الشيكات الإماراتية أو المخابرات المصرية أو فاغنر الروسية. يأتي ذلك بينما شنّ سلاح الجو التابع لقوات الوفاق غارات داخل مدينة ترهونة وفي منطقة مراح أوقعت قتلى وجرحى من قوات حفتر ودمرت آليات لها. وقد عززت قوات الوفاق مواقعها على تخوم ترهونة للضغط على المدينة تمهيداً للسيطرة عليها.

كما قال الجيش الليبي، إن ميليشيا حفتر، ستلقى هزيمة كاملة قريباً في المنطقة الشرقية للبلاد. جاء ذلك في تصريح متلفز بثته قناة «فبراير» الليبية الخاصّة، لمصطفى المجعي، المتحدّث باسم المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب»، وقال المجعي: «بعد أن تضعف شوكة المُجرم حفتر، ويُمنى بهزيمة كاملة في الغرب. بالتأكيد سنرى انهزاماً وانفراجة في المنطقة الشرقية». وعوّل المجعي على أهالي المنطقة الشرقية في التصدي لميليشيا حفتر، مستشهدًا بما حدث من قبل مع الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، إذ فقد الأخير السيطرة على المنطقة الشرقية في 4 أيام إثر انتفاضة شعبيّة في 2011. ومضى المجعي قائلًا: «قبضة المُجرم حفتر ليست كقبضة القذافي في ذلك الوقت ربما يكون تحرير المنطقة الشرقية بزمن قياسي آخر، ودون أن تُطلق رصاصة في وجه المُجرم حفتر».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .