دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: السبت 9/5/2020 م , الساعة 12:52 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية السياسية : أخبار عربية :

بعد إعلان واشنطن عزمها سحب منظومات دفاعية وقوات عسكرية

السعودية تتجه لتدويل أمنها وطلب الحماية من الخارج

السعودية تتجه لتدويل أمنها وطلب الحماية من الخارج
واشنطن - الجزيرة نت:

 تندفع السعودية أكثر من أي وقت مضى إلى تدويل حمايتها عبر رهن أمنها بالقوى الكبرى، فقيام وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) بسحب بطاريات باتريوت ومقاتلات وجنود من السعودية، سيجبر الأخيرة إلى طرق أبواب جديدة لحمايتها وهو ما بدأ فعلا بإرسال اليونان منظومات دفاعية فيما يتواتر الحديث عن نية إيطاليا إرسال قوات للمملكة، وبعد أن تورطت في حرب اليمن وظهر للعيان عجزها عن حماية نفسها من الصواريخ الحوثية التي أصابت أهدافها بالسعودية بدقة كبيرة ومنها منشآت نفطية ومطارات.

كان مسؤولون عسكريون أمريكيون قد ذكروا لصحيفة وول ستريت جورنال أن واشنطن تدرس «خفض القدرات العسكرية الأخرى بما يمثل إنهاء لحشد عسكري واسع النطاق قامت به لمواجهة إيران».

وأشاروا كذلك إلى أن إدارة ترامب تبحث تخفيضا في الوجود البحري الأمريكي في منطقة الخليج.

وقال الخبير العسكري ديفيد دي روش، المحارب السابق والأستاذ المساعد في مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا بجامعة الدفاع الوطني الأمريكية -للجزيرة نت- إنه لا يعتبر أن «هذا الإجراء مهم في حد ذاته، لقد أرسلنا تلك القوات لفترة مؤقتة ولظرف معين مؤقت، وكل مرة ترسل واشنطن قوات ومعدات للخارج في مهام محددة مؤقتة، يتصور البعض أنها يجب أن تبقى للأبد، وعلينا أن لا نتجاهل أن للولايات المتحدة تواجدا عسكريا في كل بقاع العالم». ويرى المسؤول الأمريكي السابق تشارلز دان الباحث حاليا في معهد الشرق الأوسط بواشنطن، أن «البنتاغون والبيت الأبيض قررا أن هناك تراجعا في التهديد الذي تمثله إيران، وهو ما يبرر تفكيك وسحب منظومة الصواريخ».

ورد تشارلز دان في حديث للجزيرة على سؤال حول علاقة الخطوة الأمريكية بعلاقات واشنطن بطهران، قائلا إنه «لا توجد علامات مؤكدة على تغيرات كبيرة في طبيعة علاقات واشنطن وطهران، لكن على ما يبدو أنها تتحسن بصورة عامة في الفترة الأخيرة».

وكان إرسال قوات أمريكية للسعودية عقب هجمات أرامكو يهدف إلى بعث رسالة إلى إيران مفادها أنه لا يمكن قبول المزيد من الهجمات على أهداف داخل السعودية، وفقا للباحث في مركز الأمن الأمريكي الجديد بواشنطن نيكولاس هيراس.

من جانبه رد الرئيس ترامب على سؤال بشأن سحب منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكية باتريوت من السعودية، بالقول «لا أريد التحدث عن ذلك»، لكنه أضاف «هناك تحركات لقواتنا في الشرق الأوسط والعالم».

وأضاف ترامب أن الولايات المتحدة تقوم بالدفاع عن العديد من الدول والكثير منها لا يُقدر ذلك، لكنه أكد أن هذا الأمر لا ينطبق على السعودية، مشيرا إلى أنها وافقت على تحمل بعض النفقات.

وكانت قوات أمريكية قُدر عددها بآلاف من الجنود قد انتشرت في السعودية عقب وقوع هجمات الصيف الماضي، أصابت أهدافا داخل العمق السعودي تابعة لشركة أرامكو.

وعملت القوات الأمريكية مع نظيرتها السعودية التي تمتلك أيضا منظومات صواريخ باتريوت للدفاع الجوي. وأكد الخبير العسكري دي روش للجزيرة نت أن «لدى لسعودية نظام باتريوت للدفاع الصاروخي يعمل».

إلا أن دي روش أشار إلى أن ما يستدعي الاهتمام ليس انسحاب القوات الأمريكية، بل ما تسعى إليه المملكة السعودية من تدويل حمايتها. وقال دي روش للجزيرة نت «إن علينا الانتباه ربما لإرسال اليونان أنظمة صواريخ باتريوت الدفاعية وعناصر عسكرية لتشغيلها في المملكة السعودية قريبا، وهو ما سيعد خطوة مهمة نحو تدويل حماية المملكة العربية السعودية». وكانت حكومة اليونان أعلنت قبل نهاية العام الماضي أنها سترسل بعض صواريخ باتريوت إلى السعودية لحماية البنى التحية الحيوية في مجال الطاقة، على أن يتوجه نحو 130 عسكريا يونانيا إلى المملكة لتشغيل وصيانة المنظومة الدفاعية. وأشارت تقارير إخبارية إلى أن الرياض ستتحمل التكاليف المادية لهذه التحركات، في حين أشارت تقارير أخرى إلى احتمال مشاركة إيطاليا أيضا في هذا البرنامج.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .