دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نعمل على تحديد شكل النسخة المقبلة من «أجيال السينمائي» | إذاعة القرآن الكريم شريك استراتيجي لقطر الخيرية | الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا | وضعنا الخطوط العريضة لعودة الوكرة بقوة | نترقب شهرين مثيرين في صراع الدوري | روزنامة حافلة للأكاديمية الأولمبية القطرية | ترتيبات خاصة لانطلاق الموسم الجديد للهجن | أغلى كؤوس السلة فرصة لظهور الخور | العربي يخطط لصفقات مميزة | استمرار المحترفين الخمسة مع نادي قطر | الكويت: استئناف أعمال البنوك.. اليوم | قانون الشراكة يُترجم ثقة القيادة الرشيدة بالقطاع الخاص | Ooredoo ضمن أفضل الجهات في مُكافحة كورونا | 66 % ارتفاع الطلب على الثروة الحيوانية | ميناء الدوحة يستقبل 206 آلاف سائح | قطر توقع أكبر اتفاقية لبناء ناقلات في العالم | د.الهور يستعرض ضعف الإدارة في المؤسسات | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 10.5 مليار ريال | بنية تحتية قويّة تضمن التعافي الاقتصادي العالمي | مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية | روسيا تطرح أول دواء معتمد لعلاج كورونا الأسبوع المقبل | المرصد السوري: مايو الأقل حصيلة في القتلى منذ بداية الثورة | العلماء يتعقبون بؤر كورونا بالعالم | تفشي وباء إيبولا مجدداً في الكونغو الديمقراطية | حظر التجوال في 40 مدينة أمريكية.. وحالة طوارئ في 3 ولايات | ليبيا تطالب بموقف دولي حاسم تجاه جرائم حفتر | الكويت: مجلس الأمة يستأنف جلساته 16 يونيو | السلطة تبحث اليوم سبل الرد على خطة الضم | قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو | أصغر مصابي كورونا في قطر عمره 9 أيام | التنمية تطلق خدمة التصديق الرقمي لعقد العمل المتعدد اللغات | دوريات لمنع تجمعات الطلاب قبل وبعد الاختبار | مليون و679 ألف مستفيد من برنامج التواصل الأفضل | الجوازات تستقبل المعاملات التي يتعذر إنجازها إلكترونياً | فصل الحالات المشتبهة عن باقي المُراجعين | بحث حالات مَن تعذر تسجيل عنوانهم الوطني | الكمامة مصدر محتمل للعدوى | إجراءات مشددة بالمراكز الصحية لتجنب عدوى فيروس كورونا | إغلاق 12 مؤسسة غذائية مخالفة بالدوحة | قطر حققت متطلبات العودة التدريجية للنشاط الاقتصادي | بروتوكول التعامل مع حالات «كوفيد» يتماشى مع توصيات الصحة العالمية | حلول مبتكرة لتوفير خدمات العلاج الطبيعي في ظل كورونا | جائحة كورونا لم تشغلنا عن مواجهة الحالات المرضية الأخرى | شفاء 3147 شخصاً من فيروس كورونا | توفير بيئة آمنة وصحية لأداء اختبارات الثانوية | المريخي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط | نائب رئيس الوزراء يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية كوت ديفوار | صاحب السمو والرئيس الغاني يعززان العلاقات
آخر تحديث: الجمعة 5/10/2012 م , الساعة 12:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الرياضية :

بدعم سمو الأمير وسمو ولى العهد .. الشيخ محمد بن فالح :

مهرجان قطر للفروسية في باريس حقق نجاحاً كبيراً

بعد 5 سنوات - الفروسية القطرية تجني المزيد من الأرباح والفوائد
احتكار قطر لكأس المونديال للمرة الرابعة أمل يراود الجميع
لأول مرة جواد سمو الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني ينافس في سباق قوس النصر
متابعات سمو الشيخ محمد بن خليفة ساهمت في نجاح المهرجان
نتمنى أن يحقق الجواد "لاهور" ملك حسن المطوي مفاجأة في المهرجان
مهرجان قطر للفروسية في باريس حقق نجاحاً كبيراً

باريس ــ فايز عبدالهادي :

 

إذا كان مهرجان قطر الدولي للفروسية قد حقق نجاحا كبيرا جديدا فنيا وتنظيميا وجماهيريا وإعلاميا فإن ذلك لم يحدث من فراغ ولكن نتيجة جهود كبيرة بذلتها اللجنة المنظمة العليا للمهرجان على مدى سنوات كاملة من التحضير والإعداد فقد أكد سعادة الشيخ محمد بن فالح آل ثاني رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية أن حضور سمو الأمير المفدى ختام مهرجان قطر الدولي للفروسية في الموسم الماضي كما حدث من قبل يعد وساما على صدر أسرة الفروسية وكان لوجود سموه أكبر الأثر في تحقيق النجاح الذي نتطلع إليه في هذه الاحتفالية الرياضية الكبيرة والتي حملت اسم قطر كما أن المستوى العام للسباقات أكد أن وجود قطر في هذا المهرجان خطوة جيدة للغاية لأنها تعكس مدى الاهتمام الكبير بالفروسية، وأشكر سمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني على توجيهاته الدائمة والتي تجعلنا نتطلع للأفضل دائما. وأضاف إن المهرجان بعد خمسة أعوام رسمية له في باريس حقق العديد من الأهداف التي أقيم من أجلها، وفي المهرجان الحالي سيكون الوضع أفضل لاسيما أننا في كل مرة نقوم بدراسة كل ما يتعلق بالمهرجان من أجل الوصول إلى الأفضل كما أن إقامة كأس العالم للخيول العربية الأصيلة لخامس مرة في فرنسا برعاية قطرية خالصة كان له تأثير إيجابي على المناخ العام للمهرجان وهناك جهود كبيرة من أجل الوصول بالمهرجان إلى المستوى الذي نتطلع إليه دائما من خلال الدعم المستمر من المسؤولين بالدولة وهذا الدعم يدفعنا لبذل المزيد من الجهد.

وأشاد سعادة الشيخ محمد بن فالح بالنجاح الذي حققه المهرجان واستمرار المهرجان للعام الخامس على التوالي مما يؤكد أن الفكرة ناجحة وأن رعاية دولة قطر لمهرجان بهذا الحجم كان تفكيرا جيدا للغاية خاصة مع الأهمية الكبيرة التي يحظى بها سباق قوس النصر على مستوى العالم.

وأشار سعادته بأنه في كل مرة عقب المهرجان يتم تقييم ما حدث من أجل أن يكون القادم أفضل وجديدنا تكرار ماحدث في العام الماضى لأن السباق على كأس قطر العالمي للخيل العربية الأصيلة أقيم بعد سباق الأرك وهذا مهم جدا لاستمرار متابعة الجماهير لكأس العالم ومفيد من جميع النواحي الإعلامية وذلك نجاح جديد لنادي الفروسية لأن إقامة سباق للخيل العربية على مضمار لونجشو لم يكن أمرا سهلا على الإطلاق.

وأوضح بن فالح أن مسئولي فرانس جالوب تقبلوا الفكرة وللعام الخامس على التوالي يقام كأس العالم للخيل العربية الأصيلة وهدفنا التطوير الدائم في المهرجان وخاصة أنه يحظى بحضور كبير سواء من جانب المسئولين أو الجماهير، وما يهمنا حقيقة هو الاهتمام بالمهرجان والصورة التي يخرج عليها كل عام من أجل رفع اسم قطر عاليا في هذه التظاهرة العالمية وفرحتنا الكبيرة أيضا أن السباق يشهد مشاركة اكبر للخيل العربية من الموسم الماضي بعد السباقات التأهيلية وإنشاء الله يزيد حجم المشاركة في الاعوام المقبلة وخاصة أن عقدنا مع فرانس جالوب يمتد إلى 2022 وقال سعادته: في تقديري، أعتقد بأن الفروسية القطرية سوف تحصد فوائد جمة من خلال احتكاك شبابها بالخبرات العالمية والفرنسية التي سبقتنا بحوالي 100 عام في مجال تنظيم المهرجانات الكبري وسيكون لدينا تعاون مشترك من اجل تسيير دفة الأمور الفنية والتنظيمية خلال فترة الفعاليات وما بعدها. وأكد الشيخ محمد بن فالح أن الصورة المشرفة التي يخرج عليها المهرجان سنويا لم تأت من فراغ بل نتيجة الاهتمام والمتابعة المستمرة من المسؤولين مما كان له أكبر الأثر في تطوير العمل والفعاليات والاهتمام بهذا المهرجان والعمل على خروجه بصورة متميزة عاما بعد آخر، وحصول الجواد أريج في الموسم الماضي على كأس العالم للخيل العربية يعبر بصدق عن المستوى الحقيقي للخيل القطرية.

ويقول الشيخ محمد بن فالح آل ثاني: المهرجان يقام تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني المستشار الخاص لسمو الأمير مثل السنوات الماضية وهذه الرعاية من شأنها أن تساهم في تحقيق النجاح المأمول ولاسيما أن الدعم الذي نحظى به من جانب سمو الأمير المفدى وسمو ولى العهد الأمين يجعلنا على ثقة بأن المهرجان هذا العام سيخرج بالصورة الموضوعة له في ظل المتابعة المستمرة من جانب سمو الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني وحرص سموه على الوقوف على آخر الترتيبات المتعلقة بالمهرجان منذ أكثر من شهرين، وهناك الكثير من الإمكانيات التي توفرها قطر من أجل إنجاح المهرجان الذي يحمل اسم قطر.

وأضاف الشيخ محمد بن فالح: بعد النجاحات الكبيرة للفروسية القطرية في السباقات الداخلية فإن التوجه الآن أن نحقق نجاحات أخرى سواء في السباقات التي تقام برعاية قطرية مثل مهرجان قطر الدولي للفروسية أو في السباقات الخارجية التي تشارك فيها جياد قطرية ، والمهرجان هذا العام يحمل ميزة إضافية وهي كثرة المشاركة القطرية من الملاك الأهالي بعيدا عن مشاركات المزارع الكبيرة، ومعروف عن قطر تميزها على مستوى الخيل العربية الأصيلة سواء من حيث النتائج أو الانتاج، ولكن كان ينقصنا صراحة أن نحقق نتائج رائعة في المشاركات الخارجية وأن مشاركة الملاك الأهالي في أكثر من شوط خلال المهرجان الحالي أمر رائع وسيكون في صالح الجميع سواء الملاك أو النادي وكذلك على مستوى المهرجان بشكل عام.

وقال الشيخ محمد: لأول مرة في تاريخ سباق قوس النصر الذي يقام منذ 90 عاما ستكون هناك مشاركة قطرية في الشوط الرئيسي للسباق وذلك عن طريق الجواد (يالو آند جرين) ملك سمو الشيخ عبد الله بن خليفة، ونأمل أن يحقق الجواد النتيجة المأمولة وسط الجياد العالمية من خيل الثيرابرد الفئة الأولى التي تشارك في هذا الشوط، وكانت هناك رأس أخرى ملك سمو الشيخ عبد الله كانت مرشحة لتحقيق الفوز في قوس النصر لأنه من أفضل الجياد المصنفة في أوروبا حاليا وهو الجواد (فرنش فيفتين) ولكنه تعرض للإصابة مؤخرا ونأمل أن يلحق بالسباق الكبير في العام المقبل، ومكسب كبير للفروسية القطرية مجرد وجود رأس لماك قطري في سباق قوس النصر الذي تشارك به الجياد العالمية.

وعن مساهمة النادي في شحن الخيول إلى خارج قطر وذلك للمشاركة في السباقات والفعاليات المختلفة قال سعادة الشيخ محمد بن فالح آل ثاني: النادي لا يتردد في مساعدة أي مالك لمشاركة جواده في السباقات الخارجية، واذا وجدنا أن أي جواد من الممكن أن يحقق إنجازاً لا نتأخر في شحنه من خلال النادي وتحمل تكاليف الشحن وهذا ما حدث بالفعل مع الجواد "لاهور" ملك حسن المطوي الذي يبلغ من العمر 3 سنوات بعد أن حقق العديد من الإنجازات الداخلية، وتحقيقه كذلك أرقاما قياسية في قطر وهو جواد إنتاج قطري ومالكه قطري، وفي النهاية النادي وجميع منتسبيه يتمنون التوفيق للخيول القطرية في الداخل والخارج.

وعن توقعاته لتغير المهرجان هذا العام عن الأعوام الماضية قال: من الصعب أن نؤكد أن أشياء كثيرة تغيرت في المهرجان الذي يتجاوز عمره 90 عاماً تقريبا، ولكن الأمر يتطور بلا شك إلى الأفضل سنويا وعاما بعد آخر، مشيرا إلى تواجد كبار الشخصيات في اليوم الأخير والأهم في المهرجان وهم شخصيات على أعلى مستوى في أوروبا كلها ومنهم وزراء من فرنسا هذا بالإضافة إلى تشريف سمو الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني المستشار الخاص لسمو الأمير، وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني مستشار سمو الأمير، وسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، هذا بالإضافة إلى كبار الملاك القطريين.

وعن استمرار الخيول القطرية في حصد كأس العالم للخيول العربية الأصيلة التي تقام في باريس كل عام قال: إن شاء الله ستظل في قطر ولا أتوقع خروجها من قطر خلال هذه المرحلة التي يوجد فيها العديد من المستويات القوية خاصة لدي أم قرن والشحانية، وكذلك لدى سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، مشيرا إلى أن المشاركات الخارجية تزيد من مستوى الحصان وتجعله يفرض نفسه في السباقات، وقطر لديها أبرز مستويات الخيول العربية الأصيلة، وهناك 40 من الخيول تم تسجيلها للمشاركة في كأس العالم للخيل العربية الأصيلة، وفي النهاية سيتم تقليص العدد إلى حوالي 20 من الخيول، وهنا تفرض الخيول القطرية كلمتها حيث يشارك الأفضل تصنيفا ويتم استبعاد الخيول الأقل تصنيفا ومن هنا تبرز الخيول القطرية حيث يشارك أكبر عدد منها في كأس العالم، وهذا لا يمنع من وجود مشاركات أخري أيضًا في السباق، وكم الخيول القطرية سيجعل اللقب موجوداً في قطر بإذن الله.

وحول مشاركة الخيال فالح بوغنيم في السباقات في فرنسا قال: فالح من الخيالة الممتازين ولن أستغرب في حالة مشاركته في أي من سباقات فرنسا.

وتوجه سعادة الشيخ محمد بن فالح آل ثاني بالشكر إلى جميع الرعاة وهم توتال وقطر للبترول وشركة العمادي للمشاريع التي تعد أول شركة قطرية خاصة تقوم بدعم نادي السباق والفروسية في الخارج، مشيرا إلى التنسيق بين مؤسسة فرانس جالوب ونادي السباق والفروسية حول الرعاية حيث إن القيمة المادية ليست هي المقياس للرعاية ولكن هناك أمور أخرى أهمها القيمة المعنوية للشركة وهل هي من شركات الدرجة الأولي أم لا، فنادي السباق والفروسية لا يريد النزول عن مستوى الشركات الدرجة الأولي في الرعاية.

 

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .