دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 10/10/2019 م , الساعة 12:38 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

نبض الرياضة... قطر على موعد مع مجد جديد

نبض الرياضة... قطر على موعد مع مجد جديد
بقلم - حمد العبيدلي

تستعد الدوحة عاصمة الرياضة العالميّة لاستضافة دورة الألعاب العالميّة الشاطئيّة لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «أنوك 2019» في نسختها الأولى وسط مشاركة كبيرة تصل إلى أكثر من 1200 رياضي لتؤكّد الدوحة من جديد أنها جاهزة لاستضافة الأحداث الرياضيّة العالميّة وبفاصل زمني قصير يعكس الإمكانيات الكبيرة، والبنية التحتيّة التي تمتلكها دولتنا من خلال المنشآت الرياضيّة الضخمة التي تتمتع بأحدث التقنيات والتجهيزات. لعلّ استضافة «أنوك 2019» هي تكملة مسيرة مضيئة لعاصمة الرياضة بعد نجاحها في استضافة العديد من الأحداث الرياضيّة على مرّ العقدين الماضيين، فبعد أن نجحت الدوحة في استضافة بطولة العالم لألعاب القوى للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، والتي أضافت نجاحاً آخر للدوحة، وسط إشادة كبيرة من الاتحاد الدولي لألعاب القوى الذي وجّه الشكر إلى قطر على المستوى التنظيمي المتميّز الذي وصل إلى التفوّق على كافة النسخ السابقة للبطولة، وذلك بالأرقام وليس بالأقاويل، لتثبت قطر أنها قادرة على خوض التحديات طوال العام من خلال التغلب على الصعوبات والمعوقات، حيث كانت هناك إشادة كبيرة من كافة الجوانب التنظيمية، لا سيما باستاد خليفة الدولي، أحد المنشآت الموندياليّة الذي استقبل قرابة ربع مليون متفرّج طوال فترة البطولة، في أجواء مثاليّة تمثلت بتقنية التبريد وذلك للمرة الأولى في تاريخ البطولة، وهي التكنولوجيا الصديقة للبيئة التي تسعى قطر لتسخيرها لخدمة الرياضة العالميّة. بعد أيام قليلة من النجاح الكبير لبطولة العالم لألعاب القوى، تعود الدوحة من جديد لتكون محط أنظار العالم من خلال استضافة نسخة تاريخيّة لدورة الألعاب العالميّة الشاطئيّة في وقت زمني قصير، وهذا ليس بالغريب على قطر خاصة أنه في الوقت الذي كانت قطر تحتفل بنجاح بطولة ألعاب القوى الدوحة 2019 كانت الاستعدادات جارية على قدم وساق لتجهيز كافة الملاعب والمرافق التي تستضيف هذا الحدث الكبير الذي يعقبه اجتماع المكتب التنفيذي للأنوك بمشاركة صنّاع قرار الحركة الأولمبيّة في العالم، بعد أن نجحت في تنظيمه الدوحة عام 2016، لتكون جاهزة من جديد لخوض التحدي ولدينا ثقة كبيرة في نجاح هذا الحدث الكبير خاصة في ظل التجهيزات الكبيرة وأيضاً الخبرات التي اكتسبتها كوادرنا الرياضيّة في كافة المجالات التنظيميّة وبالتالي نحن على موعد مع مجد جديد يعكس للعالم صورة قطر الحقيقيّة وقدراتها التنظيميّة مروراً بالعديد من البطولات المُقبلة على غرار كأس العالم للأندية الذي يقام في الدوحة للمرة الأولى في شهر ديسمبر المقبل في الطريق إلى مونديال قطر 2022 واستكمالات للنجاحات السابقة التي حققتها قطر على كافة الأصعدة. إن تواجد نخبة أبطال العالم في دورة الألعاب العالمية الشاطئية، وكبرى الفرق العالميّة هي فرصة جديدة للجماهير والعائلات للاستمتاع بمنافسات البطولة في مختلف المنشآت على شاطئ كتارا وملاعب الغرافة وأسباير التي أصبحت جاهزة لاستقبال كافة الجماهير خاصة أن التواجد الجماهيري مهم لعكس شغف قطر لاستضافة كافة البطولات على مختلف أنواعها، وبالتالي هي فرصة جديدة في ظل تواجد 14 رياضة مختلفة وفي أماكن أيضاً مختلفة في الدوحة لتكون كافة الجماهير على موعد مع حدث استثنائي يعكس شغفنا في استضافة البطولة وإثبات للعالم كرم الضيافة القطري الذي يضع قطر في مكانتها الطبيعيّة كواحدة من أبرز الدول ويؤكد قدرتها على استضافة البطولات العالميّة لتكون قطر على موعد مع مجد جديد.

@hamad_alobaidly

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .