دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 9/11/2019 م , الساعة 12:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

النواخذة قلبوا الطاولة على العميد و عززوا رصيدهم في الدوري ب 3 نقاط ثمينة

الدقائق الأخيرة تصالح الوكراوية

تفوق واضح للموج الأزرق وتراجع غريب للأهلي في الشوط الثاني
الدقائق الأخيرة تصالح الوكراوية
متابعة – صابر الغراوي:

استعاد فريق الوكرة نغمة الانتصارات في بطولة دوري نجوم QNB بعد أن تخطى عقبة الأهلي وهزمه بهدفين مقابل هدف واحد في المواجهة التي جمعت بينهما مساء أمس على ملعب سعود بن عبد الرحمن بنادي الوكرة.

المباراة التي أقيمت ضمن منافسات الجولة العاشرة شهدت أفضلية وكراوية واضحة على معظم مجرياتها وخاصة في الشوط الثاني الذي شهد هدفي الوكرة عن طريق علي مال الله في الدقيقة 52 ومحمد بن يطو في الدقيقة 88، بينما سجل الأهلي بعض الندية في الشوط الأول الذي أنهاه لصالحه بهدف نبيل الزهر في الدقيقة 16.

بهذا الفوز الذي تحقق في اللحظات الأخيرة، اطمأن الموج الأزرق على موقعه في جدول الترتيب بعد أن رفع رصيده إلى 12 نقطة بقي بها في المركز الثامن، بينما تجمد رصيد الأهلي عند 13 نقطة وبقي بها أيضاً في المركز السابع.

دخل الفريقان أحداث هذه المباراة بطريقة لعب واحدة وهي 4/‏4/‏2 والتي عاد إليها الوكرة مضطراً بسبب إصابة لاعبه أحمد سهيل، وحتى تطبيق طريقة اللعب جاء متشابهاً من الفريقين إلى حد كبير حيث ركز كل فريق على غلق الأجناب لحرمان المنافس من استغلالها وبالتالي اقتصرت الخطورة على عمق الملعب.

ورغم أن الوكرة سجل أفضلية نسبية على الدقائق العشرة الأولى إلا أن الأهلي نجح في الدخول في أجواء المباراة بقوة بعد ذلك وبعد أن نجح لاعبوه في امتصاص حماس البداية بالنسبة للاعبي الوكرة.

وكانت الدقيقة 16 شاهدة على أول أهداف المباراة لصالح الأهلي عن طريق نبيل الزهر الذي تلقى تمريرة هيرنان بيرز في الجانب الأيمن وانطلق بالكرة وراوغ محمد وعد قبل أن يسدد الكرة قوية على يسار الحارس سعود الخاطر محرزاً أول أهداف اللقاء.

وقبل أن يستفيق الفريقان من تأثير هذا الهدف المبكر كان مشعل عبد الله على موعد مع إهدار واحدة من أسهل الفرص عندما انفرد تماماً بالمرمى بعد بينية خالد منير الرائعة ولكن مشعل سدد الكرة بجوار القائم الأيسر بغرابة شديدة.

وأمام هذا الحماس الوكراوي اضطر لاعبو الأهلي للتراجع إلى وسط ملعبهم والالتزام بأداء الواجبات الدفاعية وخلق كثافة عددية أمام مرماهم لحرمان لاعبي الوكرة من المساحات التي يمكن استغلالها للوصول إلى المرمى.

وخلال الدقائق الأخيرة من زمن هذا الشوط تعرض شاني لوري مدافع الأهلي للإصابة فأخرجه المدرب وأشرك عبد الرشيد إبراهيم بدلاً منه

الشوط الثاني

دخل الوكرة أحداث الشوط الثاني بإصرار أكبر على إدراك هدف التعادل وتنوعت هجماته من الجانبين ومن العمق، وتقدم محمد وعد وعلي مال الله لأداء الواجبات الهجومية وتعددت التسديدات على مرمى رودريجوس والتي أطلقها خالد منير وعمر علي ومحمد بن يطو.وقبل مرور سبع دقائق من زمن هذا الشوط طالب لاعبو الوكرة بضربة جزاء بعد أن تعرض خالد منير للعرقلة من جاسم محمد ولكن اللعب تواصل ومرر سانشيز الكرة عرضية لعلي مال الله القادم من الخلف والذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء أخطأ رودريجوس في التعامل معها لتسكن الشباك معلنة عن هدف التعادل في الدقيقة 52.اشتعل الملعب بعد هذا الهدف حيث تخلي الأهلي عن الدفاع الصريح في الوقت الذي استمر فيه الهجوم الوكراوي وبالتالي تعددت الفرص على المرميين وارتفع رتم اللقاء بشكل واضح وشكل الثنائي خالد منير من الوكرة وعبد الرشيد إبراهيم من الأهلي إزعاجاً كبيراً للمدافعين خلال هذه الفترة.

وخلال الدقائق العشر الأخيرة من زمن اللقاء زاد اشتعال الملعب في ظل رغبة كل فريق في خطف نقاط هذا اللقاء المثير وضاعت الفرص تباعاً من الفريقين.

وشهدت الدقيقة 88 انطلاقة رائعة من البديل إسماعيل محمود حتى وصل إلى منطقة الجزاء قبل أن يسدد الكرة قوية تصدى لها رودريجوس وارتدت من يده لتجد محمد بن يطو المتابع والذي وضع الكرة سهلة داخل الشباك محرزاً ثاني أهداف الموج الأزرق لتنتهي المباراة بهدفين لهدف للوكرة.

ماركيز لوبيز مدرب الوكرة:

سعيد بالوصول للنقطة 12

كل علامات الارتياح ظهرت على وجه ماركيز لوبيز مدرب الوكرة بعد فوزه على الأهلي وقال أنه سعيد جداً بهذا الفوز الذي سيعطي الفريق دفعة قوية خلال فترة التوقف. وقال: فعلنا كل شيء في هذه المباراة وأنا سعيد جداً باللاعبين وبما قدموه من أداء وروح عالية وأؤكد أن المنافس كان صعباً للغاية ولديه مدرب متميز ولكننا نجحنا في التفوق عليه وحصدنا جميع النقاط. وواصل حديثه قائلاً: لا توجد أسرار في كرة القدم وأعتقد أن الجميع لاحظ التفوق الوكراوي على معظم مجريات هذا اللقاء ولم أكن أقبل بنقطة واحدة وصنعنا العديد من الفرص وكنا نضغط بشكل كبير على حامل الكرة ويمكنك أن ترى أن حارس الأهلي لمس الكرة أكثر من لاعبي خط الوسط.

وأضاف: كنت واثقاً من فريقي ولكنني أعرف في الوقت نفسه أن الأهلي يملك لاعبين متميزين يمكنهم استغلال أي خطأ لإحراز الهدف الثاني، وبشكل عام الآن أنا سعيد بوصولي للنقطة 12 وسأعمل خلال الفترة المقبلة على تجهيز الفريق بأفضل صورة ممكنة قبل العودة للمنافسات.

روبين مدرب الأهلي :

نعاني من ضعف في دكة البدلاء

أعرب روبين لابيرار مدرب الأهلي عن حزنه الشديد للخسارة التي تلقاها فريقه مساء أمس أمام فريق الوكرة مشيراً إلى أن المباراة انقسمت إلى قسمين حيث تفوق الأهلي في الشوط الأول بينما انتقلت الأفضلية للوكرة في الثاني.

وقال المدرب: كنا جيدين جداً في الشوط الأول وتقدمنا في النتيجة ودافعنا بشكل طيب ولم نمنح أي فرصة للفريق المنافس للوصول إلى مرمانا، وفي الشوط الثاني الوكرة كان جيداً وسجل أفضلية واضحة.

وحول إصابة المدافع شاني لوري قال مدرب الأهلي: هو لاعب مهم جداً بالنسبة للفريق ونحن بدونه نكون ضعفاء في خط الدفاع وعدم وجوده يعني أنني سنعاني وسوف نرى ما سنقدمه، بعد إصابة لوري أعتقد الدفاع لم يقدم المستوى المطلوب وبالتالي أعطى الفرصة لمهاجمي الوكرة للوصول إلى مرمانا.

وواصل حديثه قائلاً: لسنا بحاجة لتغيير المحترفين ولكننا بحاجة إلى فريق كامل حيث نحتاج إلى 18 لاعباً معنا بدلاً من 11 لاعباً وهم الذين نعتمد عليهم وأقصد أننا نعاني من ضعف دكة البدلاء بشكل واضح.

تشكيلتا الفريقين

الوكرة: سعود الخاطر وعلي مال الله وسانشيز إيسايس ومحمد بن يطو وأحمد فاضل (عادل علوي 90) وبرونو أوفيني وعمر علي وخالد منير ومحمد وعد وعثمان كوليبالي ومشعل عبد الله (إسماعيل محمود 63) .

الأهلي: رودريجوس وشاني لوري (عبد الرشيد إبراهيم 42) ومحمد عبد الناصر وابيل ماثيوس ونبيل الزهر وهيرنان بيرز وعبد الله الأحرق وناصر الخلفان (صلاح اليهري 82) وجاسم محمد ومحمد ديامي وجون بينسون.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .