دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
قطر وفّرت إمكانات كبيرة لتأهيل الضباط الجدد | النفط يتراجع إلى 62 دولاراً للبرميل | بوينج ترجئ رحلتها الأولى لطائرة «777 إكس» | المركزي الإندونيسي: الفائدة عند 5% | انطلاق تطبيق «بنك الدوحة إنترتينر» | المركزي الأوروبي يبقي على سعر الفائدة | استقرار ثقة المستهلكين الأتراك | عشرات القتلى والجرحى بهجوم على قوات النظام بإدلب | لبنان يسعى لاقتراض 5 مليارات دولار لتلبية احتياجاته | الروح القتالية قادتنا للانتصار الكبير | قانونية الشورى تدرس الحد الأدنى لأجور العمال والمستخدمين في المنازل | قطر تقود المفاوضات حول بيان الذكرى 75 لإنشاء الأمم المتحدة | الرئاسة الفلسطينية: نحذر من أي خطوة أمريكية تخالف الشرعية الدولية | الركراكي وصل لتدريب الدحيل | صيانة لعدد من ملاعب الفرجان | أم صلال يستعد للخور في ملاعب عنيزة | الغرافة يكرّم هاني الفخراني | قطر ضمن الأعلى إقليمياً في مكافحة الفساد | الادّعاء في محاكمة ترامب يدعو الجمهوريين للتحلي بالشجاعة | وزير الدفاع التركي: نقدّم خدمات استشارية لليبيا | الكشافة تشارك في اجتماع رؤساء الجمعيات بالكويت | حملة مشتركة على الباعة المتجولين بالشيحانية | تفاهم بين الجامعة و9 شركاء في قطاعي الصحة والتعليم | مؤسسة قطر تفتح باب التسجيل في الدورات المجتمعية | جوناثان يظهر مع الغرافة بثلاثية | نائب رئيس الوزراء يبحث مستجدات المنطقة مع مسؤولين أمميين | الدوحة تستضيف اجتماع أكاديميات الشرطة | أدعم اليد يواصل تألقه في الآسيوية بالعلامة الكاملة | دوري أقوياء اليد ينطلق 3 فبراير المقبل | مرشحو الشرطة سيساهمون في تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة | وزيرة الصحة تجتمع مع وفد المؤسسات الأمريكية | أحمد علاء : فوز مهم على فريق كبير | رزنامة 2020 حافلة بالأحداث والفعاليات الرياضية | 300 ألف ريال غرامة على الدحيل | المراهنات تقرب مبابي من ليفربول | صراع شرس للسوبر ستوك والسيارات السياحية | الإنتر يتعاقد مع موزيس
آخر تحديث: السبت 14/12/2019 م , الساعة 1:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الرياضية :

الليلة والفائز منهما يلاقي ليفربول في نصف النهائي

السد يعلن التحدي أمام مونتيري

التوازن بين الدفاع والهجوم والمرتدات سلاح الزعيم في المواجهة المكسيكية
السد يعلن التحدي أمام مونتيري
متابعة - بلال قناوي:

تنتظر السدَ الليلة مَهمةٌ جديدةٌ وأكثر صعوبةً عندما يلتقي مع فريق مونتيري المكسيكي بطل (كونكاكاف) في الدور الثاني لبطولة كأس العالم للأندية 2019، من أجل كتابة اسمه في التاريخ الكُروي العالميّ، بالتأهل إلى الدور نصف النهائي ولقاء ليفربول الإنجليزي بطل أوروبا الأربعاء القادم باستاد خليفة الدوليّ.

وتأهل السد إلى لقاء مونتيري بعد معاناة في الدور الأوّل أمام فريق هينجين سبورت بطل أوقيانوسيا 3-1، ولم تكن المُعاناة بسبب سوء الأداء أو تراجع المستوى بقدر ما كان بسبب عدم التركيز وعدم استغلال الفرص السهلة أمام المرمى حتى حسم الأمر في الوقت الإضافي.

ولن يكون الزعيم بحاجة إلى ضياع هذه الفرص في مباراة اليوم، خاصة أن المنافس مُختلفٌ تمامًا عن بطل أوقيانوسيا، حيث الكرة المكسيكية المعروفة بقدراتها وبمُستواها العالمي، وبالتالي فإنّ السد ولاعبيه مُطالبون الليلة بالظهور بمُستوى أفضل، وبالعمل على استغلال الفرص دون الحاجة للوصول إلى الوقت الإضافي.

اللقاء الثاني للزعيم والمُواجهة الجديدة بمونديال الأندية أمام مونتيري المكسيكي ستنطلق في الثامنة والنصف مساءً باستاد جاسم بن حمد بنادي السد، ولابدّ من فائز الليلة، فإن انتهى الوقت الأصلي بالتعادل بأي نتيجة، سيتم اللجوء إلى الوقت الإضافي، ولو استمرّ التعادلُ ستكون ركلات الجزاء الترجيحية هي الفيصل الأخير في المُباراة.

المباراة من المؤكّد أنها ستكون مختلفة عن اللقاء الأوّل، وربما، نقول ربما، تكون أسهل نسبيًا، صحيح أن فريق هينجين أقل قوة ومستوى، لكن فريق مونتيري لن يلجأ مثله إلى التكتل الدفاعي والاعتماد على الهجمات المرتدة لخطف هدف مفاجئ يؤهله لنصف النهائي.

وفريق مونتيري فريق جيد وقوي وسيلعب بطريقة هجومية وسيسعى للفوز من أجل مُواصلة مشواره، كما أنه فريق صاحب خبرة بمونديال الأندية، وسبق أن نافس بقوة على اللقب وحقّق المركز الثالث 2012 باليابان.

هذا الاختلاف بين بطل أوقيانوسيا، وبين مونتيري، سيجعل المُواجهة الليلة مُختلفة للسد، وسيجعلها مباراة مفتوحة من الطرفين، وبالتالي فهي تحتاج من تشافي ومن السد إلى طريقة وإستراتيجية مختلفة، بعيدًا عن الاندفاع وراء الهجوم دون حذر دفاعيّ، وبعيدًا عن السيطرة دون فاعلية، وربما تكون بعض الهجمات المرتدة من بين أسلحة الزعيم اليوم بسبب الاندفاع الهجومي المُتوقّع للفريق المكسيكي.

في مباراة بطل أوقيانوسيا كان السد مطالبًا بالاهتمام بالهجوم وبالضغط منذ الدقائق الأولى، لكن في مباراة الليلة فإنّه سيكون مطالبًا بأداء مُتوازن، بين الدفاع وبين الهجوم، وبأداء يساعده على الوصول إلى الشباك المكسيكية، وفي نفس الوقت إيجاد الأمان للدفاع وللمرمى.

من المؤكّد أيضًا أن الصراع الليلة سيكون في المقام الأوّل في منطقة الوسط والمُناورات، والفريق القادر على السيطرة على هذه المنطقة، والقادر في نفس الوقت على استغلال الفرص سيكون قادرًا على الفوز والتأهل.

التوقعات تشير إلى أنّ تشافي قد يلعب اليوم بطريقة 3-5-2، بعودة طارق سلمان إلى الدفاع، وانضمام ونغ يونغ، إلى الوسط بجانب جابي ونام تاي هي، من أجل التصدّي لهجوم الفريق المكسيكي، ومن أجل التواجد والسيطرة بمنطقة الوسط، ولن يكون هناك خلاف على التشكيل الهجومي بوجود الثالوث الجناحين حسن الهيدوس، وأكرم عفيف ورأس الحربة بغداد بونجاح.

 

تشافي وإعادة اكتشاف مونتيري

 

لا شك أن الإسباني تشافي يعرف جيدًا فريق مونتيري المكسيكي أكثر من أي شخص آخر، ومن المؤكّد أنه شاهده في مباريات حية أو عبر شرائط الفيديو، ومع ذلك فإنه سيكون في حاجة إلى عدة دقائق في بداية المُباراة لإعادة اكتشاف المنافس واكتشاف أبرز أوراقه الجديدة وأسلوبه سواء في الدفاع أو الهجوم.

ولا شك أيضًا أن تشافي بنى خُطته وطريقة لعبه بناءً على مُشاهدته السابقة، ومع ذلك فإنّ الأمور قد تتغيّر مع الظهور الأوّل لمونتيري في مونديال قطر 2019.


الهجمات المرتدة

 

برغم أن الزعيم قادر على أن يسيطر على مجريات مُباراة اليوم بما يملكه من عناصر ومن نجوم لديهم إمكانات وقدرات كبيرة، إلا أن الهجمات المرتدة قد تكون من بين الأسلحة التي يعتمد عليها الزعيم الليلة، كون فريق مونتيري لن يلعب مدافعًا، وسيكون أداؤه منظمًا وسيميل إلى الهجوم، وبالتالي ستكون هناك مساحات في ملعب مونتيري وأمام منطقة الجزاء، التي سيعمل السد على استغلالها.

والهجمات المرتدة سلاح جيّد وقوي لكنها تحتاج إلى مُواصفات وشروط أهمّها التحول سريعًا من الدفاع إلى الهجوم، والسرعة بعيدًا عن التسرع في نقل الكرة من ملعب الزعيم إلى ملعب مونتيري، وأيضًا الاستفادة من سرعة الهيدوس وأكرم في الوصول إلى منطقة الجزاء وتسهيل مهمة بغداد بو نجاح.

 

دور مهم ينتظر نام تاي

 

رغم أهمية كل لاعبي السد في مُباراة اليوم، إلا أن الكوري الجنوبي نام تاي هي، قد يكون الورقة الرابحة ورجل المُباراة اليوم، إذا ظهر بمُستواه المعروف وبأدائه العالي، وإذا نجح في القيام بدوره المزدوج كصانع ألعاب في المقام الأوّل ولاعب قادر على اختراق المنافسين من العمق، أو كمهاجم قادر على المرور من المدافعين والتوغّل داخل المنطقة.

نام تاي هي، لاعب موهوب ويمتاز بمهارات عديدة لم نرَها في المُباراة الأولى أمام هينجين سبورت، ونتمنّى رؤيتها في المباراة الأهمّ، والأكثر صعوبة اليوم أمام مونتيري.

 

يعتمد على الثنائي الفتّاك بابون وموري

مونتيري.. بين الهجوم المفتوح والدفاع القوي

 

حجز مونتيري تذكرة العبور بعد تغلّبه على مُنافسه تيجريس بنتيجة 2-1 في نهائي دوري أبطال كونكاكاف 2019 (أمريكا الشمالية) في الأوّل من مايو الماضي.

واستهلّ مونتيري طريقه نحو المجد في الدور ثمن النهائي أمام فريق أليانزا السلفادوري الذي لم يكن لقمة سائغة (1-0). وفي الدور ربع النهائي أقصى نظيره أتلانتا يونايتد (3-1)، قبل أن يسحق في الدور نصف النهائي نادي سبور تينجكانساس سيتي (10-2).

ومونتيري يلعب أحيانًا بشكل هجومي واضح، وأحيانًا أخرى يتراجع إلى الوراء بدون أيّ عقدة في الدفاع.

ويعتمد الفريق على لاعبين مثل مارسيلو باروفيرو ونيكولاس سانشيز، وفي الهجوم عوّل على الثنائي الفتّاك دورلان بابون، وروجيليو فونيس موري.

 

هل يلعب حامد أساسياً؟



 

إذا فكّر الزعيم في اللعب بطريقة 3-5-2 اليوم أمام مونتيري، فإنه سيكون بحاجة إلى تواجد الظهير الأيمن حامد إسماعيل في التشكيل الأساسي اليوم، ليس كبديل لبيدرو، ولكن لانضمام بيدرو في هذه الحالة إلى جانب بوعلام، وونغ يونغ أو طارق سلمان، كثلاثي في قلب الدفاع، وبجانب أيضًا عبد الكريم حسن في الظهير الأيسر.

ولو لعب حامد إسماعيل أساسيًا اليوم فإنّه دوره الهجومي سيكون متساويًا إن لم يكن بشكل أكبر لدوره الهجوميّ من أجل مساندة الهيدوس في الجناح الأيمن، ودعم الهجوم بشكل عام بالكرات العرضية.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .