دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 16/5/2019 م , الساعة 3:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أغلى الكؤوس على منصة تتويج الملعب المونديالي والمجد يداعب الدحيل والسد

تحد وحماس يشعلان ليلة الكأس

مواجهة هجومية واعدة مرشحة لأعلى درجات الإثارة والقوة بين القطبين الكبيرين
تحد وحماس يشعلان ليلة الكأس
متابعة - صفاء العبد :

تتجه أنظار عشاق كرة القدم في كل مكان اليوم صوب قطر وهي تدشن ثاني ملاعبها المونديالية قبل ثلاث سنوات من احتضانها للحدث العالمي الكبير المتمثل بمونديال «قطر 2022» وذلك من خلال المباراة النهائية لأغلى البطولات على كأس سمو الأمير والتي ستجمع بين القطبين الكبيرين السد والدحيل عند الساعة العاشرة والنصف مساء على الملعب المونديالي الجديد في الوكرة.. وتبدو هذه الأمسية الرمضانية اليوم وكأنها أقرب ما تكون إلى احتفالية جماهيرية كبيرة ابتهاجاً بهذا الحدث المهم الذي يعكس بكل وضوح حجم استعدادات دولة قطر للبطولة العالمية الكبيرة التي تقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط برمتها..

وإلى جانب ما تعنيه هذه المناسبة على صعيد تسارع الخطى في استعداداتنا المتواصلة بقوة لاحتضان المونديال الذي يترقبه العالم كله فإن الترقب يبدو على أشده للمباراة الكبيرة التي تجمع بين فريقي السد، بطل الدوري، ووصيفه الدحيل، حامل لقب البطولة في نسختها الأخيرة..

والواضح طبعاً هو أن كلا من الفريقين عازمان على تقديم كل ما لديهما بحثا عن فرصة الفوز بلقب البطولة الغالية في اليوم الأخير لموسم الكرة الحالي .. فالسد يرفع شعار الثنائية التي سبق وأن حققها ثلاث مرات في مواسم سابقة عندما جمع بين لقبي الدوري وكأس سمو الأمير، في حين يسعى الدحيل لإنقاذ موسمه من خلال الفوز بهذا اللقب بعد أن كان قد فقد لقب الدوري قبل أيام قليلة.. وليس من شك طبعاً في أن لكل من الفريقين مقوماتهما المهمة التي تؤهلهما فعلا لاعتلاء منصة التتويج التي سبق وأن وقف عندها السد (16) مرة وهو رقم قياسي كبير يصعب تحقيقه من أي فريق آخر، في حين كان الدحيل، الذي دخل صراع الكبار منذ تسع سنوات فقط، قد وصل إلى النهائي مرتين وتوج باللقب في كلتيهما عامي 2016 و2018 وكان في المرة الأولى قد واجه السد نفسه في مباراة اتسمت يومها بأعلى درجات الإثارة لتنتهي في وقتها الأصلي بالتعادل بهدفين لهدفين قبل أن يحسمها الدحيل لمصلحته عبر ركلات الترجيح .. وإذا ما كان الدحيل يسجل اليوم ثالث ظهور له في نهائي البطولة فإن هذه هي المرة الخامسة والعشرين التي يكون فيها السد طرفاً في المواجهة النهائية كانت آخرها في الموسم قبل الأخير يوم توج باللقب على حساب الريان .. وربما يكون مهما هنا الإشارة أيضاً إلى أن السد لم يغب عن هذا النهائي في المواسم السبعة الأخيرة سوى مرة واحدة فقط كانت في الموسم الماضي.. وعلى المستوى الفني تبدو مواجهة الفريقين اليوم أقرب ما تكون إلى صراع هجومي ساخن جداً يجعلنا نتعامل مع أي توقعات بشأنه بالكثير من الحذر على الرغم من أن كفة السد خلال هذا الموسم تبدو وكأنها الأرجح ليس فقط لأنه كان هو من توج بلقب الدوري وإنما أيضاً لأنه كان هو من فاز في لقاء الذهاب بين الفريقين بثلاثة أهداف لهدف قبل أن يعود الفريقان ليتعادلان بهدفين لهدفين إياباً. أما الحديث عن الصبغة الهجومية لمباراة الفريقين اليوم فيعود إلى تلك الأسماء الكبيرة التي يمتلكها كل منهما في هذا الجانب حيث يتواجد في صفوف السد هداف الدوري برقمه القياسي الكبير (39 هدفاً) اللاعب الجزائري بغداد بونجاح وإلى جانبه نجم العنابي المتألق وثاني قائمة الهدافين لهذا الموسم (26 هدفاً) أكرم عفيف يقابلهما في الدحيل هداف الدوري في الموسمين الماضيين وثاني مكرر قائمة هدافي هذا الموسم (26 هدفاً) يوسف العربي وإلى جانبه البرازيلي الخطير ادملسون وأيضا هداف بطولة آسيا الأخيرة واللاعب الأفضل فيها معز علي .. وليس من شك في أن وجود مثل هذه الأسماء الكبيرة بكل ما تتمتع به من مهارات هجومية وتهديفية متميزة سيصعب كثيراً مهمة كلا الفريقين في الشق الدفاعي على الرغم من أن كلاً منهما يضمان أيضاً أسماء مهمة تتمتع بالكثير من الصلابة مثل خوخي بوعلام وطارق سلمان وبيدرو وعبدالكريم حسن وكذلك حامد إسماعيل في السد، يقابلهم في الدحيل نجم بايرن ميونيخ السابق المغربي مهدي بن عطية وأحمد ياسر ومحمد موسى ومراد ناجي وأيضاً علي عفيف..

ومع أن المراهنة من وجهة نظر الكثيرين تذهب نحو الشق الهجومي الذي يمكن أن يميز فريقاً على آخر إلا أننا نرى أن الشق الدفاعي قد يكون هو من يحسم اللقاء .. ومن هنا نقول إن التنظيم الدفاعي والتماسك والصلابة ودقة المراقبة يمكن أن يكون لها القول الفصل في هذه المواجهة مثلما أن لمنطقة العمليات دور بالغ الأهمية في تحديد مسار المباراة وهو أمر يدركه مدربا الفريقين وكلاهما يراهنان على أسماء مهمة في هذا الجانب حيث يتواجد في السد الاسباني العالمي تشافي ومواطنه جابي إضافة إلى الكوري الجنوبي يونج جونج وأيضاً سالم الهاجري يقابلهم في الجانب الآخر الياباني الخطير ناكاجيما شويا ومارتن لويز وعاصم مادبو في ظل استمرار غياب النجم المصاب كريم بوضياف.. في كل الأحوال نقول إننا اليوم إزاء مباراة من الوزن الثقيل سيكون فيها الفريقان الكبيران عازمين على تقديم أفضل ما لديهما بحثاً عن إنجاز تاريخي يتمثل بالتتويج بلقب البطولة الغالية في مناسبة مهمة تستقطب أنظار العالم كله عبر تدشين ثاني ملاعبنا المونديالية.

السد مكتمل الصفوف

يخوض السد مباراته اليوم بصفوف مكتملة وبدون غيابات .. والأمر هذا من شأنه أن يمنح مدرب الفريق فيريرا العديد من الخيارات قبل الوصول إلى ما يراه الأنسب من اللاعبين في تشكيلته الأساسية لهذه المواجهة على الرغم من أن التوقعات تذهب إلى أن فيريرا لن يجازف بإحداث أي تغيير على التشكيلة المعتادة للفريق.

«فوبيا» الهجوم يقلق الفريقين

مباراة اليوم ستكون في غاية الصعوبة على كلا الفريقين لا سيما وأن كلا منهما يمتلكان العديد من مقومات التألق والنجاح الأمر الذي يجعل من الصعب جداً التكهن بما يمكن أن تنتهي إليه مثل هذه المواجهة النارية المرشحة لأن تكون ذات طابع هجومي بحت بحكم ما يمتلكه كل من الفريقين من أسماء كبيرة في هذا الجانب أمثال هداف الدوري برقمه القياسي الجديد بغداد بونجاح وزميله المتألق أكرم عفيف وكذلك حسن الهيدوس ومن خلفهم العالمي تشافي في السد، وهداف الموسمين الماضيين يوسف العربي وزميله المبدع هجومياً معز علي إضافة إلى البرازيلي الخطير ادملسون في الدحيل.

فيريرا ..

بطاقة شخصية

- الولادة بالبرتغال في 24 /‏ 5 /‏ 1946

- قاد ثلاثة فرق عربية هي الجيش الملكي المغربي والزمالك المصري والسد القطري وأحرز مع الزمالك لقبي الدوري والكأس في مصر.

- تولى تدريب العديد من الأندية في أوروبا منها بنفيكا وسبورتنج براجا وسبورتنج لشبونة وبورتو في البرتغال ومالقا الإسباني وباناثانيكوس اليوناني.

- أفضل فترة تدريبية له كانت مع بورتو حيث حصل معه على لقب الدوري ثلاث مرات وكذلك لقب كأس البرتغال مرتين إضافة إلى كأس السوبر.

- حصل على لقب أفضل مدرب في البرتغال ثلاث مرات.

- تولى تدريب فريق نادي السد بدءاً من الجولة الحادية عشرة للدوري موسم 2015 /‏ 2016..

سيناريو مباراتي الفريقين في الدوري

= القسم الأول ..

- التاريخ: 11 /‏ 12 /‏ 2018

- الملعب: جاسم بن حمد بنادي السد

- الجولة: التاسعة

- النتيجة: ( 3 - 1 ) للسد

- الشوط الأول: ( 1 – 1 )

- الأهداف: يوسف العربي ( 6 جزاء ) للدحيل ولوكاس بمرماه ( 9 ) وسالم الهاجري ( 89 ) وبونجاح ( 90 + 3 ) للسد

= القسم الثاني ..

- التاريخ: 30 /‏ 3 /‏ 2019

- الملعب: عبدالله بن خليفة في الدحيل

- الجولة: 20

- النتيجة: ( 2 - 2 )

- الشوط الأول: ( 1 – صفر ) للسد

- الأهداف: بونجاح ( 26 ) ومراد ناجي بمرماه ( 90 + 4 ) للسد ويوسف العربي ( 75 و83 جزاء ) للدحيل.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .