دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 16/5/2019 م , الساعة 3:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خالد سلمان الحائر بين القطبين يؤكد عبر الراية الرياضية:

قلبي مع السد وأحب الدحيل !

الأفضلان وصلا للنهائي الغالي والفريقان من كوكب آخر
الدحيل يعاني من غيابات مؤثرة ولكنه بمن حضر ومفاتيح السداوية كثيرة
الليلة ستكون تاريخية استثنائية للفريقين والجماهير
قطر دائماً تصنع الحدث وحضور النجوم العالميين يزيده إبهاراً
أتمنى أن يتوج القدير فيريرا والنجم تشافي في آخر نهائي مع الزعيم
قلبي مع السد وأحب الدحيل !
تشافي نقل «التيكي تاكا» للسد وسيكون جوارديولا جديداً يخرج من قطر

بعض اللاعبين لن يتواجدوا في المونديال ولكنهم سيدخلون تاريخه اليوم

الجماهير ستعيش أجواء عالمية في ملعب الوكرة وستستمتع بلوحة فنية

العالم بأكمله سيرى تدشين هذه التحفة المونديالية وما بها من إمكانيات كبيرة

حاوره - أحمد سليم:

أكد خالد سلمان، قائد فريق السد السابق ونجم الكرة القطريّة، أن نهائي كأس الأمير الليلة سيكون حدثاً تاريخياً استثنائياً سواء للاعبين أو الجماهير في ظل الاهتمام العالمي الكبير بتدشين ثاني ملاعب مونديال قطر 2022، والذي سيتم تدشينه في مناسبة غالية وهي نهائي كأس الأمير، بحضور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى راعي الحفل ونهضتنا الرياضيّة.

خالد سلمان تحدّث عن النهائي الأغلى لفريقي السد والدحيل، مؤكداً أن الفريقين استحقا التواجد في النهائي عن جدارة نظراً لما قدماه طوال الموسم، مؤكداً أن كفتي الفريقين تظلان متساويتين بالوصول للنهائي بالرغم من الغيابات التي يشهدها فريق الدحيل، سلمان تطرّق للحديث عن حضور أساطير العالم إلى الدوحة لحضور النهائي وحفل تدشين ثاني ملاعبنا المونديالية، كما وجّه رسالة للاعبين والجماهير في حوار خصّ به الراية  الرياضية في ليلة النهائي الكبير التي ستكشف عن عريس الليلة وصاحب الكأس الغالية في احتفالية غير مسبوقة في نهائي مونديالي نظراً للأجواء المُصاحبة له وذلك في السطور التالية:

الكل فائز

بداية كيف ترى النهائي الكبير المرتقب اليوم ؟

في البداية أهنئ السد والدحيل على الوصول للمباراة النهائيّة بعد أن قدما موسماً مميزاً وكانا المنافسين فيه على لقب الدوري وأيضاً على كأس الأمير الليلة، كما نهنئهما على نيل شرف مصافحة حضرة صاحب السمو راعي الحفل اليوم، وبالتالي الفريقان فائزان بنيل هذا الشرف، في مناسبة غالية علينا تتزامن مع تدشين استاد الوكرة المونديالي أحد ملاعب قطر 2022.

هل تراها فرصة تاريخيّة للاعبين؟

بكل تأكيد هي فرصة تاريخيّة للاعبي الفريقين خاصة أنها تأتي في افتتاح أحد ملاعب مونديال قطر 2022، خاصة أن نسبة تصل إلى 50% من هؤلاء اللاعبين لن يتمكنوا من المشاركة في أول مونديال عربي وبالتالي ستكون فرصة لهم للمشاركة في افتتاح أحد ملاعبنا الذي سيشهد مباريات كأس العالم المُقبل، وبالتالي ستظل هذه المباراة في أذهان جميع اللاعبين في السنوات المقبلة، وبالتالي هي ليلة تاريخيّة للاعبي الفريقين بالتواجد في الكرنفال الختامي للموسم في نهائي كأس الأمير.

حظوظ متساوية

من ترشح لحسم هذه المباراة؟

أعتقد أن الفريقين يتمتعان بفارق فني قريب يصل إلى أن تكون الكفة متساوية 50% و50%، وأتوقع أنه لا يمكن لأي شخص أن يقول إن هناك فريقاً مرشحاً للفوز في هذه المباراة نظراً لما يمتلكانه من نجوم كبار وإمكانيات عالية.

هذه المباراة تحظى باهتمام عالمي في ظل حضور أساطير كرة القدم.. كيف ترى ذلك؟

حضور أساطير كرة القدم والشخصيات العالمية يأتي في ظل انبهار الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» من الإبهار القطري في سرعة الانتهاء من ملاعب كأس العالم قبل فترة كبيرة من انطلاق البطولة وهو ما لم يحدث في أي دولة أخرى في تاريخ البطولة أن تنتهي في هذا الوقت ويؤكد التزام قطر نحو البطولة الأولى في الشرق الأوسط، خاصة أن هذا الملعب المونديالي الثاني بعد افتتاح استاد خليفة من سنتين، ودائماً قطر سبّاقة وهي من تصنع الحدث، ونحن نرحب بأساطير كرة القدم في العالم، التي ستحضر حدثاً مهماً وبطولة مهمّة، وهي فرصة للتعرّف على كرم الضيافة القطري في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو، وسوف تكون قطر محط أنظار العالم وسيشاهد الملايين حول العالم كرنفالاً رائعاً في هذا الملعب المبهر الذي سيتسع ل 40 ألف متفرّج، فالعالم بأكمله سيرى هذه التحفة المونديالية وما بها من إمكانيات كبيرة سواء المنشأة نفسها وأيضاً خاصية التبريد التي التزمت قطر بها بالرغم من إقامة المونديال في فصل الشتاء، بالإضافة إلى الوصول للملعب بالمترو الذي دُشن مؤخراً.

النهائي هو الأخير لفيريرا كمدرب وتشافي كلاعب مع السد.. ماذا تقول في هذه المناسبة؟

أتمنّى أن يتوّج البرتغالي فيريرا وتشافي باللقب حتى تكون نهاية مثاليّة لهما مع السد وأشكر المدرب فيريرا على ما قدّمه مع السد طوال فترة تولي المهمة الفنية ليستحق التتويج بلقب الدوري بعدما طوّر من المستوى الفني حتى أصبح واحداً من أقوى الفرق في قطر وآسيا، ويكفي أنه أول الفرق تأهلاً لدور ال 16 في الآسيوية.

كما أن تشافي نقل مدرسة برشلونة ال «تيكي تاكا» إلى السد والجميع استمتع بوجود تشافي كلاعب وقائد وسفير لمونديال قطر 2022، ونتمنّى أن يوفق تشافي في مهمته المقبلة كمدرب للسد وليس غريباً على تشافي أن يكون «جوارديولا» جديداً ينطلق من قطر كما انطلق بيب جوارديولا من قطر عندما اختتم مشواره في الملاعب من النادي الأهلي وصولاً إلى أفضل لاعب في العالم.

مع الفريقين

صراحة.. قلب خالد سلمان مع من في هذا النهائي الليلة ؟

أنا كابتن وقائد فريق السد وحملت معه كافة الألقاب وبالتالي قلبي سيكون مع السد وأتمنى أن يتوّج باللقب الغالي كما أنني أحب الدحيل ولو فاز بالبطولة سنقول له «مبروك» خاصة أنه واحد من أفضل الأندية في آسيا الآن.

ما رسالتك للاعبي السد خاصة أنك قائد حمل الكأس الغالية ؟

يجب أن يعلم أي لاعب في السد أنه يلعب مع نادٍ كبير صاحب بطولات لا تتوقف وبالتالي المباراة تحتاج إلى التركيز وروح قتاليّة عالية وإلى إبداع، واللاعب الكبير يجب أن يظهر في هذه المواجهات الصعبة، وستكون جماهير السداوية خلفهم الليلة من أجل تحقيق اللقب.

غيابات مؤثرة

الدحيل يعاني من بعض الغيابات.. ما تأثيرها؟ وأيضاً الأوراق الرابحة ؟

بالتأكيد سيتأثر الدحيل بالغيابات خاصة أنها تأتي في لاعبين مؤثرين مثل بسام الراوي وكريم بوضيف وسلطان البريك بالإضافة لعدم الجاهزية الكاملة لهدّاف الفريق يوسف العربي، ولكن يبقى الدحيل بمن حضر خاصة أنه نافس على كل البطولات في ظل بعض الغيابات، ويمتلك لاعبين مؤثرين مثل المهدي بن عطية قائد خط الدفاع بالإضافة إلى وجود معز علي هداف آسيا في الهجوم، كما أن البرازيلي ادميلسون قادر على صناعة الفارق.

في المقابل يمتلك السد مفاتيح كثيرة في ظل وجود بغداد بونجاح صاحب الرقم التهديفي القياسي بالإضافة إلى أكرم عفيف أفضل لاعب في دورينا والقائد تشافي وأيضاً خوخي بوعلام والحارس سعد الشيب، ولكن دائماً ما بين نادي السد والدحيل من الصعب أن تحدّد نجماً، خاصة أن الفريقين يضمّان لاعبين توّجوا بلقب آسيا 2019 مع العنابي بالإضافة إلى نجوم كبار من المحترفين وقد يظهر نجم جديد، ومن سيكافح طوال ال 90 دقيقة اليوم هو الذي سيحصد اللقب.

فريقان من كوكب آخر

هل ترى أن الفريقين هما أفضل من وصلا للنهائي؟

بالتأكيد أفضل فريقين في قطر وصلا للنهائي، ولو سألت الجنين في بطن أمه من سيصل لنهائي كأس الأمير سيقول السد والدحيل فهما في كوكب آخر عن الأندية الأخرى وهما الأجدر والأمتع للوصول للنهائي، ونهائي كأس الأمير سيكون ممتعاً بهما وبالتالي نتوقع نهائياً مميزاً ومثيراً الليلة.

كيف ترى الحضور الجماهيري اليوم؟

الجماهير الرياضيّة الوفيّة التي تعشق الرياضة ستملأ ملعب الوكرة المونديالي اليوم من أجل الاستمتاع وعيش الأجواء المونديالية في حضور صاحب السمو، والجميع يسعى للتواجد في النهائي لأنه يعشق راعي الحفل وبالتالي الجماهير لا تحتاج لدعوة والملعب سيكون عن بكرة أبيه في ذكرى تاريخيّة في أحد الملاعب التي ستستضيف مباريات كأس العالم 2022.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .