دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 13/8/2019 م , الساعة 3:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الليلة.. السد والدحيل عند بوابة العبور لربع نهائي دوري الأبطال

صـراع الإيـاب يشعل الأجـواء في قلعة الذئاب

تشافي وفاريا يركزان على علاج الأخطاء والمراهنة الهجومية تفرض نفسها بقوة
صـراع الإيـاب يشعل الأجـواء في قلعة الذئاب
متابعة - صابر الغراوي:

عندما تُشير عقارب الساعة إلى السابعة والربع من مساء اليوم ستكون الأنظار كلها متجهة صوب ملعب جاسم بن حمد بنادي السد للتعرف على نتيجة واحدة من المحطات المهمة التي تجمع بين ممثلي الكرة القطرية بدوري أبطال آسيا في هذه المرحلة المهمة من عُمر مُنافسات الموسم المثير.

هذه المُباراة المصيرية التي تقام في محطة الإياب لدور الـ16 ستحدّد ممثل قطر الوحيد في الدور ربع النهائي ويحل فيها الدحيل ضيفاً على السد، حيث يتسلّح الأخير بالنتيجة -شبه الإيجابية- التي حققها في لقاء الذهاب بملعب الجنوب عندما أنهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وتتوافر في لقاء العودة كل مقومات الحماس والإثارة والندية ليس فقط بسبب قوة الفريقين والصراع الدائم بينهما، ولا حتى لأن هذه المباراة بمثابة أصعب انطلاقة للموسم الجديد، ولكن أيضاً لأن نتيجتها ستكون مفصلية في مشوار الفريقين بدوري الأبطال، فالفائز سترتفع معنوياته وحظوظه في المنافسة على اللقب الغالي، أما الخاسر فسيجد نفسه مضطراً لعلاج الضغوط النفسية الهائلة التي سيتعرض لها نتيجة ضياع هذا الحلم مبكراً.

وبشكل عام فلا أحد يمكنه التكهن بنتيجة هذه المواجهة أو حتى وضع احتمالات لتأهل هذا الفريق على حساب الآخر؛ لأن الحظوظ متساوية إلى حد كبير وكل فريق يملك من القدرة والمقومات واللاعبين ما يؤهله لتخطي هذه العقبة فضلاً عن الجهازين الفنيين اللذين يملكان من الإصرار ما يجعل كل منهما يبذل أقصى إمكاناته الفنية والتكتيكية لتفعيل نقاط القوة في فريقه واستغلال نقاط الضعف في الفريق المنافس.

وإذا كانت هناك حالة من الغموض الشديد الذي يُحيط بالشكل العام لكل فريق خلال المواجهة المرتقبة، فإنه من المتوقّع أن يركز كل مدرب سواء تشافي هيرنانديز مع السد، أو روي فاريا مع الدحيل على حلّ المشكلات التي واجهها في لقاء الذهاب.

وتتركّز المشكلة الأبرز التي واجهها تشافي في ضياع الفرص السهلة أمام المرمى، وخاصة في الشوط الأول والتي كان بعضها كفيلاً بقتل نتيجة المُباراة لصالح الزعيم، فضلاً عن مشكلة التمركز الدفاعي غير الجيد، التي تسببت في إحراز هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول وكشفت مرمى سعد الدوسري أمام مهاجمي الدحيل في بعض فترات الشوط الثاني.

أمّا المشكلة الأبرز التي سيسعى البرتغالي روي فاريا لعلاجها فتتمثّل في فقدان السيطرة على منطقة وسط الملعب الأمر الذي أعطى أفضلية من حيث الاستحواذ للسد في لقاء الذهاب، بالإضافة بالطبع إلى غياب الفاعلية الهجومية من جناحي الفريق سواء أدميلسون من الجبهة اليمنى أو يوسف المساكني ثم معز علي من الجبهة اليسرى.

وإذا كان لا يستطيع أحدٌ أن يتكهن بنتيجة المباراة فإنه من الصعب أيضاً أن يتكهن أحد بالتشكيلة التي سيبدأ بها كل مدرب هذه المباراة، خاصة في ظلّ المفاجآت العديدة التي شهدتها مباراة الذهاب.

وهناك شبه اتفاق على طريقة لعب الفريقين والتي يلعبان بها دائماً وهي 4/‏2/‏3/‏1، حيث لا توجد أي ضرورة لتعديل خطة اللعب، والأهمّ من ذلك وجود بعض الثوابت في تشكيلة الفريقين، حيث إنّ السد لديه العديد من الأوراق الثابتة بداية من سعد الدوسري في حراسة المرمى وأمامه طارق سلمان في قلب الدفاع وعبد الكريم حسن وبيدرو في الجبهتَين اليمنى واليسرى وأمامهم جابي في خط الوسط في حين يتواجد الثلاثي حسن الهيدوس، ونام تاي هي، وأكرم عفيف خلف بونجاح رأس الحربة الوحيد.

وتبقى احتمالات الدفع بخوخي بوعلام منذ البداية قائمة بقوة بجوار طارق سلمان وفي هذه الحالة قد يتواجد الكوري يونج في خطّ الوسط بجوار جابي أو يبقى سالم الهاجري مُحافظاً على مكانه.

وفي المُقابل، فإنّ البرتغالي روي فاريا سيجد نفسه مضطراً للدفع ببسام الراوي بجوار أحمد ياسر في قلب الدفاع بعد التأكّد من غياب مهدي بن عطية، مع وجود محمد موسى وعلي عفيف في الجبهتَين اليمنى واليسرى، وفي خطّ الوسط ستكون المفاضلة بين الثلاثي عاصم مادبو، ولويز مارتن، وكريم بوضياف لاختيار اثنين منهم، ونفس الحال في مركز رأس الحربة، حيث هناك احتمالات قائمة للدفع بمهند علي بدلاً من محمد مونتاري منذ البداية، أما الثلاثي الذي يلعب تحت رأس الحربة يوسف المساكني، ومعز علي، وأدميلسون فعلى أغلب الاحتمالات سيبقى كما هو في التشكيلة الأساسية.

والخلاصة التي يمكن أنْ نذكرها حول هذه المباراة هو أن صعوبتها تكمن في أنّها لا تقبل القسمة على اثنين، وأن التفاصيل الصغيرة وربما عنصر التوفيق قد يلعب أحدهما دور البطولة في حسم بطاقة التأهل إلى دور الثمانية في البطولة القارية لصالح أحد الفريقَين على حساب الآخر.

صراع تكتيكي وهيمنة هجومية

إذا كان من الصعب أن نحدّد أرجحية مدرب على آخر في إمكانية حسم الصراع تكتيكياً في مباراة اليوم، لا سيما أننا نتوقّع أن يكون كل منهما قد أعد العدّة لماهو جديد مما يمكن أن يفاجئ به الآخر، فإن الصعوبة الكُبرى تبقى مرهونة بتلك الأسماء الكبيرة التي يعتمد عليها كل فريق، ولا سيما في الجانب الهجومي الذي يجعل المباراة مرشحة لأن تكون في غاية القوة والإثارة.

فوجود كلّ هذه الأسماء ذات الوزن الثقيل في الشقّ الهجومي يضعنا أمام مباراة مرشحة لأن تشهد تهديداً حقيقياً لكلا المرميين غير أنّ العبرة هنا تكمن في مدى القدرة على استثمار تلك المحاولات بالشكل الأمثل.

احتمالات التأهل بين الفريقين

تبقى الفرص مُتساوية تماماً بين الفريقين على مستوى تحقيق الفوز اليوم والتأهل إلى دور الثمانية من البطولة.

فبعد التعادل بهدف لهدف في مباراة الذهاب سيكون لكل فريق حظوظه في مباراة الإياب.. فحظوظ السد تتمثّل بالفوز أو التعادل بدون أهداف ليضمن العبور إلى ربع النهائي الآسيويّ.. أما حظوظ الدحيل فتتمثل بالفوز أو التعادل الإيجابي بهدفين فأكثر.. ويبقى الحسم مرهوناً بالتمديد لوقت إضافي وربما لركلات الترجيح في حالة واحدة وهي أن تنتهي المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل بهدف لهدف..

الحسم الإجباري يشعل المواجهة

لعلّ مما يزيد من صعوبة مباراة اليوم هو أنها لابد أن تنتهي إلى فائز ليعبر إلى دور الثمانية وخاسر ليودع البطولة.. بمعنى أنها ستختلف كلياً عن مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل بهدف لهدف.. فنحن الآن أمام مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين ولابد أن تنتهي إلى الحسم الأمر الذي يجعلها مباراة نارية حتماً سيكون فيها على كل مدرب وفريق أن يظهر كل ما لديه من إمكانات للوصول إلى الحسم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .