دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 15/9/2019 م , الساعة 12:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لأكثر من 5 آلاف شخص يمثلون 100 دولة في دوحة الرياضة العالمية

افتتاح المركز الرئيسي لمتطوعي مونديال القوى

الحمد: قطر تتميز دوماً بين الأمم بسواعد أبنائها وكل من يعيش على أرضها
افتتاح المركز الرئيسي لمتطوعي مونديال القوى
متابعة - رمضان مسعد:

افتتحت اللجنة المنظمة لبطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019، يوم أمس المركز الرئيسي لمتطوعي البطولة التي تستضيفها الدوحة للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط خلال الفترة من 26 سبتمبر إلى 6 أكتوبر المقبلين، وذلك بحضور سعادة دحلان جمعان الحمد رئيس الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى النائب الثاني لرئيس الاتحاد الدولي للقوى، ومدير عام اللجنة المنظمة للبطولة، وكلثم الرميحي نائب مدير لجنة الدعم المؤسسي بالبطولة، وحمد العبيدلي مدير إدارة التسويق والاتصال، وعدد كبير من المتطوعين وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

وسيكون مركز المتطوعين المقر الرسمي لأكثر من خمسة آلاف متطوع في البطولة يمثلون 100 جنسية مختلفة سيعملون على مدار الساعة لخدمة الوفود والضيوف والجماهير القادمة إلى الدوحة لمتابعة منافسات البطولة التي تقام في استاد خليفة الدولي لأول مرة ليلا، بالإضافة إلى الماراثون الليلي على كورنيش الدوحة.

ويضم مركز المتطوعين الرئيسي والمقام في منطقة أسباير على مساحة كبيرة العديد من الملاعب لكافة الألعاب المختلفة حيث يضم ملعبا لكرة السلة وكرة القدم والكرة الطائرة الشاطئية والريشة الطائرة، وصالة للجيمانيزيوم وأماكن خاصة للألعاب الإلكترونية، كما تم تخصيص تراك خاص بألعاب القوى وأماكن للوثب.

وستعتمد اللجنة المنظمة جدولا يوميا لكافة المتطوعين لممارسة الرياضة، بالإضافة أيضا لبطولات مختلفة بين الجاليات، ومديري الإدارات لخلق جو من التكاتف بين المديرين والموظفين مع المتطوعين قبل افتتاح البطولة.

وحرصت اللجنة المنظمة على اختيار المتطوعين من كافة أنحاء العالم بواقع 40 متطوعا يمثلون 100 دولة بالإضافة إلى المتطوعين من داخل الدوحة، لتتوحد الثقافات المختلفة على أرض الدوحة.

وأعرب دحلان الحمد عن سعادته البالغة ببداية مرحلة جديدة ضمن مرحلة التجهيز المكثفة لانطلاق منافسات بطولة العالم التي بدأ العد التنازلي على بدايتها رسميا بعد أيام قليلة. وقال الحمد في رسالة للمتطوعين: يشرفني كثيراً أن أقف أمامكم اليوم ونحن نلتقي بكم وبما حققتموه وقدمتموه لبطولة العالم لألعاب القوى في نسختها لعام 2019، وقبل أن تبدأ، من خلال عملكم التطوعي المشهود والمتميز في رحلة التحضير للانخراط في تنفيذ كافة موجهات ومتطلبات العمل التطوعي لبطولتنا المرتقبة، والتي ينتظرها العالم بكل معاني التشويق والإثارة وعلى مسرح الحدث استاد خليفة الدولي ومن خلال تواجد عدد كبير من أبطال وبطلات أم الألعاب الرياضية، والتي تعد أيقونة الدورات الأولمبية.

وأضاف الحمد قائلا: قطر محظوظة وتتميز دوماً بين الأمم بسواعد أبنائها وكل من يعيش على أرضها، وأنتم كذلك أهلاً لهذه الثقة والتفاؤل والمكانة، بأنكم ستكونون خير متطوعين وسفراء لهذا الوطن في الاستحقاق الرياضي وسوف تشرفونه بإذن الله تعالى من خلال عملكم وعطائكم في أروقة البطولة، حيث تتعدد وتتوزع المهام والواجبات في أكثر من (35) موقعا لبطولتنا العالمية، ودوحتنا العزيزة عاصمة الرياضة العالمية حيث يبدأ خلال أيام توافد أبطالنا وضيوفنا من مختلف أرجاء المعمورة، لمعايشة أهم حدث رياضي سيقام خلال هذا العام، وستتحول قطر لمركز إشعاع رياضي وحضاري يشد العالم إليه.

وأبدى الحمد فخره بالمتطوعين وقال: بالتأكيد أنني كلي فخر واعتزاز بكم وبما حققتموه من عمل دؤوب خلال المرحلة الماضية وكنتم خير مثال للمتطوعين الشباب وأصحاب الإرادة والعزم والقادرين والجاهزين لتأدية المهام والواجبات بكل إخلاص وتجرد وحماس، مشيرا إلى أن تجربة التطوع غنية بالنسبة للشباب المجتهد والمثابر كون العمل التطوعي يعد من أشرف وأنبل الصفات الإنسانية، وانعكاساً حقيقياً للتلاحم الوطني بين جميع أفراد وفئات المجتمع المتماسك والصلب.. حيث قال رسولنا الكريم «خير الناس أنفعهم للناس».

ونقل الحمد في ختام حديثه للمتطوعين تحايا وتقدير وعرفان وشكر سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة العالم لألعاب القوى -الدوحة 2019.. على التفاني والإخلاص من قبل المتطوعين وحبهم للعمل التطوعي والاستعداد لخدمة وطننا العزيز قطر وتشريفه ورفعة رايته عاليا أمام الأمم.

كلثم الرميحي:

المتطوعون كلهم حماس وشغف

أكدت كلثم الرميحي نائب مدير لجنة الدعم المؤسسي ببطولة العالم لألعاب القوى على أن المتطوعين ينتظرون الحدث العالمي في الدوحة بكل حماس وشغف، وقد أثبت الشباب المتطوع من الجنسين وخلال مرحلة التدريبات وبرامج التأهيل والصقل والإعداد بأنهم نالوا أوسمة التميز والصبر والجلد والجهوزية العالية لتحمل المسؤولية بكل تجرد ونكران للذات.وأضافت قائلة: نسعى لخدمة وطننا بدون مقابل أو شكر، والتطوع يمثل لنا ينبوع «خير وعطاء» ويعطينا رغبة داخلية بالمساهمة والمشاركة في كل عمل وجهدا يسهم في رفع راية بلادنا عالياً. وأضافت: عملنا التطوعي يشعرك بقدرتك على العطاء والبذل وتفجير الطاقات لخدمة الوطن، وروح الفريق الواحد والتكاتف والتلاحم كان شعارهم والعامل الأبرز لتحقيق النجاح وعلامات الجودة والتميز.

في كلمته نيابة عن المتطوعين.. علي داري:

فخورون بأن نكون سفراء لخدمة الوطن

قال علي داري أحد الشباب المتطوعين في مونديال ألعاب القوى إنه سعيد للغاية للمشاركة في هذا الحدث الكبير الذي ينتظره العالم بكل التشويق والإثارة وتعد المشاركة فيه إنجاز كبير وذلك خلال كلمته في حفل الافتتاح نيابة عن زملائه المتطوعين.

وأضاف: شعوري اليوم لا يوصف بأن نكون سفراء لخدمة الوطن وخير شركاء لترسيخ ثقافة التطوع في مجتمعنا، حيث أصبح ركيزة أساسية يسعى الكل لتثبيتها لخلق أجيال واعية وتستطيع العمل في جميع جوانب العطاء التطوعي.. حيث باتت قطر تذخر بالعديد من الأنشطة المتنوعة والمتلاحقة على مدار العام وهي مجال رحب لتفجير الطاقات والبذل والعطاء لترجمة رؤية القيادة الرشيدة في التطوع والعطاء وحب الوطن، وتجسيد قيم المجتمع القطري الأصيل ، وغاياته الإنسانية السامية والنبيلة، في العمل الخيري وخدمة البشرية.

وأضاف: نعاهدكم نحن المتطوعين بأن نكون خير سفراء مخلصين وأمناء على تحمل المسؤولية والعمل بجد وتجرد ونكران ذات ودون كلل أو ملل لخدمة ضيوف وزوار وأبطال مونديال أم الألعاب -الدوحة 2019.

تجربة آسيوية للمتطوعين

خاض متطوعو مونديال ألعاب القوى الدوحة 2019 تجربة ميدانية من خلال تطوعهم في العمل ببطولة آسيا لألعاب القوى التي أقيمت في الدوحة وأيضا الدوري الماسي، وتم تخصيص رحلات ترفيهية كجزء من برنامج الترفيه للمتطوعين وتوفير أجواء مميزة لهم لتقديم عمل ومستوى مميز خلال فعاليات البطولة وقاموا بزيارة العديد من الأماكن السياحية في قطر أبرزها المتحف الذي تم افتتاحه مؤخرا على الكورنيش.

كما تم خلال حفل الافتتاح، عرض فيلم وثائقي شمل مرحلة عمل اللجنة المسؤولة بداية من استقبال الراغبين ثم إضافة واختيار أسماء المتطوعين للأقسام المختلفة عبر توزيعهم إلكترونيا وفقا لاحتياجات المنافسات والبطولة بشكل عام، وكيفيه انضمامهم ليكونوا جزءا من الحدث العالمي بداية من مرحلة التقديم وحتى مرحلة العمل الميداني وخوض تجارب حقيقية حول كيفية التعامل مع المنافسات والرياضيين، من خلال أعمال التدريب العام والتخصصي التي تمت للمتطوعين عبر ورش عمل وجلسات متعددة لشرح مفاهيم البطولة وأسلوب العمل بشكل مستمر في مقر اللجنة الأولمبية على مدار الأشهر الماضية.

أصغر متطوعة

تعد الطفلة سارة بلمهدي هي أصغر متطوعة في مونديال ألعاب القوى «الدوحة 2019»، حيث حرصت على المشاركة في العمل التطوعي في البطولة لتكون جزءا من هذا الحدث العالمي.

وأعربت سارة عن سعادتها بالمشاركة في مونديال الدوحة خاصة أنها تعشق رياضة ألعاب القوى وأيضا العمل التطوعي. وأرسلت سارة رسالة للعالم بأن التطوع وخدمة الوطن لا يقفان عند أي سن والجميع قادر على خدمة وطنه في أي مرحلة عمرية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .