دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«كورونا» يؤجل بطولة يد الأندية الخليجية | دوري أبطال آسيا بدون جماهير | بن عطية وماندزوكيتش خارج حسابات الدحيل | العربي يتعاقد مع جاسم جابر حتى 2024 | عمومية ألعاب القوى تشيد بالإنجازات | المري حكماً لقمة السد والعربي | مدرب ليون يتجاهل فيروس كورونا ! | منهجية شاملة لغرس النزاهة القضائية في نفوس الطلاب | المركز الأممي سيخدم دول المنطقة | إعلان الدوحة قصة نجاح قطرية أممية | تعيين قضاة قطر وفق معايير النزاهة والعدالة | زيارة صاحب السمو تدفع التعاون مع الجزائر لمجالات أوسع | الأعلى للقضاء يدشن مدونة السلوك القضائي الجديدة | آفاق جديدة للاستثمارات القطرية في الجزائر | القضاة مطالبون بتطبيق أعلى المعايير السلوكية | تعاون مثمر بين قطر ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة | المباحثات ستسهم بقوة في تطوير التعاون مع الجزائر | القضاء رسالة سامية قبل أن يكون مهنة | صاحب السمو يعود إلى أرض الوطن | رسالة خطية من صاحب السمو إلى رئيس أذربيجان | صاحب السمو: زيارتي فرصة لدعم وتعزيز العلاقات مع تونس | صاحب السمو يغادر الجزائر
آخر تحديث: الجمعة 14/2/2020 م , الساعة 1:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الرياضية :

العمل في المشروع العملاق وصل إلى مرحلة وضع اللمسات الأخيرة على طريق قطر 2022

افتتاح استاد المدينة التعليمية نهاية مارس

افتتاح استاد المدينة التعليمية نهاية مارس

رحلة سهلة تنقلك من قلب الدوحة بمشيرب لجوهرة الصحراء في 20 دقيقة

تصميم الاستاد المبهر يعكس فصلاً من تاريخ الفن المعماري الإسلامي الغني

متابعة - بلال قناوي:

تواصلت الجولات والزيارات الإعلامية سواء لوسائل الإعلام المحلية والعربية أو العالمية لملاعب مونديال قطر 2022، وعدد من المنشآت الهامة المرتبطة بالرياضة في قطر والمرتبطة أيضا بأول مونديال في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية، وبعد أن زارت وسائل الإعلام المختلفة والتي تزور الدوحة حاليا لتغطية السوبر الأفريقي اليوم بين الزمالك والترجي، استاد البيت بالخور أول أمس واطلعوا على منشآته وشاهدوا الحديقة التي افتتحت الثلاثاء الماضي على هامش اليوم الرياضي للدولة، زار الزملاء العرب والأجانب وممثلو وكالات الأنباء العالمية والقنوات الفضائية، استاد المدينة التعليمية أمس والذي يعد من ملاعب مونديال 2022 والذي يقع في قلب المدينة التعليمية والذي ينتظر افتتاحه في الربع الأول من العام الحالي.

وكانت زيارة استاد المدينة التعليمية مختلفة كثيرا عن استاد البيت الذي توجه إليه الجميع بعد أن استقلوا باصا خصصته اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بينما توجهت وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية إلى استاد المدينة التعليمية عبر (مترو الدوحة) في رحلة جميلة أبهرت الجميع من جميع النواحي، سواء من خلال محطة المترو نفسها، أو عربات المترو، أو من خلال الوقت الزمني الذي استغرقته الرحلة والتي تؤكد أن الجماهير في مونديال 2022 ستجد الراحة وستجد وسيلة النقل الفاخرة والسريعة بأقل الأسعار.

الرحلة بدأت من محطة مشيرب للمترو والتي تقع في قلب الدوحة، حيث استقل الجميع المترو متوجهين إلى استاد المدينة التعليمية، ورغم طول المسافة وكثرة المحطات، إلا أن الرحلة لم تستغرق أكثر من 20 دقيقة حيث وجد الجميع أنفسهم داخل حرم المدينة التعليمية وعلى بعد أقل من 100 متر من الاستاد، وهي مسافة يمكن قطعها سيرا على الأقدام دون عناء أو إرهاق، وأيضا من خلال مترو المدينة التعليمية الذي يصل إلى مدخل ومدرجات الاستاد. وهناك في مدخل الاستاد كان مسؤولو اللجنة العليا للمشاريع والإرث في استقبال وسائل الإعلام في الجولة والزيارة المهمة لاستاد المدينة التعليمية والذي يعتبر مشروعا عملاقا سوف يخطف الأبصار عند افتتاحه رسميا وعند استضافته مباريات مونديال قطر 2022، حيث يرسم استاد المدينة التعليمية أو (جوهرة الصحراء) كما يطلق عليه، فصلاً من تاريخ الفن المعماري الإسلامي الغني، حيث تتميّز واجهته بالمثلثات التي تشكل زخرفات هندسية متشابكة كخطوط الألماس تعكس نور الشمس، وتبدي تغيراً في ألوانها كلما تغيرت الزاوية التي تطل منها أشعة الشمس أثناء دورانها في السماء من الشروق إلى الغروب، ولأنه مستوحى من الألماس، يمثل تصميم الاستاد الجودة، والمتانة، والمرونة، كما أنه سيصبح مكاناً عزيزاً على قلوب كل من زاره وعاش فيه تجربة ستبقى حاضرة في ذاكرته إلى الأبد، وذا قيمة عالية في نظر كل من يراه جزءاً من مستقبل البلاد والمنطقة المُشرق.

وتجولت وسائل الإعلام المختلفة في أرجاء الملعب بدءا بالمقصورة الرئيسية، والمدرجات مرورا بغرف اللاعبين وجميع المرافق الخاصة بالاستاد والتي ظهرت بحالة رائعة وجاهزية على أعلى مستوى وتبقت فقط بعض اللمسات الأخيرة.


مشاهدة 3 مباريات يومياً

  

طبيعة مونديال قطر 2022 أنه متقارب المسافات، وهو استثناء ينفرد به مونديالنا فعلى سبيل المثال، فإن استاد المدينة التعليمية يقع في منطقة قريبة من ملعبي استاد خليفة واستاد الريان، حيث يبعد استاد خليفة الدولي 4.5 كيلومتر فقط، ويبعد استاد الريان 6 كيلومترات، وهو ما سيحقق حدثاً فريداً من نوعه في مونديال قطر بقدرة المشجعين والجماهير على سهولة التنقل بين الملاعب الثلاثة وكل ملاعب المونديال بشكل عام، وبالتالي ستكون الفرصة متاحة للمرة الأولى أمام الجماهير لمشاهدة 3 مباريات يومياً بسهولة ويسر بعيداً عن المسافات الطويلة بين الملاعب. ولا شك أن مشاهدة الجماهير 3 مباريات يومياً في كأس العالم في قطر خُطوة غير مسبوقة خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن الجماهير تحضر في الملاعب من الصباح لحضور المباراة وهو ما شاهدناه في روسيا 2018، وهو ما يشكل خياراً كبيراً للجماهير لمشاهدة أكثر من مباراة في اليوم وهو ما يجعل البطولة فريدة من نوعها وأعتقد أن الجماهير لن تفوّت هذه الفرصة.

منظومة مواصلات صديقة للبيئة


سيلاحظ المشجعون أثناء تنقلهم للوصول إلى استاد المدينة التعليمية أنهم يمرون في منظومة صديقة للبيئة بكل تفاصيلها، حيث سيتمكنون من ركوب مترو الدوحة للوصول إلى المدينة التعليمية ثم الانتقال بواسطة الترام مباشرة إلى الاستاد، وهذا ما سيسهم بشكل كبير في تقليل استخدام المركبات والحد من الازدحامات المرورية أثناء أيام المباريات. كما تتوفر أيضاً مسارات للدراجات الهوائية وأماكن لوقوف الدراجات النارية في أنحاء المدينة التعليمية، بهدف تشجيع الناس على اختيار وسائل النقل الأفضل بالنسبة لهم وللبيئة.

 

سكن عمالي نموذجي