دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جمعية التشكيليين تستعيد ذكرى 3 سنوات من الحصار | 132 ألف زائر لفعاليات كتارا التفاعلية في العيد | مناقشة التطور الأجناسي للأقصوصة القطرية | «كنداكة» الجزيرة ضيفة عيدنا في بيتنا | الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية | احتجاز رجل حاول اقتحام قصر إمبراطور اليابان | العلماء يستبعدون اندلاع وباء واسع النطاق بين القطط | سائقو دراجات لإسعاف مصابي الحوادث | أستراليا: دخان حرائق مسؤول عن مئات الوفيات | روسيا تحقق بحفل في سيبيريا رغم العزل | العيد ينعش مبيعات المطاعم والمطابخ الشعبية | الصحة العالمية تحذّر من ذروة ثانية فورية للفيروس | اليابان تعلّق موافقتها على عقار «أفيجان» لمعالجة كورونا | فرنسا توقف استخدام «هيدروكسي كلوروكين» لعلاج مرضى كورونا | دراسة يابانية: الكمامات خطر على الأطفال أقل من عامين | قوات الوفاق تتقدم باتجاه مطار طرابلس القديم | تجارب على لقاح أمريكي جديد مضاد لكورونا | الأمم المتحدة تدين استخدام العبوات المحلية الصنع ضد المدنيين | 11844 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | واشنطن تنشر صوراً لمُقاتلات روسية جديدة داعمة لحفتر | منظمة حقوقية تدعو لتحرك دولي عاجل لإنقاذ اليمن من الكارثة | اتفاق جزائري تركي على تكثيف الجهود للتوصّل لهدنة في ليبيا | 25 ألف عائلة باليمن ستفقد المساعدات في يونيو | اتفاق سوداني أمريكي على إنهاء «يوناميد» في أكتوبر | 745 مُراجعاً للطوارئ ثالث أيام العيد | دور الترهيب في عفو أبناء خاشقجي عن قتلة والدهم | كورونا يدفع طيران « لاتام» إلى الإفلاس | هيومن رايتس تطالب السعودية بإطلاق سراح ابني الجبري | مكلارين تستغني عن 1200 وظيفة | 123 مليار دولار دعماً لشركات الطيران | إياتا تنتقد خلافاً على الحجر الصحي | تراجع حاد للسياحة في كوريا | بريطانيا ستعيد فتح آلاف المتاجر | ريان أير تنتقد إنقاذ لوفتهانزا | العالم يستعد لفتح التنقل بين الحدود | 120 % زيادة في تعاملات الأجانب بالبورصة | دعم صناعة السيارات الفرنسية بـ 8 مليارات يورو | روسيا: اتفاق «أوبك+» ينعكس إيجاباً على الأسواق | آبل تطلق أول نظارة ذكية مطلع 2021 | مساعدات طبية وقائية لمحافظة غازي عنتاب التركية | رئيس الوزراء ونظيره التونسي يبحثان العلاقات | مساعدات طبية قطرية عاجلة لثلاث دول | صاحب السمو يستعرض العلاقات مع رئيس وزراء الهند
آخر تحديث: الاثنين 27/4/2020 م , الساعة 12:38 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الرياضية :

الأولمبي الآسيوي يعلن الدولة الفائزة بالاستضافة في 29 نوفمبر المقبل

الآسياد في طريقها إلى عاصمة الرياضة العالمية

الدوحة تسعى لتأكيد ريادتها الرياضية عبر طلب الألعاب الآسيوية
البوعينين: الدعم الكبير جعلنا نتقدم بطلب استضافة الدورة المرتقبة
الآسياد في طريقها إلى عاصمة الرياضة العالمية
الدوحة- د ب أ:

قبل أيام قليلة أعلنت اللجنة الأولمبية القطرية رسمياً عن ترشح الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الحادية والعشرين في عام 2030 في خطوة تسعى قطر من خلالها لتأكيد تواجدها بقوة على الساحة الرياضية.

وتعد هذه المرة الثانية التي تسعى فيها قطر لاستضافة «الآسياد» بعد النسخة الخامسة عشرة والتي أقيمت عام 2006 وحققت نجاحاً كبيراً، وكانت قطر هي أول دولة عربية تتمكن من تنظيم هذا الحدث الضخم، وثاني دولة في غرب آسيا بعد إيران عام 1974.

وسيعلن المجلس الأولمبي الآسيوي عن الدولة الفائزة بالاستضافة في 29 نوفمبر المقبل على هامش دورة الألعاب الشاطئية في الصين، وتتنافس قطر مع السعودية الساعية لتنظيم الحدث الكبير لأول مرة في تاريخها.

وتقام النسخة المقبلة من دورة الألعاب الآسيوية عام 2022 في الصين، بينما تقام النسخة التالية عام 2026 في اليابان.

ووعد سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية بتنظيم بطولة مثالية يحتفي بها العالم، في ظل الدعم الكامل من الحكومة القطرية واهتمام الدولة الكبير بالرياضة.

ويُعد طلب استضافة قطر لدورة الألعاب الآسيوية خطوة على تنظيمها للأحداث الرياضية الكبرى قارياً وعالمياً أيضاً، حيث تستعد بقوة لتنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط.

وتتطلع قطر لمواصلة استضافة البطولات والأحداث الرياضية العالمية، حتى بعد كأس العالم 2022، وهناك رغبة قوية في تنظيم الأولمبياد وسبق لقطر أن تقدمت بطلب استضافة نسخة عام 2016 من الأولمبياد لكنها لم تنجح، فيما تؤكد اللجنة الأولمبية القطرية أنها تمتلك الخبرة والبنية التحتية، وتلتزم بتنظيم أي حدث رياضي بأعلى المعايير العالمية.

ملف قوي

واستضافت الدوحة دورة الألعاب الآسيوية لعام 2006، والتي حققت نجاحًا على نطاق واسع، واستخدمتها قطر كنقطة انطلاق للحصول على مسابقات رياضية أكبر، بما في ذلك محاولة استضافة أولمبياد 2016.

واعتبر الشيخ أحمد الفهد الصباح في تصريحات تلفزيونية سابقة أن قطر قدمت ملفاً قوياً للغاية لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية،على هامش اجتماع اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك) في الدوحة أواخر العام الماضي.

ننتظر البطولة الأضخم

وقال جاسم البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية في تصريحات خلال استضافته ببرنامج المجلس على شاشة قناة «الكاس»: «نفخر في دولة قطر باهتمام القيادة بشكل واضح بالرياضة، وهناك دعم لا محدود جعلنا نتقدم بطلب استضافة دورة الألعاب الآسيوية الحادية والعشرين المقرر لها عام 2030.

وأكد البوعينين قائلا: «سلسلة البطولات التي استضافتها قطر سابقاً والنجاح التنظيمي لها خاصة دورة الألعاب الآسيوية «الآسياد 2006» جعلتنا نقف على أرض صلبة ونطلب استضافة العديد من بطولات العالم في كرة اليد والجمباز وألعاب القوى، وعلى مستوى الدورات المجمعة تم استضافة دورة الألعاب العربية عام 2011، والعديد من دورات الألعاب المجمعة على المستوى الإقليمي، والنسخة الأولى لدورة الألعاب العالمية الشاطئية والتي كتبت شهادة نجاح جديدة تضاف لرصيد الرياضة القطرية، حيث استطاعت قطر استضافتها في فترة زمنية وجيزة لا تتجاوز 3 أشهر فقط.

وشدد البوعينين على أهمية الرياضة وما تمثله من ركيزة أساسية في رؤية قطرالوطنية 2030، وقال: «جميعنا ينتظر بفارغ الصبر البطولة الأضخم والأكبر على مستوى الشرق الأوسط في عام 2022، وهي بطولة كأس العالم لكرة القدم، وبطولة العالم للألعاب المائية وبطولة العالم للجودو عام 2023.

مراحل تطور متسارعة

وقال البوعينين كذلك إن دولة قطر مرت بمراحل تطور ونمو كبيرة ومتسارعة منذ آسياد 2006، فهناك الكثير من المحطات التي كانت بمثابة إضافات جديدة لرصيد الرياضة القطرية، وقد ارتأينا أنه حان الوقت لاستضافة مثل هذا الحدث، ونتطلع من خلال العمل مع الأسرة الرياضية الآسيوية، والمجلس الأولمبي الآسيوي لتحقيق النجاح المرجو من هذه الاستضافة.

وتابع البوعينين أن هناك العديد من الإنجازات والمكتسبات التي حققتها قطر منذ عام 2006 فعلى صعيد الإرث الرياضي قامت قطر بإنشاء العديد من المنشآت الرياضية والبنى التحتية بمواصفات ومقاييس عالمية بشهادة جميع الاتحادات الدولية، بالإضافة إلى شبكة المواصلات من (المترو) ومطار حمد الدولي الذي يستقبل مايزيد على 50 مليون مسافر سنوياً.

وأضاف «على صعيد الإرث المعرفي تكونت خبرات عملية متراكمة لدى شباب قطر في استضافة مثل هذه الأحداث والبطولات الرياضية والعالمية، ونحن جاهزون بقوة لمواصلة المسيرة نحو التنمية الرياضية المستدامة التي تحقق تنمية قطر 2030».

مواصلة مسيرة تحقيق الطموحات

وبسؤاله حول تأثير الظروف الراهنة التي تمر بها قطر والعالم بالكامل في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 والذي تسبب في توقف جميع الأنشطة الرياضية وآثار ذلك على الاستضافة والتجهيز للحدث قال البوعينين: «الظروف الراهنة والسابقة لم ولن تكون عائقاً أمام دولة قطر في مواصلة مسيرتها لتحقيق طموحاتها، ففي العام الماضي واجهنا تحديات كثيرة ولكن رغم ذلك نظمنا أنجح بطولة عالمية لألعاب القوى، ورغم أنه لم تكن هناك فترة كافية للتحضير لاستضافة دورة الألعاب الشاطئية، إلا أننا نجحنا في تنظيم نسخة استثنائية بشهادة توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية خلال اجتماع اللجان الأولمبية الوطنية».

وأضاف قائلا: «قطر جاهزة لاستضافة مثل هذه الأحداث، رغم كل التحديات فعلى الجانب الاقتصادي دولتنا تتواجد في مصاف دول العالم من حيث التنمية الاقتصادية وعجلة التنمية مستمرة بقوة، وعلى الصعيد السياحي والرياضي كذلك». وقال «على الجانب الأمني فإن دولة قطر الأقل من حيث معدلات الجريمة على مستوى العالم، وهذه الدلائل تثبت قوة ملف قطر في إستضافة هذا الحدث الآسيوي الضخم، وأكبر منه كذلك أيضا». وأردف البوعينين قائلا : أن قطر لديها المنشآت الرياضية والبنية التحتية جاهزة كما أن لدينا الخبرات والكفاءات التنظيمية ولا ينقصها شيء على الإطلاق وجاهزة بقوة لتنظيم هذه النسخة الاستثنائية».

وإختتم حديثه بالقول: «لن يكون هناك الكثير ليضاف لمنشآتنا الرياضية حتى عام 2030، إلا أننا مع الوصول لهذا العام ستكون جميع المنشآت وزيادة متوفرة لإستضافة هذا الحدث بكل قوة».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .