دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 22/5/2020 م , الساعة 12:35 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الرياضية :

اجتاز تحديات هندسية غير مسبوقة في طريقه لاستضافة افتتاح وختام كأس العالم

إنجاز كبير في استاد لوسيل المونديالي

العابد: سيتم تحويل الاستاد إلى وجهة مجتمعية تضم مدارس ومتاجر ومقاهي ومرافق رياضية وعيادات طبية
إنجاز كبير في استاد لوسيل المونديالي

 

متابعة - بلال قناوي:

كشف تميم العابد مدير مشروع استاد لوسيل الذي يحتضن افتتاح ونهائي مونديال قطر 2022، عن الجديد من الأسرار حول الملعب المونديالي العملاق الذي يسع 80 ألف متفرّج ويُعد من الاستادات الضخمة في قارة آسيا.

وقال في لقاء فيديو نشره الحساب الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث على (تويتر) إن عملية تشييد الملعب الحديدي الضخم والمستدير، واجه تحديات كبيرة وكثيرة باستخدام أساليب هندسية وتقنية غير مسبوقة من أجل تحقيق هذا الإنجاز العملاق.

وأكد أن استاد لوسيل منشأة رياضية ضخمة يحتوي على 30 ألف طن من الحديد الثقيل، بالإضافة إلى كميات كثيرة من المواد الأخرى. وكشف أنه تم اختيار موقع استاد لوسيل بناء على عدة عوامل، وقال: أبرز هذه العوامل المساحة الكبيرة المحيطة بالملعب والتي تسمح بإدارة العمليات اللوجستية، والمسافة القصيرة بين الملعب وبين محطة شمال لوسيل للمترو، إلى جانب أهم عنصر وهو إتاحة الفرصة أمام سكان مدينة لوسيل للاستفادة من هذه المنشأة الرياضية العالمية. واستطرد العابد قائلاً: إن احتضان استاد لوسيل للمباراة الافتتاحية لمونديال قطر 2022 سيكون أمراً مشوقاً، حيث سنرى هذا الصرح الرياضي العالمي يفتح أبوابه أمام ضيوفه من جميع أنحاء العالم ومشاهدة انطباعاتهم للمجهود الجبّار الذي بذل لبنائه. هذا وسوف يستضيف استاد لوسيل مباراتي الافتتاح والنهائي في ٢٠٢٢، وهو يقع وسط مدينة لوسيل الحديثة التي تحمل رمزية خاصة لدى أهل قطر، فقد عاش فيها المؤسس الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني، في أوائل القرن الماضي، حيث وضع أسس بناء دولة عصرية تستحوذ على أولوياتها التنمية الاجتماعية والبشرية لشعبها، ويُجسّد الاستاد ما تحمله دولة قطر من طموح وحماس تجاه مشاركة الثقافة العربية مع العالم أجمع. واستوحي تصميم هذا الاستاد الاستثنائي من تداخل الضوء والظل الذي يميّز الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، كما يعكس هيكله وواجهته النقوش بالغة الدقة على أوعية الطعام، والأواني، وغيرها من القطع الفنية التي وجدت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال نهوض الحضارة في المنطقة.

وعقب انتهاء منافسات كأس العالم، سوف يجرى تحويل استاد لوسيل إلى وجهة مجتمعية تضم مدارس ومتاجر ومقاهي ومرافق رياضية وعيادات طبية. وسوف يتيح هذا المركز المجتمعي مُتعدّد الأغراض كل ما يحتاجه الناس تحت سقف واحد، وهو السقف الأصلي لاستاد كرة القدم. وخلال هذه العملية، سوف يجرى تفكيك معظم مقاعده البالغ عددها 80,000 مقعد، والتبرّع بها لصالح مشاريع رياضية، لينتقل الإرث الاستثنائي لهذا الاستاد المتميز، وكذلك جزء من تاريخ كأس العالم إلى مواقع أخرى حول العالم.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .