دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 22/5/2020 م , الساعة 12:35 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : الراية الرياضية :

اتحاد الكرة حسم جميع الأمور المتعلقة بها رافعاً شعار «اللعب النظيف والنزاهة»

مخارج آمنة لبطولاتنا الكروية من أزمة كورونا

الاتحاد حافظ على قوة دورينا ولم يلجأ للإلغاء وزيادة عدد الفرق إلى 14
مخارج آمنة لبطولاتنا الكروية من أزمة كورونا

متابعة - بلال قناوي:

لم يحسم اتحاد الكرة مصير بطولات موسم 2019 - 2020، الذي تأثر كثيراً بسبب فيروس كورونا ( كوفيد - 19 ) فحسب، لكنه رفع أيضاً شعار الفيفا وهو (اللعب النظيف والنزاهة) خاصة في أهم بطولتين وهما دوري نجوم QNB، ودوري الدرجة الثانية، اللذان يحسمان مصير الفرق محلياً وقارياً.


حسم الاتحاد الأمور باستكمال هاتين البطولتين، وأنهى باقي البطولات غير المؤثرة، خاصة دوري قطر غاز تحت 23 سنة ودوريات وبطولات الفئات السنية، بطريقة جيدة، فلم يستأنف النشاط حفاظاً على صحة جميع المشاركين في الأنشطة وفي المباريات، ولم يلغ البطولات، وإنما قرر تأجيلها لفترة تسمح بالسيطرة على فيروس كورونا، من أجل عودة اللعب في أجواء مطمئنة إلى حد كبير على المستوى الصحي.

البطولة الوحيدة التي لم تلغ ولن تستأنف مع استنئاف الدوري 24 يوليو المقبل، هي بطولة كأس سمو الأمير المفدى، بإقامتها في الموسم الكروي الجديد 2020 -2021، وهو قرار جيد للغاية يتناسب مع أهمية البطولة الغالية وجماهيريتها.


من السهل إقامة مباريات الدوري والمباراة الفاصلة ومباريات الدرجة الثانية بدون جمهور، لكن من الصعب تماماً إقامة أغلى الكؤوس بدون جمهور، حيث تعد عرس الختام وعرس نهاية الموسم، لذلك فإن إقامتها وسط موسم 2021 قرار جيد، حيث ستكون الأمور قد هدأت بإذن الله وتم القضاء على فيروس كورونا وبالتالي إقامة مرحلتي أغلى الكؤوس وهما نصف النهائي والنهائي وسط حضور جماهيري يليق بالبطولة الغالية.

إيجابيات كثيرة

إيجابيات قرار اتحاد الكرة بتأجيل الدوري إلى 24 يوليو كثيرة للغاية، فهي كما ذكرنا تطبيق لمبدأ (اللعب النظيف) وإبعاد الشبهات عن فوز فريق أو آخر باللقب بطريقة أو بأخرى سواء باستئناف الدوري بنظام المجموعات الذي اقترحه الاتحاد، أو بإقامة مباراة فاصلة بين المتنافسين في أهم المراكز سواء القمة أو القاع وأيضاً المربع الذهبي، أو باللجوء في نهاية الأمر إلى القرعة لحسم الصراع .


أصبحت الكرة الآن في ملعب الأندية وملعب الفرق المتنافسة، واختفت تماماً شبهة تتويج فريق باللقب على حساب آخر، أو منح فريق ابتعد كثيراً عن المنافسة لاستعادة حظوظه التي انتهت تقريباً، ولم يظلم فرق القاع وفرق الدرجة الثانية التي كافحت وقاتلت طوال الموسم من أجل الصعود إلى دوري نجوم QNB.

إلى جانب كل ذلك حقق مبدأ تكافؤ الفرص أمام المتنافسين على المربع الذهبي وأمام الفرق التي ترغب في التأهل إلى دوري أبطال آسيا.

والأهم من كل ذلك أن الاتحاد استطاع بهذه القرارات المحافظة على قوة دورينا، ولم يستسلم للآراء التي طالبت بزيادة الفرق إلى 14 فريقاً الموسم القادم، وهو قرار لو تم اتخاذه لأثّر سلبياً على قوة دورينا، حيث أثبتت التجارب السابقة أن إقامة الدوري بمشاركة 12 فريقاً أفضل خاصة أن ( بعض ) الفرق القادمة من الدرجة الثانية لم تحقق أي إضافة تُذكر، ووجود ( بعضها ) مثل عدمه.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .