الشمائل المحمدية

  • المحلياتPhoto of الشمائل المحمدية.. هدي النبي في التوجيه (1)

    الشمائل المحمدية.. هدي النبي في التوجيه (1)

    المُتأمل في هدي النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته، يرى كثرة الأساليب التربوية التي انتهجها نبينا، صلى الله عليه وسلم، في تعليمه للأمة ومنها: التعليق على بعض الأقوال والمواقف والأحداث التي تقع أمامه وهو مع أصحابه، والتي من خلالها يُصحّح أمرًا وفهمًا…

    اقرأ المزيد
  • المحلياتPhoto of الشمائل المحمدية.. معالم الرحمة النبوية (5)

    الشمائل المحمدية.. معالم الرحمة النبوية (5)

    أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في السنة الحادية عشرة من الهجرة وقبيل وفاته عثمان بن عفان رضي الله عنه عن وقوع فتنة في زمن خلافته، وأوصاه بالصبر وعدم ترك ما يُراد منه حينئذ من تنازله عن الخلافة، وقد أخبره صلى الله…

    اقرأ المزيد
  • المحلياتPhoto of الشمائل المحمدية .. معالم الرحمة النبوية (4)

    الشمائل المحمدية .. معالم الرحمة النبوية (4)

    نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه أكثر الرُسل مُعجزة وأبهرهم آية، فله من المُعجزات الحِسِّيَة ما لا يُحَدُّ ولا يُعَدُّ، وكان أعظم هذه المُعجزات على الإطلاق القرآن الكريم، إلا أنه لا يُمكن تجاهل باقي المُعجزات الحسّية والأمور الخارقة للعادة التي وقعت له،…

    اقرأ المزيد
  • المحلياتPhoto of الشمائل المحمدية .. معالم الرحمة النبوية (3)

    الشمائل المحمدية .. معالم الرحمة النبوية (3)

    ما مِنْ خُلُقٍ من الأخلاق العظيمة، وما مِنْ خصلة من خصال الخير، أو فضيلة من الفضائل، إلا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم له منها أوفر الحظ والنصيب، ويكفيه شهادة ربه عز وجل له بقوله: «وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ»- «القلم:4»، وقد سُئِلت…

    اقرأ المزيد
  • المحلياتPhoto of الشمائل المحمدية .. معالم الرحمة النبوية (2)

    الشمائل المحمدية .. معالم الرحمة النبوية (2)

    من معالم الرحمة النبوية التي حفلت بها سيرتُه العَطِرة صلى الله عليه وسلم رحمته بالصغير والكبير، والقريب والبعيد، والمرأة والضعيف، واليتيم والفقير، والصديق والعدو، والمؤمن والكافر، والطير والحيوان. كان نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم الذي رحمة يمشي بين النّاس، وهو القائل عن…

    اقرأ المزيد
  • المحلياتPhoto of الشمائل المحمدية.. معالم الرحمة النبوية (1)

    الشمائل المحمدية.. معالم الرحمة النبوية (1)

    لقد منَّ الله عز وجل على البشرية وأكرمها بمحمد صلى الله عليه وسلم، فكان الرحمة المُهداة للعالمين، يحدو بالناس ـ بالرحمة والرفق ـ إلى طريق السعادة والفلاح، فمن أخلاقه وسماته التي اتصف وتحلى بها خُلُقُ الرحمة، التي شملت الصغير والكبير، والمؤمن والكافر،…

    اقرأ المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X