دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«دردشة سينمائية» تستكشف سحر صناعة الأفلام | beIN SPORTS تنال حقوق بث سلسلة إندي كار | العربي على موعد مع انتخابات نارية | اتحاد اليد يعتمد لائحة التعاقدات الجديدة | كشف تفاصيل بطولة الراليات «أون لاين» | نجوم عالميون يرسمون خريطة الطريق لعودة الليجا | الدوري القطري من أفضل دوريات الوطن العربي | عودة الدوري خطوة إيجابية نحو العودة للحياة الطبيعية | العنابي يستدعي 34 لاعباً | تأجيل بطولة آسيا للناشئين إلى نوفمبر | عمومية السيلية الشهر المُقبل | السياحة تواصل الإنجازات رغم الحصار | استثناء 13 قطاعاً من أوقات العمل الجديدة | تمديد ساعات العمل يحفز الأنشطة التجارية | تونس: إعادة افتتاح الحدود 27 يونيو | القطرية تستأنف رحلاتها إلى البندقية 15 يوليو | البورصة تكسب 7.1 مليار ريال | ربط 57 مجمعاً سكنياً في الوعب بشبكة جيجانت | عمومية دلالة تنتخب مجلس إدارة | قطر توفّر فرصاً استثمارية للشركات العالمية | حصاد تقهر الحصار بمحفظة استثمارات عالمية | موانئ قطر تستقبل 376 سفينة في أبريل | 47 ألف شركة جديدة تأسست خلال الحصار | تضاعف الوفيات بين الأطقم الطبية خلال الشهر الماضي | الصحة العالمية: لا وجود لدواء يُقلل وفيات كورونا | تعافي 3 ملايين شخص حول العالم من كورونا | عباس يمدد حالة الطوارئ شهراً لمكافحة كورونا | قوات الوفاق تحرر مطار طرابلس وتلاحق فلول حفتر | نابلس: تظاهرة رافضة لمخطط الضم الإسرائيلي | أوغلو: حفتر لن يكسب المعركة في ليبيا | تركيا تبلغ الأمم المتحدة بحدودها في شرق الأبيض المتوسط | واشنطن تمنع دخول الطائرات الصينية إلى أجوائها | السودان :حمدوك يتعهد بالعدالة لضحايا اعتصام القيادة العامة | قطر تدين بشدة هجوماً بالعراق وتعزي بالضحايا | قطر تدين تفجير مسجد في كابول وتعزي بالضحية | تأهُّل خمسة مشاريع للمسابقة الوطنية للبحث العلمي | عودة الإصابة بكورونا للمتعافين أمر مستبعد | قطر وصربيا تعززان التعاون للحد من انتشار كورونا | جراحات في 4 تخصصات بمستشفى مبيريك | اكتمال الأعمال الرئيسية لتطوير شارع الجزيرة العربية | عيادات للتوقف عن التدخين ب 9 مراكز صحية | قضايا اللاجئين تتصدر مشاريع تخرج الدوحة للدراسات | قطر الخيرية واليونيسف تطلقان حملة للتوعية بمخاطر كورونا | ارتياح بين الطلاب لاختبار المادة الاختيارية | مصدر تعليمي جديد لتحفيز الإبداع عند الأطفال | تعديل قرار تحديد ساعات العمل بالقطاع الخاص | 99 % نسبة نجاح الطلبة في تقييمات التعلم عن بُعد | عملية قلب مفتوح ناجحة لمريض مصاب بكورونا | 37542 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | قرارات مجلس الوزراء تعكس نجاح إجراءات مواجهة كورونا
آخر تحديث: الاثنين 20/8/2018 م , الساعة 12:51 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : خليفة السيد محمد صالح المالكي :
سوالف .. ولد بطني يعرف رطني
سوالف .. ولد بطني يعرف رطني

هذا المثلُ من أمثال سريعة البديهة لدى أهل زمان، فمتى ما عرف الإنسان ما يدور في خلد الطرف الآخر يقال ولد بطني يعرف رطني، أي يعرف كل شيء عني ومعنى كل إشارة تصدر مني، وهذا العنوان البسيط المُتواضع يجرّنا للحديث عما يدور وما يحدث من عدم تفاهم بين سائقي السيارات، علماً أنّ جميع السيارات تحمل رمزاً واحداً وإشارة واحدة لإحساس واحد، صحيح أن أشكالها تختلف وأحجامها تختلف وتصميمها يختلف، لكنها تتّفق في رموز معينة ومتوافقة كل رمز يدل على حركة واتجاه تم التفاهم عليه بين المتعاملين معها، لقد وضع مصممو السيارات هذه الأشياء لربط السائق مع من يحيطون به من الناس ومن سائقي السيارات الأخرى، والكل لا بدّ أن يفهم ويتجاوب مع ما تعنيه، لكن إذا استبدّ التجاهل ولم يعد للتفاهم وجود بين السائقين تتعقّد المسألة ويضيع معناها في مهب الريح، سيارات الماضي كان سائقها يستعمل يديه عند كل انحناء، فإذا أراد الانعطاف لليمين يرفعها إلى أعلى السيارة أما إذا أراد الانعطاف إلى اليسار فيبسطها على شكل مستقيم فيعرف السائق الذي خلفه أو الذي أمامه بأن صاحب هذه السيارة يريد التوجه إلى الجهة التي أشار إليها، كذلك إذا أراد أن يقف أو يرجع إلى الخلف، هذه أشياء متعارف عليها وليس فيها مزاحمة أو تجاهل بينهم، فالكل يعرف ما يريد الطرف الآخر، ومثلما قالوا «ولد بطني يعرف رطني»، لكن الآن مع تطوّر صناعة السيارات وضع مصنعوها لها من الأمام ومن الخلف أنواراً تعطي إشارة وتوجيهاً يترجم ما يود صاحب السيارة الأخرى عمله، ولأن سائقي المركبة في هذه الأيام انعدم التفاهم بينهم على هذه الإشارات وماذا تعني ولماذا وضعت، فهم لا يعترفون بها وبمن أصدرها من السائقين، فعندما تعطي إشارة تريد النزول إلى اليمين أو إلى اليسار لا تجد من السائق الآخر أي تجاوب لك وكأنه لا يصدقك ولا يصدق نواياك ولا يترك لك الفرصة بل يسابقك ويضايقك غير مبالٍ بقانون السواقة وبحقّ إعطاء الفرصة لمن هو محتاج لها، هؤلاء لا يعرفون شيئاً عن قانون السواقة إلا مسك مقود السيارة فقط. وسوالف.

كاتب وباحث في الموروث الشعبي
  

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .